كرنيليوس قائد المئة

الموضوع:
العدد:
السنة:

كان في قيصرية رجلاً اسمه كرنيليوس قائد مئة، وكان تقيًّا يخاف الله، يصنع حسنات كثيرة للشعب ويصلّي إلى الله في كلّ حين، بالرغم أنّه لم يكن من شعب الله المختار أي من اليهود، لكنّه كان يحبّ الله من كلّ قلبه. وفي يوم من الأيام وبينما كان يصلّي رأى رؤيا نحو الساعة التاسعة من النهار ملاكًا من الله داخلاً إليه وقائلاً له: "يا كرنيليوس! صلواتك وصدقاتك صَعدت تذكارًا أمام الله. والآن قُم استدعِ بطرس وهو يقول لك ما ينبغي أن تفعل!".

فلمّا انطلق الملاك الذي كان يكلّم كرنيليوس، نادى إثنين من خدّامه وعسكريًا تقيًّا من الذين كانوا يلازمونه، وأخبرهم بكل شيء، وأرسلهم إلى بطرس. وفي ذلك الوقت كان تلاميذ يسوع يظنّون أنّ عليهم أن يُبشّروا اليهود فقط، وأنّ الله لن يخلّص غيرهم.          وفي ذلك النهار بينما كان بطرس يصلّي، كلّمه ملاك الرّب بأن يذهب مع هؤلاء الرجال دون خوف. فنزل بطرس ووجدهم على الباب. فقال لهم: "أنا هو بطرس الذي تطلبونه، ما السبب الذي حضرتم من أجله؟" فأخبروه عن سيّدهم كرنيليوس وكيف أُوحيَ له بملاك من الله أن يطلب بطرس ويسمع منه كلامًا".

فذهب بطرس معهم، حيث كان كرنيليوس ينتظرهم في بيته، والذي دعا جميع أنسبائه وأصدقائه لسماع بطرس. وما إن وصل حتى قال له كرنيليوس: نحن الآن جميعًا حاضرون أمام الله لنسمع جميع ما أمرك به الله . عندها فهِمَ بطرس أنّ الله يريده أن يُبشّر غير اليهود أيضًا. فابتدأ يخبرهم عن يسوع كيف مسحه الله بالرّوح القُدس والقوة، وكيف صُلب على الصليب، وقام في اليوم الثالث ليُخلِّصَ البشر من خطاياهم، وأنّ كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا.

عندها آمن جميع الحاضرين بكلام بطرس، وقَبِلوا يسوع المسيح مُخلِّصًا شخصيًّا لحياتهم. وحلّ الرّوح القُدس في قلوبهم، وصاروا يُعظِّمون الله ويمجّدوه على نعمته. لقد أتى الرّبّ يسوع الى هذه الأرض ليُخلِّص جميع الخطاة. فهذه إرادته من نحونا. ليس علينا إلاّ أن نقبل خلاصه وفداءه، وتتويجه مَلِكًا وحيدًا على حياتنا، فنختبر عندها الغفران والسّلام الحقيقي الأبدي مع الله ونصبح أولادًا له.