الأخلاق المسيحيّة

العدد الأخلاق المسيحيّة
  • السّياسيّ والجنس والدّينونة العتيدة

    تزداد فضائح التّحرّش الجنسيّ بين قادة الدّول والموظّفين الكبار

    ومَنْ يُنتظر أن يكونوا قدوة لرعاياهم، يُطرَدون من مناصبهم لدناوة سلوكهم الأخلاقيّ

    السّياسيّ والجنس والدّينونة العتيدة

    العدد:
  • المقــامـــرة

    بما أنّ الكتاب المقدّس لا يذكر وصيّة "لا تُقامِر" بوضوح، يعتقد الكثيرون أنّ المقامرة ليست خطيّة.  ولكنّ هذه الفكرة لا تتطابق مع تعاليم الكتاب المقدّس، إذ قد وضع الله لنا قواعد ومبادئ لنحيا بها.  والمقامرة هي انتهاك للقواعد الخمس التّالية:

    أوّلاً:    المقامرة هي اشتهاء ما ليس لنا

    العدد:
  • الحســــد

    الحسد، بحسب قاموس "محيط المُحيط"، هو "أن يتمنّى المرء تحوّل النّعمة والفضيلة الّتي لغيره إليه".  ويُعتبَر الحسد إحدى أكبر الخطايا وأكثرها انتشاراً في المجتمع، إذ يمارسه الجميع من دون علمه بأنّه خطيّة يشعر بوجودها.  والحسد خطيّة تُصيب الرّجال والنّساء في كلّ المجتمعات حتّى الدّينيّة منها.

    العدد:
    الكاتب:
  • نصائح عمليّة لتجعل هذا اليوم اليوم الأفضل في حياتك

    كيف سيكون يومي؟  وماذا ينتظرني في الأيّام المقبلة؟  سؤالان يُطرَحان لأنّ معظم النّاس يخاف من أن يكون في انتظاره أيّام صعبة وسيّئة.  ومن حقّ كلّ إنسان أن يسعى لأن يتجنّب كلّ ما يُعكّر يومه وغده.  لقد كان النّبيّ واثقاً بأنّ خيراً ورحمةً يتبعانه كلّ أيّام حياته (مزمور 23: 6).  ولكي نجعل يومنا يوماً أفضل لا بدّ من النّصائح التّالية:

    ركـّز على مسؤوليّاتك، لا على حقوقك

    العدد:
  • التّجارب الأخلاقيّة والانتصار عليها

    "لا تُحِبّوا العالَمَ ولا الأشياءَ الَّتي في العالَم.  إنْ أحَبَّ أحدٌ العالَم فلَيسَتْ فيهِ مَحبَّة الآب.

    لأنَّ كلَّ ما في العالَم: شَهوَةَ الجسَد، وشَهوَةَ العُيون، وتَعظُّمَ المعِيشَة، ليسَ مِنَ الآب بَلْ مِنَ العالَم.

    والعالَمُ يَمضي وشَهوَتُه، وأمّا الَّذي يَصنَعُ مَشيئَةَ الله فيَثْبُتُ إلى الأَبَد. (1 يوحنا 15:2-17).

    التّجارب الأخلاقيّة والانتصار عليها

    العدد:
  • أصنام المرأة الثّلاثة

    في القرنين العشرين والواحد والعشرين، تعالت الأصوات الّتي تُطالب بحريّة المرأة ومساواتها بالرّجل من حيث الحقوق والامتيازات، كما كثرت المؤسّسات المدافعة عنها.  وأصبحت صورة المرأة في عصرنا تختلف كثيراً عن صورتها في الماضي.  ومع أنّ حقوقها ما زالت مُنتَقَصة في بعض الدّول، إلاّ أنّها تقدّمت في الكثير من الأمور؛ ففي مجال العلم مثلاً وَصَلت إلى أعلى الدّرجات، وفي ميدان العمل تبوّأت أعلى المناصب، حتّى باتت تُنافس الرّجل في معظم ميادين الحياة…  ولكنّها، على الرّغم من ذلك، أصبحت أسيرة أصنام ثلاثة.  نعم أصنام!

    العدد:
  • الأسس الصّحيحة للزّواج

    في الزّواج يبني الإنسان بيتاً له.  إلاّ أنّ نظرة النّاس إلى الزّواج تتفاوت، فكلٌّ له رأيه الخاصّ في الموضوع، ويودّ بناء بيته على هواه، وقلّة هم الّذين يفكّرون في الزّواج كبيت دائم، وعليهم بالتّالي أن يبنوه على أساسات سليمة وثابتة ليدوم إلى نهاية عمرهم.  أمّا المسيح فيقسم البيوت إلى نوعين: بيوت تدوم، وبيوت تزول.  قال يسوع: "الرّجل العاقل بَنى بَيتَه على الصَّخْر، فَنَزلَ المطَر، وجاءَت الأَنهارُ، وهَبَّتِ الرِّياحُ، ووَقَعَت على ذَلِكَ البَيتِ فَلَمْ يَسقُط."  أمّا الرّجل الجاهل "فبَنَى بَيتَه على الرَّملِ، فَنَزَل المطَر، وجاءَت الأَنهارُ، وهَبَّتِ الرِّياحُ، وصَدَمَت ذَلِكَ البَيتَ فسَقَطَ

    العدد:
  • "أمّي، أنا مُدمن على الأفلام الإباحيّة"

    اعترافات ابني هزّت عالمنا، لكنّها وضعته على طريق الحريّة.  كيف بإمكاننا حماية العائلة ونفوسنا من هذه العبوديّة.  (تيريزا كوك)

    ابتدأ الأمر عندما جاءنا ولدنا وهو ابن الثّماني عشرة سنة قائلاً: "أمّي، يجب أن أكلّمكما أنتِ وأبي."

    العدد:
  • أنور أم عثرة؟

    قال الرّبّ يسوع: "أنتم ملح الأرض.  ولكن إن فسُد الملح فبماذا يُملّح؟  لا يصلح بعد لشيء إلاّ لأن يُطرح خارجاً ويُداس من النّاس.  أنتم نور العالم.  لا يُمكن أن تُخفى مدينة موضوعة على جبل.  ولا يوقدون سراجاً ويضعونهُ تحت المكيال بل على المنارة فيُضيء لجميع الذين في البيت فليُضئ نوركم هكذا قُدّام النّاس لكي يروا أعمالكم الحسنة ويُمجّدوا أباكم الّذي في السّماوات" (متى 5: 13-16) 

    العدد:
    الكاتب:
  • الأمانة

    تُميّز الأمانة ولاء الله وإخلاصه لشعبه، بعدما ارتبط به بعهد، وقد صارت مطلباً إلهيّاً مُلحّاً يطلب من الإنسان أن يكون هو بدوره وفيّاً في علاقته بإلهه.  الكلمة العبرانيّة "àman"، الّتي اشتُقّت منها الكلمة "أمانة"، تحمل المعاني التالية: ثبات، ورسوخ، واستقرار، وما هو جدير بالثّقة.  أمّا العهد الجديد، فيستخدم العبارة "أمانة" المشتقّة من كلمة "إيمان" (في اللّغة اليونانيّة كما في العربيّة). 

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to الأخلاق المسيحيّة