المقالات

عرض 93 - 115 من اصل 1023

الصفحة الآخيرة

أَنَا الرَّبُّ شَافِيكَ​ (خروج 26:15)

مولودين ثانية بكلمة الله الحية الباقية الى الابد (1 بطرس 23:1)

 

 

حقائق مسيحية

قيل عن الإمبراطور أدريان، أنه ذات يوم أمر المعلّم ابن شانونيا قائلاً: "أرني إلهك".

اجاب المعلّم: "إن الأمر لمستحيل".

في الصين، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عاش المبشر والطبيب الإنكليزي "هدسون تايلور" وساهم بشكل كبير من خلال الإرسالية الإنجيلية التي أسسها في تشكيل الصين الحديثة وفتِحْ أبوابها على الغرب.

إبان حياته الأرضيّة  طاف يسوع المدن والقرى "يتحنّن" على النّاس ملبّيا حاجاتهم.

        في قصيدة للشّاعر إيليا أبو ماضي بعنوان "لست أدري" وهي تفسّر ما يفكّر فيه الانسان الباحث الضّائع الذي يريد أن يفهم أسرار الكون، مبدأ الوجود ومبدأ نهايته، ووجود الانسان في ما بينهما.

كثر هم الأشخاص الذين يختلفون حول الإيمان وما هو؟ ويدخلون في مجادلات سخيفة وعقيمة لا تبني. كلٌّ له تعريفه الخاص ويفهم كلمة الإيمان على كيفه لكن ما هو رأي الكتاب المقدس في معنى الإيمان؟

عندما نفتكر بأسباب حصول الإصلاح الإنجيلي في العام 1517، لا ننسى أنه في صلب مسبباته كان موضوع بيع صكوك الغفران.

هل هناك علامات واضحة للتعرف على التجديد الحقيقي؟ كيف يمكن لطالبي الرب أن يعرفوا ما إذا كان الله عمل في قلوبهم؟

العهد القديم والعهد الجديد هما كتاب واحد بجزئين، وقصة واحدة مُتكامِلة، تَعكُس الحقيقة فقط عند إكتمالها.

كلمة التحرير

من يقرأ العهد الجديد يتواجه مع مفهوم الخليقة الجديدة في المسيح يسوع.

المجتمع والمسيحيّة

يسود رأي شعبي تَقَوي يقول أنّ الكتاب المقدّس لا يتكلّم عن الرئاسة والسلطة وهو مجرد كتاب روحي لا شأن له بالحُكم والسياسة!

يتميّز لبنان عن كل الدول المحيطة به أنه لا يعتمد ديناً رسمياً للدولة، بل إن جميع الأديان محترمة ومعظم القوانين التي تتناول حياة المواطن الشخصية مثل الزواج والطلاق والنفقة والحضانة والإرث تستند إلى

حوار يجري بين اثنين في مقهى. سؤال: "هل تحب الرب؟" الجواب: "أكيد. ما هذا السؤال السخيف؟ بالطبع أحب الرب. فأنا إنسان مؤمن، متديّن لا بل متعصّب لمسيحي ولمسيحيّتي."

تاريخ وشخصيّات

فيلسوف وعالِم في الفيزياء والفلك- إنكليزي. خُلّد ذكره باكتشاف الجاذبية العامة وبتحليل النور. وضع القواعد التي بنى عليه العلماء من بعده، النظام الجديد في عالَم الفلك.

 

مبادئ مسيحيّة

نعيش اليوم في بيئة حاضنة لشتّى أنواع الأمراض بسبب التّلوّث البيئيّ والغذائيّ. ولا يكاد يمضي أسبوع إلاّ ونسمع عن أحد قد أُصيب بمرض ما.

        في قصيدة للشّاعر إيليا أبو ماضي بعنوان "لست أدري" وهي تفسّر ما يفكّر فيه الانسان الباحث الضّائع الذي يريد أن يفهم أسرار الكون، مبدأ الوجود ومبدأ نهايته، ووجود الانسان في ما بينهما.

إنّ عدم الرّضى والاكتفاء عدوٌّ قهّارٌ يحاربُنا من كلِّ جهة. وقد تطبّعت به ثقافةُ العالم من حولنا، حتّى أنَّنا إذا تأملَّنا بأحوال النّاس، نرى أن معظمهم غير راضين في حياتهم.

معظم الأهل يحلمون أن يصير أولادهم اطباء ويلبسون السّماعة الطّبية، لكن القضية أكثر من مجرّد أحلام، إذ يمر الطالب بمسار طويل وصعب قبل أن يتأكّد من أنه سيلبس تلك السماعات بيوم من الأيام.

الحياة والعائلة المسيحيّة

عندما تتعرّض لآلام مبرحة، ربما تفضّل الإنتحار لإنهاء هذا الألم. قد تصاب بالكآبة وتفقد الأمل وستفتّش عن وسيلة للخروج من محنتك. لكنّ في المسيحيّة هناك طريق آخر.

"الخضوع" مصطلح لُغوي غير شعبوي. عبثًا تبحث عنه في صفحات الحياة المعاصرة، لكنّك تجده حتمًا في قواميس اللّغة.

(مجلة فورنتلاين، ايلول /تشرين الأول 2016)

دروس للأولاد

هل رأيت توأماً متشابهاً من قبل؟ لهما نفس الملامح، نفس الإبتسامة ويتشابهان كثيراً، حتى أنّك لا تستطيع التفريق بينهما.