2017

العدد 2017
  • العرض الثمين الذي لا يهمل!

    عاش نوح في زمن رديء أشبه بأيّامنا هذه. حيث الشرّ كان مُتفشّيًا بقوّة في المجتمع البشري. وجاء في الكتاب أنّ الرّب "رأى شَرَّ الإِنْسَان قد كَثُرَ في الأرض، وأَنَّ كلّ تَصَوُّر أفْكار قلبه إِنّما هو شرِّيرٌ كلّ يوم". فكان القرار الإلهي: "أَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ الإِنْسَانَ الذي خَلَقْتُهُ!". وأمّا نوح فكان مؤمنًا بالرّب وقرّر أن يسير معه بغضّ النظر عن الرأي السائد آنذاك. فطالبه الرّب أن يصنع لنفسه فُلكاً. وما إن سمع نوح تحذير الرّب، خاف على عائلته واستجاب لصوت إلهه مؤمنًا بكلامه. وشمل خوفه أيضاً الناس حواليه وبدأ يكرز لهم بخلاص الرّب ويحذّرهم من الطوفان الآتي!

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • الخدمة المسيحية والزامية التواضع... نموذج بولس الرسول

    "أَخْدِمُ الرَّبَّ بِكُلِّ تَوَاضُعٍ". هذه كانت كلمات الرّسول بولس الوَداعيّة لشيوخ كنيسة أفسس بعد لقائِهِ بهم في ميليتس. لقد عرفوه عن كَثَب، كونه مؤسّس كنيستهم وراعيها لثلاثِ سنوات. كم أحبّوه لِتفانِيهِ في خدمة المسيح وفي الرّعاية الرّوحية. في هذه الكلمات نرى الرّسول بولس يصف نفسه كعبد للرّب يخدمه تمامًا كما يفعل العبد مع سيّده الّذي يملكه. إنّ استعباد الرّسول بولس نفسه للرّبّ وتواضعه يشكّلان مثالاً وتحدّيًا لنا جميعًا.

    العدد:
    الموضوع:
  • مريم العذراء والإستعداد للتحولات الكبرى

    "هوذا أنا أمة الربّ. ليكن لي كقولك" (لوقا 1: 38)

    العدد:
    الموضوع:
  • القادر على كلّ شيء

    كان سام هيوستن رجُلاً قويًّا وقائدًا مشهورًا، لذا سُمِّيَت المدينة على إسمه. خاض معركة ضدّ الإمبراطور المكسيكي وربحها بجدارة، رغم أنّ مجموعتَه العسكريّة كانت عشرة أضعاف أقلّ من مجموعة الإمبراطور. ولكونه بطلاً جبّارًا، انتُخِب ثاني رئّيسٍ لجمهوريّة تكساس، ثمَّ أصبح سيناتورًا في تكساس بعد انضمامها إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة. تميّزَ هذا الرّجل بقوّته وجدارته وبطشه وشخصيّته الفريدة، إلاّ أنّه كان يعاني من ضعفٍ ألا وهو إدمانه على الكحول. فرغم أنّه حقّق انتصاراتٍ عسكريّة عديدة في حياته لكنّه لم يستطِع البتّة أن ينتصرَ على هذه التّجربة.

    العدد:
    الموضوع:
  • غنى الروح في الصلاة الربانية

    "أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ". (انجيل متى 6: 9-13).

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • مختارات "حول الإستعداد للقاء الديّان"

    إننا لا نعرف اليوم ولا الساعة، إلّا أن الرب يسوع المسيح سيأتي سريعاً، وفي وقت لا يتوقعه أحد. وهي أخبار سارة لمن يثق فيه، لكنها رسالة خوف ورعب لمن رفضه ووقع تحت الحكم. وكلمة سريعًا معناها في أي لحظة. لذلك لا بد أن نستعد لمجيئه. فإذا جاء الرب يسوع المسيح فجأة فهل يجدك مستعدًا وساهرًا؟

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • لماذا ينبغي أن نحفظ آيات الكتاب المقدس؟

    أذكر عندما كنتُ صبيًا يانِعاً كيف كنت أحفظ الآيات الكتابيَّة في الكنيسة. أهملت هذه العادة المفيدة فيما بعد لأعود إليها من جديد عندما تعرَّفتُ إلى الربِّ يسوع المسيح خلال دراستي الجامعيَّة. ساعدتني هذه الآيات والمقاطِع الكتابيَّة التي حفِظتُها في نموّي الروحي وجهّزتني للخدمة المسيحيَّة.

    العدد:
  • الحياة العاديَّة

    كثيرون يشكرون الله على حياتهم العاديّة، إذ يَرَوْن أنفسهم قادرين على الحركة وإعالة نفوسهم في حين أن الربّ يسوع أعدّ لكلّ مؤمن حياة غير عاديّة خارج إطار المعتاد والمألوف.

    مع استسلامنا "للعادي" نخسر "غير العادي". قد لا نحارب في سبيل موضوع ما لأنّنا ببساطة قد لا ندرك وجوده. إذا كان لنا ميراث ولا نعلم عنه شيئًا، لن نتألّم إذا سُرق منا. كثيرون يجهلون أنّ المسيح أعدّ لهم حياة مُتميّزة وقويّة وغير عاديّة، لذلك يستسلمون للعادي ويَرضون به. هؤلاء لا يخسرون بالضرورة خلاصهم، إنّما يخسرون ثمره كونهم لا يسيرون وفق خطّة الله ومشيئته لحياتهم.

    مشورة الرب

    العدد:
    الكاتب:
  • الصحة والطب في الكتاب المقدس

    في عالمٍ مثالي، قد نكون جميعُنا في صحَّةٍ نفسيَّة وجسديَّة كامِلة، حيثُ لا ألم أو مرَض على الإطلاق. هذه الحالة المِثاليِّة تُشبهُ تلكَ الكامِلة في السَّماءْ حيثُ لا دُموع ولا أحزان ولا أمراض. حتى الموت، ألا وهو النَتيجة الحتميَّة للمرَض والخطيَّة، لن يكونَ فيما بعدْ. لكن في العالم الحاضِر الغير مُكتملٍ أخلاقيًّا ومعنويًّا وجسديًّا يُوجَد المرض والموت، لكنّ الله في حكمته الأزلية في الخلق والإبداع وضع عدداً من الأُطر التي تُؤمِّن الشِّفاء والعلاج الجسدِّي والحِماية من الأمراض.

    العدد:
    الكاتب:
  • كيف نجد السلام في علاقاتنا مع الآخرين؟

    يفتتح بولس الرسول رسالته لأهل رومية بكونها إنجيل أو بشارةٌ مُفرحة للخلاص بيسوع المسيح. تبعث فينا هذه الكلمات السلام والإطمئنان. ويختُم الرسول بولس كلماتَهُ الإفتتاحية هذه بالكلمات التالية: "نعمة لكم وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح".

    لا شك أنَّ هذه كلمات سلامه هذه ليست "كليشهات" شكليَّة وبلا فعالية بل هي كلمات قوية تبعثُ فينا الأمل. فالرسول يُعلن قصدَ الله بالنعمة والسلام لكل الذين يؤمنون في المسيح. ولا عجبَ أنَّ الكثير من الكنائس تبدأ صلواتها أو تنهيها بكلماتٍ مُشابهة لكلمات بولس.

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to 2017