2007

العدد 2007
  • اَلْمَزْمور الثَّاني والخَمْسون

    لإمام المغَنّين. قصيدَة لدَاوُد عِندَما جَاء دُوَاغ الأدوميّ وأخْبَر شاوُل

    وقال لَه: جَاء دَاوُد إلى بيْت أخِيمالِك.

     

    العدد:
  • الأمراض النّاتجة من التّدخين

    Ø    سرطان الحنجرة.

    Ø    أمراض القلب والشّرايين.

    Ø    سرطان المعدة والقرحة.

    Ø    العقم والإجهاض عند الإناث، والتّأثير في الجنين ونموّه.

    Ø    الضّعف والعجز الجنسيّان عند الذّكور.

    Ø    أمراض في الدّورة الدّمويّة.

    Ø    احتمال حصول جلطة في الدّماغ.

    Ø    رائحة فم مزعجة.

    Ø    فقدان حاسّتَي الشّمّ والذّوق.

    Ø    سرطان المبْوَلَة.

    Ø    ترقّق مُبكِر في العظم.

    Ø    اصفرار الجلد والأظافر، وترهّل البشرة وتجعّدها.

     

    المنافع الصّحيّة المُكتسَبة من التّوقّف عن التّدخين

    العدد:
  • سياحة المسيحيّ – الجزءّالسّادس

    هرب "المسيحيّ" من موطنه، بعد أن تبيّن له أنّ هلاكًا محتومًا ينتظره، إن هو بقي في "مدينة الهلاك"، المكان الّذي وُلِد فيه. وإذ لم يكن يعلم إلى أين يذهب، أقبل إليه رجلٌ يُدعى "المبشِّر"، وأرشده إلى الباب الضّيّق. هناك، استقبله "الإحسان"، وكشف له الطّريق الّذي ينبغي أن يسلكه ليصل إلى المدينة السّماويّة. وفي طريقه، مرّ ببيت "المفسِّر"، ورأى أمورًا ستظلّ ماثلةً في ذاكرته، خصوصًا تلك المتعلّقة بكيفيّة حفظ المسيح لعمل نعمته في قلب الإنسان، على الرّغم من محاولات الشّيطان؛ وذلك الحلم الّذي يدور حول يوم الدّينونة.

    العدد:
    الموضوع:
  • أقوال في القداسة

    †             لا يمكنك أن تدرس الكتاب المقدّس بجدّيّة واجتهاد من دون أن تتبيّن حقيقة واضحة جدًّا: أنّ القداسة الشّخصيّة أمر في غاية الأهميّة عند الله. (أ. و. توزر)

    †             كلّ مؤمن يكون قدّيسًا بقدر ما يريد أن يكون. (أ. و. توزر)

    †             لا تُصلّي فقط ليحفظك الله من الخطيّة، بل ليُقدّسك إلى التّمام؛ فالقلب المتعجرف قد يُصلّي ضدّ خطاياه، لا من منطلق عداوته لها أو حبًّا بالقداسة، بل لأنّها تُتعب ضميره. إنّ غيرته هذه غير صحيحة، فهي تبدو وكأنّها ضدّ الخطيّة، لكنّها لا تطلب القداسة. (ويليام غورنال)

    العدد:
    الموضوع:
  • أعظمهنّ المحبّة

    نَظَرت امْرأةٌ من نافذةِ بيتِها، وإذا بثلاثِ شيوخٍ طاعنين في السِّنّ، لُحاهُم بيضاء طويلة، يستريحون على العشب الأخضر في حديقة منزلِها. خَرَجت تطلب إليهم الدّخول لتناول الطّعام؛ فسألها الرّجال: هل زوجُكِ في البيت؟ أجابت: لا، إنّه في العمل. فامتنعوا عن الدّخول. عندَ المساء، لمّا عادَ الرّجل إلى البيت، أخبَرَتْه امرأَتُه بما حدث؛ فقالَ لها: أسرعي في طلبِهِم؛ أنا هنا الآن. خرجت المرأة ودَعَتْهُم إلى الدّخول، إلاّ أنّهم قالوا لها: لا يمكِنُنا الدّخول معًا. فأجابت مستغربةً: لماذا؟ عندها، قالَ أحدهم، وهو يُشير إلى رفيقه: هذا يُدْعى "الثّروة"، وذاك اسمُه "النّجاح"، وأنا "المحبّة".

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • كيف نحصل على السّلام؟

    هل أصبح العيش بسلام في هذا العالم حلمًا بعيد المنال؟

    هل نستطيع أن نجد السّلام في عالم ثقافته القتل والإرهاب؟

     

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • مزامير اللّعنة

    يحتوي بعض المزامير في الكتاب المقدّس، (55، 59، 69، 79، 109، 137)، على دعوات إلى الله كي يسكب غضبه على أعدائه. وقد لُقِّبت هذه المزامير بـِ"مزامير اللّعنة" أو "مزامير العدل" Imprecatory Psalms، لأنّها تحتوي على صلوات لمعاقبة الأشرار. كثيرون هم الّذين ينزعجون من قراءة صلوات كهذه: "لِيُمحَوا من سِفرِ الأحياء، ومعَ الصِّدّيقينَ لا يُكتَبوا" (مزمور 69: 28)، "لِتَكُن أيّامُه قَليلَة، ووَظيفَتُه ليأخُذْها آخَر" (109: 8)، و"أحَبَّ اللَّعنَةَ فأَتَتْه" (109: 17). 

    العدد:
    الموضوع:
  • الله يُريد خلاص الإنسان

    "وسَمِعا صَوتَ الرَّبِّ الإلهِ ماشِياً في الجنّةِ عندَ هُبوبِ ريحِ النّهارِ،

    فاختَبأَ آدمُ وامرأتُهُ مِنْ وجهِ الرَّبِّ الإلهِ في وسَطِ شَجرِ الجنَّةِ. فنادى الرَّبُّ الإلهُ آدمَ وقالَ لهُ: "أينَ انتَ؟ فقالَ: سَمِعتُ صوتَكَ في الجنّةِ فخَشِيتُ، لأنّي عُريانٌ فاختَبأتُ" (تكوين 3: 8-10).

     

    العدد:
    الموضوع:
  • التّهجّم على قادة الله

    إنّ الشّيطان يكره القادة الّذين يُعيّنهم الله شخصيًّا ويمسحهم للقيام بعمله، وقد كانت إحدى مهمّاته ولم تزل، التّهجّم عليهم. لهذا السّبب تحمّل أيّوب هجوم الشّيطان المرير عليه. والهجوم القويّ والشّنيع الّذي تعرّض له موسى يعبّر عن مدى كراهية الجحيم لرجل الله. إنّ خطط الشّيطان لم تتغيّر على الإطلاق، والكتاب المقدّس يعلّمنا أن نكون مستعدّين لهذا النّوع من الهجوم الّذي قد يتعرّض له القادة اليوم. أمّا الرّبّ يسوع المسيح نفسه فقد حذّرنا قائلاً: "وأعداءُ الإنسان أهلُ بَيتِه" (متّى 10: 36).

    العدد:
    الموضوع:
  • سيادة الله

    سيادة الله هي وصف حكمه وسلطانه على الكون والوجود والبشر. فالله خلق العالم وله الحقّ بالسّيادة عليه. بالتّالي، يُمكن القول: "سيادة الله" Sovereignty of God أو "حكم الله" Governance of God. وهذا الحكم هو حكم كلّيّ ونهائيّ على كلّ ما في الكون. يُخطئ مَن يظنّ أنّ السّلطة في الكون هي للإنسان أو لمؤسّساته الحاكمة.

    سيادة الله ووجوده الأزليّ

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 2007