- جون حداد

العدد - جون حداد
  • التوازن البيئي: أبعاد علميّة وكتابيّة

    يشير الرّسول بولس إلى آثار الخالق الجليّة في الطّبيعة كوضوح الشّمس، فيقول: "لأنّ أموره غير المنظورة تُرى منذ خلق العالم مُدركة بالمصنوعات، قدرته السّرمديّة ولاهوته، حتّى إنّهم بلا عذر" (رو 1: 20). تُبرز هذه الكلمات وجود توازن في بيئة الحياة المحيطة بالإنسان.

    العدد:
    الكاتب:
  • الإدمان الإلكتروني وتأثيراته

    ترتبط آفة الإدمان غالبًا بالكحول والمخدّرات والجنس والقمار. قلّما يفتكر المرء في موضوع "الإدمان الإلكتروني". هل هو حالة إفتراضيّة منطقيّة أم هو واقع مرضيّ؟ هل حقًّا يُصاب به الإنسان بغير وعي منه ؟ كيف ينظر إليه المجتمع؟ وهل من طُرُق للتغلّب عليه؟    

     

    ماهية الإدمان الإلكتروني ومفاعيله

    العدد:
    الكاتب:
  • مفهوم الخطية في السّلوك المسيحيّ

    تحديد مفهوم الخطية في السّلوك المسيحيّ أمر دقيق. ينظر إليها المجتمع المعاصر بشكل مختلف تمامًا عن منطق كلمة الله. يظهر التّباين في التّعرف إليها، وفي تسميتها، وفي الحكم عليها. كيف يوازن المسيحيّ المحافظ بين ما يقوله الرّب وما يريده العالم؟

    الخطيّة هي التعدّي على شريعة الله الأدبيّة. تكمن الصّعوبة، بشكل خاص، في تحديد التّعدّيات لممارسات غير موجودة في لوائح الخطايا الكتابيّة، كأمثال 6: 16-19 وغلاطية 5: 19-21. يجد المؤمن نفسه أمام ميزان التّفاعل والتّقييم الذّاتي لمعرفة مدى انسجام أفعاله مع إرادة الله للحياة الطّاهرة. ثمّة قواعد وأطر كتابيّة تكشف ماهيّة السّلوك اللائق والمفيد.

    العدد:
    الكاتب:
  • التلقيح الاصطناعي القِيَم الأخلاقية والأبعاد الإجتماعية والكتابية

    تعدّدت المفاهيم والأطر الإجتماعية التي تُحدّد طبيعة الحَمْل والإنجاب في المجتمع المعاصر مع تطوّر التكنولوجيا وأساليب علاج العُقم. التلقيح الاصطناعي، أو ما يُعرف In Vitro Fertilization (IVF)، هو إجراء طبي يُساهم في الحدّ من العُقم إذ يستخدم تقنيات حديثة للمساعدة على الحَمْل وبالتالي إنجاب ما يُسمّى بطفل الأنبوب. كيف ينظر المجتمع إلى التقنيات الاصطناعية هذه وما هي القوانين الأخلاقية التي تتحكّم بها، وهل هناك دور للإيمان المسيحيّ في تنظيمها واستيعابها ضمن ثوابت الإيمان في المحافظة على قدسيّة الحياة وتنوّعها؟

    طبيعة التلقيح الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة

    العدد:
    الكاتب:
  • الأرز الشامخ وبياض الثلج

    في أحد أيام الشتاء كنا في طريقنا إلى الجبل، وبعد أن قطعنا المنعطفات، وصلنا إلى التلال المشرفة على الوادي فعاينّا منظرًا خلاّبًا جذبنا من بعيد. الجبال والوديان مكسّوة بالبياض، وإذا بنظري يأخذني إلى بُقعة هائلة من شجر الأرز كان الثلج يحيط بها أما رأسها فبقي مرتفعًا لم يستطع الثلج أن يلامس أطرافها ويغطّيها. عند رؤيتي لهذا، تذكّرت كلمات المرنّم: "الصدّيق كالنخلة يزهو، كالأرز في لبنان ينمو" (مز 92: 12)، فاختلجت في داخلي مشاعر الفخر بأن نمو الصدّيقين في حياة الإيمان شُبِّه بأرز بلادي.

    العدد:
    الكاتب:
  • تعهدات رأس السنة

    تُكلّل الأفراح احتفالات رأس السنة الجديدة، لكن سرعان ما تخبو هذه الفرحة مع الأيام وتصبح السنوات روتينية ولا أثر لها في حياتنا. وتمرّ السنوات ونتقدّم في الأيام والخبرات، ونسأل في نهاية كلّ عام: لكن ما هي الإنجازات التي قدَّمناها للعالم طوال العام المنصرم وما هي الذكريات التي تركت أثرًا لا يُنسى فينا وفي الآخرين؟ ويسأل المؤمن المسيحيّ: ما هي التعهدّات التي ينبغي عليه أن يقطعها في بداية العام الجديد؟ للإجابة على هذه الأسئلة نحتاج لفكر روحيّ من نحو الزمن وقيمته. قال المرنِّم في القديم: "إحصاء أيَّامنا هكذا علِّمنا فنُؤتى قلب حكمة" (مز 90: 12).

    العدد:
    الكاتب:
  • الأبعاد العلمية والروحية في الصحة والطب

    عندما نتناول المبادئ العامة المتعلقة بالصحة، نرى أن الكتاب ينظر بعمق إلى الأبعاد الجسدية والنفسية والروحية. قد يكون الدواء غذاءً أو أعشابًا أو عقّارًا، أو في الصلاة والراحة والمصالحة مع الآخرين.

    تشير دراسات حديثة إلى أن التوازن النفسي والفكري له تأثير إيجابي. فالسلوك الشخصي المتوازن يصبح بذلك المانع الرئيسي للأمراض وليس الطب الذي يعالج النتائج ولا يعطي أهمية للأسباب. صدق المثل الذي يقول: "الوقاية خير من قنطار علاج".

    العدد:
    الكاتب:
  • الأُطر العامة للصحة في الكتاب المقدس

    نرى أهميّة الحفاظ على الصحّة من منطلق الإهتمام والإعتناء بأجسادنا التي هي هيكل للروح القدس. هناك معايير وضعها الله للحفاظ على حياة الإنسان من الأمراض. الكتاب يؤكّد وعد الله بالشّفاء، ولتحقيق هذا الوعد، ينبغي أن نُكرم الرب في حياتنا (خر 15: 23). أما في حالات المرض نرى يد الله المباركة الممدودة للشّفاء (مزمور 103).

    العدد:
    الكاتب:
  • المِثليَّة الجنسيًّة: بين المُجتمع والعِلم وتعليم الكتاب المقدَّس

    يمرّ المجتمع الحديث، بتغيُّرات كثيرة في مجال العلاقات الجنسية داخل إطار الزواج وخارجه. فما كان مُحرماً في المجتمعات المحافظة أصبح مُشرَّعًا وجزءًا من ممارسات الناس اليوميَّة. غابت الضوابط والأطر التي بُنيت عليها الأخلاقيَّات الفرديّة والعائليَّة والإجتماعيّة والتي أصبحت من مخلّفات العصر المحافظ البائد وبالتالي لا تستطيع الإيفاء بمتطلبّات وحاجات الشباب من مختلف الأعمار.

    العدد:
    الكاتب:
  • السرطان: أسبابه وعلاجاته

    قد يُعتبَر السَرطان أحدْ أبرز الأمراض المُعاصِرة وأشدَّها فَتكًا وتأثيراً. تعدَّدتْ أسبَاب الإصابَة بالسَرطان وأكثريَّة الحالات الطُبيَّة تبدأ بالتطوُّر في الجِسم البشري من دون ظُهور أيِّ عوارض مَرَضيَّة واضِحة في المَراحل الأوليَّة. لذلك لُقِّبَ السَرطان بالقاتِل الصَّامِت، لكن هذا الأمر لا يُقلِّلُ من شأنِ التبِّعات السلبيَّة التي تبدأ بالظُهور في مَراحِل المَرض المُتقدِّمة والتي غالبًا ما تكونُ مُؤلِمَة وقاتِلة.

    العوامل المسبّبة للسرطان

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to - جون حداد