المقالات

عرض 24 - 46 من اصل 976

يفتتح بولس الرسول رسالته لأهل رومية بكونها إنجيل أو بشارةٌ مُفرحة للخلاص بيسوع المسيح. تبعث فينا هذه الكلمات السلام والإطمئنان.

في عالمٍ مثالي، قد نكون جميعُنا في صحَّةٍ نفسيَّة وجسديَّة كامِلة، حيثُ لا ألم أو مرَض على الإطلاق. هذه الحالة المِثاليِّة تُشبهُ تلكَ الكامِلة في السَّماءْ حيثُ لا دُموع ولا أحزان ولا أمراض.

كثيرون يشكرون الله على حياتهم العاديّة، إذ يَرَوْن أنفسهم قادرين على الحركة وإعالة نفوسهم في حين أن الربّ يسوع أعدّ لكلّ مؤمن حياة غير عاديّة خارج إطار المعتاد والمألوف.

أذكر عندما كنتُ صبيًا يانِعاً كيف كنت أحفظ الآيات الكتابيَّة في الكنيسة. أهملت هذه العادة المفيدة فيما بعد لأعود إليها من جديد عندما تعرَّفتُ إلى الربِّ يسوع المسيح خلال دراستي الجامعيَّة.

إننا لا نعرف اليوم ولا الساعة، إلّا أن الرب يسوع المسيح سيأتي سريعاً، وفي وقت لا يتوقعه أحد. وهي أخبار سارة لمن يثق فيه، لكنها رسالة خوف ورعب لمن رفضه ووقع تحت الحكم.

"أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ.

كان سام هيوستن رجُلاً قويًّا وقائدًا مشهورًا، لذا سُمِّيَت المدينة على إسمه. خاض معركة ضدّ الإمبراطور المكسيكي وربحها بجدارة، رغم أنّ مجموعتَه العسكريّة كانت عشرة أضعاف أقلّ من مجموعة الإمبراطور.

"هوذا أنا أمة الربّ. ليكن لي كقولك" (لوقا 1: 38)

"أَخْدِمُ الرَّبَّ بِكُلِّ تَوَاضُعٍ". هذه كانت كلمات الرّسول بولس الوَداعيّة لشيوخ كنيسة أفسس بعد لقائِهِ بهم في ميليتس. لقد عرفوه عن كَثَب، كونه مؤسّس كنيستهم وراعيها لثلاثِ سنوات.

عاش نوح في زمن رديء أشبه بأيّامنا هذه. حيث الشرّ كان مُتفشّيًا بقوّة في المجتمع البشري.

اليوم كما الأمس يقسو مجتمعنا بطريقة تعاطيه مع الشّخص العازب أو العاقر رجلاً كان أو امرأة، فيُسيء التّعامل معه بقصد أو بغير قصد من خلال توجيه نظرات الشّفقة إليه أحيانًا أو الشّماتة والاحتقار أحيانًا

لم يرد تعريف للوقف في القانون اللبناني لكنه يعرف بغايته الأساسية وهي تجميد الأشياء أو العقارات وتخصيص منافعها لجهة من جهات البر والتقوى والخير كالمعابد والمعاهد الدينية والمؤسسات الخيرية وغيرها.

في عام 1928 أُنتِج أول فيلم سينمائي سوري وكان بعنوان "المتهم البريء" وكان عملاً رائعًا في ذلك الوقت حسب الإمكانيات المتاحة والمتوفرة.

يقول الرب "الحق الحق أقول لكم: إن لم تقع حبّة الحنطة في الأرض وتمت فهي تبقى وحدها. ولكن إن ماتت تأتي بثمر كثير" (يو 12: 24) .

جئت صباح الأثنين إلى غرفة المعلمين وإذ بي أشعر بظلّ جو ثقيل وكان الصمت مُخّيماً على المكان، فشعرت بعدم الراحة. في تلك اللحظة مالت زميلتي نحوي وهمست في أذني قائلةً: "ألم تسمعي عن لينا؟".

عِندَ الساعة الرابعة صباحًا مِن شهر كانون الثاني سنة ۱۸۰۹، وفي قرية صغيرة قرب باريس، وُلِد لويس برايل الإبن الرابع لمونيكا وسيمون صانع الجلود.

هو يوحنا مرقس، يهوديّ من سبط لاوي. ولد في القيروان، من أسرة ميسورة أحسنت تعليمه. أتّقن اليونانيّة واللاتينيّة والعبريّة. أمه مريم أخت برنابا كانت إحدى المريمات اللواتي تبعن المسيح ودعمن الخدمة.

وُلِد العلاّمة الموسيقي وديع صبرا، في عائلة بروتستانتية، في عين الجديدة في منطقة بحمدون، في 23 شباط 1876. تلقى علومه في المدرسة البريطانية في بيروت.

 إنَّ أول إنسان تكلَّمَ عن نظرية موجَات الراديو هو العالِم المسيحي جايمس كلارك ماكسويل.

قد يُعتبَر السَرطان أحدْ أبرز الأمراض المُعاصِرة وأشدَّها فَتكًا وتأثيراً.

ذات يوم، أصيبت ابنتي البالغة من العمر٧ سنوات بعدوى، فتوجّهت بها الى طبيب الأطفال لمعاينتها وخوفاً من أن تنتقل العدوى الى طفلي الصّغير الذّي لم يتجاوز السّنة من عمره، سألت الطبيب عن كيفيّة حمايته وت

"أحمدك من أجل اني قد امتزت عجبًا" (مزمور 139: 14)

أَنَا الرَّبُّ شَافِيكَ​ (خروج 26:15)