هل ينمو شيء على الصّخر؟

الكاتب:
العدد:
السنة:

دخلت ذات يومٍ منزلنا الجبليّ. كان الشّتاء قاسيًا والضّباب يسيطر على المرتفعات. فاجأني واحد من أعمامي الكبار بسؤال، "هل عرفت ما حدث قرب بيت جارنا المُطِلّ على الوادي؟ أومأت بالنّفي. فأمسك بيدي وقادني إلى شجرة الصّنوبر الضّخمة في حديقته وقد اقتُلِعت من جذورها وطُرِحت في الوادي. تعجّبت متسائلاً، "كيف يمكن أن يكون هذا؟" أجابني بأنّ رياحًا قويّة غير مألوفة شبيهة بالتّورنادو، هبّت في الأيّام السّابقة وضربت المكان، ولمّا كانت أصول هذه الشّجرة غير عميقة وممتدّة على أرض شحّارٍ صخرية، اقتُلِعت ورُميت في الوادي بسهولة.

ذكّرني هذا الحدث الطّبيعي بمثل المسيح عن الزّارع وكيفيّة الثّبات في تربة الأرض. تنبت البذار والأشجار في أنواع متعدّدة من الأرض، لكن ليست جميعها تنمو وتعيش طويلا وتعطي ثمرًا. إذا وقعت البذار على أرض صلبة، تنبت قليلًا في البداية، ثمّ تموت مع مرور الأيام. يعود السّبب لأنّ الصّخر يمنعها يمنعها من مدّ جذورها عميقًا لتجد الدّفء والرّطوبة.وفيما بعد تجّف عند هبوب أوّل ريح عليها. يشبه هذا الأمر أولئك الّذين يسمعون الكلمة الإلهيّة "ويقبلونها للوقت بفرح، ولكن ليس لهم أصل في ذواتهم، بل هم إلى حين. فبعد ذلك إذا حدث ضيق أو اضطِّهاد من أجل الكلمة، فللوقت يعثرون".

إنّهم يعثرون ليس لأنّ التّجارب قاسية فحسب، ويسقطون ليس لعدم قدرتهم على تحمّل الضّيقات الشّديدة فقط. فالله كما يقول الرسول بولس لا يدع أولاده يُجرّبون فوق قدرتهم على التّحمّل بل يضع دائما منفذًا للنّجاة. يحدث ذلك لأنّهم غير مستعدّين لمقاومة إبليس ويبدو أنّهم لا يريدون ايضُا. يطلب الرّسول يعقوب من المؤمنين، "فاخضعوا لله .قاوموا إبليس فيهرب منكم" (يع 4: 7). من هنا أهميّة تحذير كلمة الله بالصّحو والسّهر والتيقّظ والحذر لأنّ "إبليس خصمكم كأسدٍ زائر، يجول ملتمسًا من يبتلعه هو. فقاوموه، راسخين في الإِيمان، عالمين أن نفس هذه الآلام تجرى على إخوتكم الّذين في العالم".

في معرض حديثه عن الرّجل العاقل الّذي بنى بيته على الصّخر، يؤكّد المسيح على أهمّية الثّبات في حياة الإيمان رغم هبوب عواصف الحياة وتغيّر الظّروف المحيطة. هل يمكن لشيء أن ينمو على الصّخر؟ قد لا تستطيع الشجرة أن تمدّ جذورها في أرض صخرية، لكن أولاد الله يمكنهم بكلّ تأكيد أن يثبتوا على صخر الدّهور، "توكّلوا على الربِّ إلى الأبد، لأنّ في ياه الربِّ صخر الدهور" (إش 26: 4).