- حنّا الحلو

  • علم الإحياء الجُزيئي (Molecular Biology)

    "أحمدك من أجل اني قد امتزت عجبًا" (مزمور 139: 14)

    إن آخر التطوّرات والإنـجازات في حقل علم الإحياء الجُزيئي، هو لأمر ممتع جدًّا ومثير فجُزيئة (D.N.A.) هي مثال واضح عن عظمة الخالق. فالعلماء ظنّوا أن الخليّة البسيطة كانت حقًّا بسيطة، إلى أن بدأت الأبحاث الحديثة تكتشف مقدار تعقيد جزئية (D.N.A.) والتي لا تشكّل سوى جزء بسيط من الخليّة.

    Arabic
    الكاتب:
  • غنى الروح في الصلاة الربانية

    "أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ". (انجيل متى 6: 9-13).

    Arabic
    الكاتب:
  • اسحاق نيوتن 1642-1727

    فيلسوف وعالِم في الفيزياء والفلك- إنكليزي. خُلّد ذكره باكتشاف الجاذبية العامة وبتحليل النور. وضع القواعد التي بنى عليه العلماء من بعده، النظام الجديد في عالَم الفلك.

     

    كان من اعاظم العلماء، وصاحب اكتشافات كثيرة: الجاذبية – قوانين الحركة والحساب- وساهم في الفيزياء والرياضيات وعلم الفلك.

     

    كان يحبّ الله ويؤمن. كما أكبَّ على دراسة الكتاب المقدس، والَّف كتبًا حول دراسته.

     

    Arabic
    الكاتب:
  • أرني إلهك

    قيل عن الإمبراطور أدريان، أنه ذات يوم أمر المعلّم ابن شانونيا قائلاً: "أرني إلهك".

    اجاب المعلّم: "إن الأمر لمستحيل".

    لكنّ الإمبراطور أصرّ على طلبه. فدعاه المعلّم أحد الأيام في منتصف النهار، وأمره أن يتفرّس في الشمس اللامعة. فأجاب الإمبراطور: "لا أقدر، لأنّ النور ساطعٌ وقويّ جدًّا فبهرني.

    "حسنا" قال المعلمّ. "لقد أريتك واحدًا فقط من خدّام إلهي، فكيف تتوقّع أن تكون قادرًا أن تنظر الربّ نفسه، الذي خلق الشمس؟؟! إنه أعظم بكثير..." (روميه 1: 20، 2 كور: 4: 6)

    Arabic
    الكاتب:
  • إلى أين أنظر؟

    لا أنظر إلى الوراء، لأن الله يعرف جهودي الفارغة وأوقاتي الضائعة. ويعرف أخطائي وتوبتي. أتركُ كلّ شيء لله الذي أعطاني مُخلِّصًا يُسامحني بإحسانه، ماحيًا كل عصياني.

    لا أنطر إلى الأمام، لأنّ الله يعرف مستقبلي، طريقي، أطويلٌ أم قصير؟ يقودني إلى بيته. يسوع يرافقني في كل تجربة، ويحمل عني أثقال همومي.

    لا أنظر حولي، لأنّ المخاوف تحيط بي: الشك والإضطراب، وظلام العالم المليء بالشرور، والرجاء اليائس بالسعادة والسلام، مُقدَّمة لي.

    Arabic
    الكاتب:
  • الكتاب المقدس والعلم

    إنَّ الكتاب المقدّس رغم أنّه ليس كتابًا علميًّا، ولكن وردت فيه بعض النظريات العلمية، كانت إشاراتٍ ضروريةً لتأكيد المعنى الروحي المقصود. إلاّ َ أنَّ هذه الإشارات تضمَّنت الحقائق العلمية نفسها.

    إنَّ العلم، لأنه يُقدّم من جهة الخليقة اكتشافات ونظريات للفحص والإختبار، تراه دائم التغيُّر. لأنه يكتشف حقائق جديدة تُضطرّه لإلغاء أو تصحيح بعض ما ورد من استنتاجات.

    Arabic
    الكاتب:
Subscribe to - حنّا الحلو