54

العدد 54
  • مزمور 1:112-3

    1 هللويا. طوبى للرجل المتقي الرب المسرور جدا بوصاياه.

    2 نسله يكون قويا في الارض. جيل المستقيمين يبارك.

    3 رغد وغنى في بيته وبره قائم الى الابد‏.

    العدد:
  • لا تستسلم

    مرّت السّنوات الطّوال عجافًا حتّى كادت تفقدها الأمل بالشّفاء. لكنّ بريقًا من الرّجاء ما لبث أن شعّ في قلبها المنحني حزنًا ويأسًا مع انحاء عامودها الفِقَري ثماني عشرة سنة.

     

    تُرى كم من مرّة أرادت رفع أبصارها إلى الأعالي ولم تقدر! فثمّة عائق يقف حاجزًا بينها وبين السّماء. أنظارها ما استطاعت الوصول إلى فوق.

     

    وجاء يوم فيه نزل إليها العالِـم بـحالها. أتاها الحبيب. مدَّ لها يد العون. فاستجابت لدعاه.

     

    العدد:
    الموضوع:
  • طائر الهامينغبيرد والدّيناميكيّة الرّوحيّة

    طائر الهامينغبيرد (Hummingbird) فريدٌ في نوعه، صغير وملوّن ولا يتعب من التّحليق في الجوّ مدّة طويلة. ينجذب كثيرون إعجابًا بخفّة جناحيه، وسرعته القياسيّة في الطّيران، وقيامه بحركات بهلوانيّة في عمق الأثير. يقف في الفضاء بالقرب من زهرة فاح أريجها. يحرّك جناحيه بتوازن وهو يمتصّ رحيقها بكفاءة عالية لساعات طويلة. من ثمّ يتراجع إلى الوراء ثابتًا بدون تغيير في مستوى الطّيران حتّى يبتعد متّجهًا إلى مقصده.

     

    العدد:
  • الدّيسلكسيا أو عسر القراءة

    تعرّف الجمعيّة العالميّة للدّيسلكسيا (Dyslexia) هذا الإضطراب كما يلي، "أصل كلمة "عسر القراءة" يوناني وتعني ضعف اللّغة. يعاني الأفراد المعسّرون قرائيًّا من مشكلات في القراءة والكتابة والهجاء و الرياضيّات على الرغم من توافر قدراتهم العامّة وتوافر فرص التعلّم. ويمكن للأفراد المعسّرين قرائياً أن يتعلّموا، لكنّهم فقط يتعلّمون بطريقة مختلفة. وغالباً ما يُقال عن هؤلاء الأفراد الّذين يتمتّعون بعقول متّقدة وإبداعيّة أنّ لديهم إختلاف في طريقة تعلّم اللّغة."

     

    العدد:
  • هل المثليّة الجنسيّة مرض؟

    يتزايد عدد النّدوات والمقالات المدافعة عن المثليّة الجنسيّة. قامت مؤخّرًا حملة عنوانها، "المثليّة الجنسيّة ليست مرضاً". هذا صحيح بالمعنى الطبّي. لكنّها بالمعنى الكتابيّ مرض روحي وخطيئة مبنيّة على قرار إراديّ. يصعب التخلّص منها بسبب الرّغبة والإدمان. المسيح وحده يحرّر ويشفي إلى التّمام.

     

    أظهرت الحملة فشل أيّ علاج لهذه الآفة. وارتكزت على تقارير جمعيّات عالميّة ومحلّية تثبت أنّ الشّذوذ الجنسيّ أمر طبيعيّ. ينزعج البعض من تعبير "شذوذ"، وهو يشير ببساطة إلى الإبتعاد أو الإنحراف عن القاعدة الطبيعيّة بأنّ الله خلق الإنسان ذكرًا وأنثى ليتّحدا في الزواج.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • هل ينمو شيء على الصّخر؟

    دخلت ذات يومٍ منزلنا الجبليّ. كان الشّتاء قاسيًا والضّباب يسيطر على المرتفعات. فاجأني واحد من أعمامي الكبار بسؤال، "هل عرفت ما حدث قرب بيت جارنا المُطِلّ على الوادي؟ أومأت بالنّفي. فأمسك بيدي وقادني إلى شجرة الصّنوبر الضّخمة في حديقته وقد اقتُلِعت من جذورها وطُرِحت في الوادي. تعجّبت متسائلاً، "كيف يمكن أن يكون هذا؟" أجابني بأنّ رياحًا قويّة غير مألوفة شبيهة بالتّورنادو، هبّت في الأيّام السّابقة وضربت المكان، ولمّا كانت أصول هذه الشّجرة غير عميقة وممتدّة على أرض شحّارٍ صخرية، اقتُلِعت ورُميت في الوادي بسهولة.

    العدد:
    الكاتب:
  • كيف نتجنّب الشّهوات؟

    الحفاظ على الأولويّات الرّوحيّة

    يجب أن يتّعظ المؤمنون من سلوك بني إسرائيل في برّيّة سيناء. قال الرّسول بولس :"إنّ التّجارب التي سقطوا فيها أثناء ترحالهم كانت مثالاً لنا حتّى لا نكون نحن مشتهين شرورًا كما اشتهى أولئك" (1 كو 10 :6). وجدوا المنّ الّذي من الله كريهًا فتحدّثوا عنه بازدراء. وبدأوا يشتهون أشياء بريئة ظاهريًّا كالسّمك والخيار والبطّيخ والكرّاث والبصل والثّوم. غضِب الله ليس بسبب تلك الأطعمة فهي غير نجسة، بل لأنّهم رغبوا بها أكثر من المنّ الإلهي، وتمنّوا بها العودة إلى مصر. لم يشعروا بالإمتنان، بل غمرهم الاستياء واشتاقوا إلى الامتيازات المادّيّة.

     

    العدد:
  • كيف نحبّ الرّب؟

    أتى أحدهم يومًا إلى المسيح ليجرّبه فسأله، "يا معلّم أيّة وصيّة هي العظمى في النّاموس؟" فقال له يسوع، "أن تحبّ الرّبّ إلهك من كلّ قلبك، ومن كلّ نفسك، ومن كلّ فكرك، ومن كلّ قدرتك. هذه هي الوصيّة الأولى والعظمى".

     

    محبّة الرّب هي أعظم وصيّة في الكتاب المقدّس بشهادة يسوع شخصيًّا. هو الّذي أرسى القاعدة، وهو الّذي يطلب منّا شخصيًّا أن نحبّه، ويضع امامنا المدى لهذه المحبّة.

     

    العدد:
  • أخنوخ: الرجل الّذي سار مع الله

    بدا أخنوخ مختلفًا عن الآخرين في لائحة الأنساب في مستهلّ سفر التّكوين. بينما عاش الجميع وماتوا، سار هو مع الله ولم يوجد لأنّ الله أخذه. لا يُذكر له إنجازٌ  معيّنٌ ولا يُحدّد سببٌ مباشرٌ، ومع ذلك تمتّع بتكريم الله ورضاه فلم يختبر الموت. كلّ ما في الأمر أنّه فقط سار مع الله.

     

    هل تكمن العظمة الحقيقيَّة في رفقة الله أم هي حاضرة بين صُنَّاع التّاريخ وأصحاب البطولات والإنجازات والأعمال الخيريَّة؟

     

    العدد:
    الكاتب:
  • التّوجيه العلمي لاختيار مهنة المستقبل

    يُشكّل التّوجيه العلميّ لاختيار مهنة المستقبل النّبراس الضروريّ لمساعدة طلّاب المدارس في تحديد مسارهم نحو مستقبلهم المهنيّ. يُسبّب إهمال هذا التّوجيه ضياع سنة واحدة جامعيّة، على الأقلّ، لدى ستّين بالمئة من طلّاب الجامعات. يُضيّع بعضهم سنواتٍ عديدةً من عمرهم لكونهم لم يُحسنوا اختيار الإختصاص الملائم لهم. كان معظم الطلّاب في الماضي يختارون المهنة الّتي ينصحهم بها الأهل إرضاءً لأحلامهم المرتبطة بالتقدّم الإجتماعيّ أو باعتبارات شخصيّة أخرى. وهناك طلّاب يختارون مهنة حلموا بها مع رفاقهم ولا يأخذون بعين الإعتبار إذا كانت ستضعهم في سوق العمل أو سوق البطالة.

     

    العدد:

Pages

Subscribe to 54