- ايان بايزلي

العدد - ايان بايزلي
  • هل نُظهِر حياة الانتصار أو حياة الانكسار؟

    لقد رُفض المسيح في خلال خدمته هنا على الأرض، واحتُقِر وهُدّد، ليس فقط من قبل القادة الدّينيّين، بل من أتباعهم أيضًا. يكون الرّفض أحيانًا مؤلِمًا عندما يصدر عن غرباء، لكنّه يُصيب أعماق القلب عندما يأتي من أشخاص ساعدناهم وصادقناهم. لقد طُعن المسيح في صميم قلبه عندما امتنع تلاميذه عن مدّ يد العون والدّعم له، في وقت آلامه. نقرأ: "من هذا الوقت رجَع كثيرون من تلاميذه إلى الوراء، ولم يعودوا يَمْشون معه". لقد ساروا معه، وسمعوا كلماته وتعاليمه، وشهدوا عجائبه الكثيرة من شفاء المرضى إلى إقامة الموتى.

    العدد:
  • ماذا نبني؟

    "حسب نِعمَة الله المُعطاة لي كبَنّاءٍ حَكيم قد وَضَعْتُ أساسًا، وآخَر يَبْني علَيه.

    ولكِنْ فَلْيَنْظُر كلّ واحِد كَيف يَبْني علَيه" (1كورنثوس 3: 10)

    ماذا نبني؟

    نحن بنّاؤون منذ ولادتنا حتّى موتنا، نبني بناءً لا يراه الآخرون. نبدأ فيه ببطء ثمّ، ومع مرور السّنين، نسرع فيه شيئًا فشيئًا. لكن سرعان ما ينتهي وقت البناء فنموت، وتدوَّن أعمارنا وأسماؤنا على القبور، لتدلّ على شخص كان بنّاءً. لذلك، علينا أن نتوقّف لحظة عن البناء، ونسأل أنفسنا: ماذا نبني؟

    الأساس الصّحيح

    العدد:
    الموضوع:
  • التّهجّم على قادة الله

    إنّ الشّيطان يكره القادة الّذين يُعيّنهم الله شخصيًّا ويمسحهم للقيام بعمله، وقد كانت إحدى مهمّاته ولم تزل، التّهجّم عليهم. لهذا السّبب تحمّل أيّوب هجوم الشّيطان المرير عليه. والهجوم القويّ والشّنيع الّذي تعرّض له موسى يعبّر عن مدى كراهية الجحيم لرجل الله. إنّ خطط الشّيطان لم تتغيّر على الإطلاق، والكتاب المقدّس يعلّمنا أن نكون مستعدّين لهذا النّوع من الهجوم الّذي قد يتعرّض له القادة اليوم. أمّا الرّبّ يسوع المسيح نفسه فقد حذّرنا قائلاً: "وأعداءُ الإنسان أهلُ بَيتِه" (متّى 10: 36).

    العدد:
    الموضوع:
Subscribe to - ايان بايزلي