- جانيت بطرس

العدد - جانيت بطرس
  • كيف نُعزّي الحزانى؟

    جئت صباح الأثنين إلى غرفة المعلمين وإذ بي أشعر بظلّ جو ثقيل وكان الصمت مُخّيماً على المكان، فشعرت بعدم الراحة. في تلك اللحظة مالت زميلتي نحوي وهمست في أذني قائلةً: "ألم تسمعي عن لينا؟". كم تمنيت لو أمتنع عن الإصغاء إلى ما هُمسَ في أذني، إلاّ أنني أدركت على الفور أنَّ صديقتي قد فارقت الحياة. وكانت صديقتي قد مرَّت في خمس عمليات جراحيَّة متتالية في خلال ثمانية أشهر، إلا أن الموت غلبها. وفي يوم التعازي جلست أراقب كيف كان الأصدقاء يُعبِّرون عن حُزنهم ويُقدمون كلِمات العزاء. وإذ بي أخلص أن بعض تلك الكلمات لا ينفَع، فنحنُ لا ندري ما هو وقعها وتأثيرها على القلوب المكسورة.

    العدد:
    الكاتب:
Subscribe to - جانيت بطرس