2015

العدد 2015
  • 1 تيموثاوس 2: 5

    لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ ا َْملسِيحُ.

    العدد:
  • عند نهر العبور

    بالرغم من أنّه كان مستلقياً في سريره، إلا أنّه بات واقفاً عند عتبة الأبدية. أحاطت به عائلته؛ فروحه ستُغادر جسده في أيّة لحظة، وسيُفارق كلّ ما أحب ومن أحب.

    وها ان ابنه يقف إلى جانبه مترجيًا والدموع تملأ عينيه: "هو يفدي نفسك من العبور في النهر والحفرة. تُبّ واترك آثامك بينما الوقت متاح! أعلِنه ربّ حياتك! اغتسل الآن بدمه."

    صرخ الأب: "بني، هلا تتوقف؟"

    العدد:
    الموضوع:
  • أستير الملكة العظيمة

    أستير فتاة يهوديّة، توفّى والديها في صغرها وسُبِيَت الى بلاد فارس مع عمّها مردخاي الّذي اتّخذها له ابنةً وربّاها على محبّة الرّبّ وخوفه؛ كانت حسنة المظهر جدّاً ورائعة الجمال.

    وكان ملك هذه البلاد قويٌ جدّاً ويدعى أحشويرش، أقام احتفالاً كبيراً ودعا زوجته الملكة وَشتي إليه لكنّها أبت أن تأتي.

    فغضب الملك جدّاً وقرّر أن ينزع عنها ملكها ويعطيه لأخرى تستحقّه أكثر منها. وطلب إحضار جميع فتيات المملكة العذارى الحسنات المنظر، وأستير واحدة منهنّ. أراد الملك أن يرى كل فتاة، وعندما حان دور أستير، وجدت نعمة في عينيه وأحبّها كثيراً وجعلها الملكة الجديدة على العرش.

    العدد:
    الموضوع:
  • شارع بلس: شارع مؤسّس الجامعة الأميركيّة في بيروت

    يمتد شارع بلس في بيروت من أول مباني الجامعة الأميركية ويتجه نحو البحر.

    جاءت التسمية تكريمًا للدكتور دانيال بلس الذي أسّس الجامعة الأميركيّة في بيروت وكان أول رئيس لها، كذلك سميّت إحدى مباني الجامعة الرئيسية باسمه BLISS HALL.

    العدد:
    الكاتب:
  • لبنان... بين البعل والرب!

    لم يذكر الكتاب المقدّس وطناً بأجمل الأوصاف كما ذكر لبنان. ولا عجب في أن اسمه ورد 70 مرّة، وذُكرت كلمة الأرز 75 مرّة، ودُوّن اسم 35 مدينة وقرية من لبنان. كما تكلّم الكتاب عن 10 شخصيّات لبنانية من رجال ونساء. ولعل الأهم هي مقارنة جمال الرّب بجمال لبنان "طَلْعَتُهُ كَلُبْنَان. فَتًى كَالأَرْز" (نش 5: 15). ووصف المؤمنَ الصدّيق بأنه كالأرز في لبنان (مز 12:92). ودُعِيَ الأرز ليُسبّح اسمَ الرّب (مز148: 13). وتجلّى مجد الله على جبل حرمون، حيث أعلن الآب على الملأ: "هذا هُوَ ابني الحبيب. له اسمعوا". (مر1:9).

    العدد:
    الكاتب:
  • ريشارد وُرْمْبراند: السجين رقم 1

    افتُرض في يوم الأحد 29 شباط عام 1948 أن يذهب القسيس ريتشارد وُرْمْبراند (وهو راعي كنيسة في رومانيا) إلى كنيسته إلا أنه لم يصل إليها. اختفى لمدة ثماني سنوات ونصف وعائلته لم تعرف عنه شيئاً، وهل إنه ميت أو على قيد الحياة.

    أكّد أحد السجناء لزوجته سابرينا ورمبراند أنّه شاهد مراسم دفن زوجها في إحدى السّجون الشّيوعيّة. يومها تحطّم قلب سابرينا لكّنها شكّكت بكلامه اعتقاداً منها أنه ربّما كان جاسوسًا للحكومة.

    كان اختفاء ورمبراند متوقّعاً. فمصير أي إنسان يقف ضد نظام الحكم محتم.

    العدد:
    الكاتب:
  • التجارب ونضوجنا

    "عندما تعطيك الحياة ليموناً... اصنع منه عصيرًا".

    يا للفلسفة الصحيحة التي تتّفق مع كلمة الله. فقد حوّل الكثيرون من الناس الهزيمة الى انتصار وتحوّلوا من ضحايا إلى منتصرين.

    ولا بدّ، سواء جاءتنا التجارب والمصائب من الخارج أو من الداخل، من الاعتراف بأنها تؤدي في النهاية إلى نضوجنا وإلى تنمية شخصياتنا.

    ولا يختلف معي أحد في أن مولود المرأة سيمرّ في تجارب وامتحانات إبان رحلته في الحياة.

    فقد ذكر لنا الوحي المقدس أننا سنمر بتجارب متنوعة، وعلينا بالتالي أن ننظر نظرة صحيحة إلى هذه التجارب.

    العدد:
    الكاتب:
  • وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على مستخدميها

    تُعتبر شبكة الإنترنت في مجتمعاتنا بمثابة المجال الرحب للدخول إلى العالم الافتراضي في كل جهات العالم بالتزامن مع الفراغ الذي يعيشه معظم الناس. وتصبح شبكة الإنترنت بذلك هي الملاذ الذي يلجأ إليه المرء هرباً من المشاكل الشخصيّة، والطريق الرحب لتحقيق الذات وإثباتها من خلال المشاركة وإبداء الرأي والحوار. وتُمكّن هذه الشبكة الإنسان من الإبداع والانجذاب وراء روح المغامرة والإثارة وحب الاكتشاف، والتعويض عما يفتقده في محيطه الواقعي.

    العدد:
    الكاتب:
  • النوموفوبيا والمسيحيّة: أعبيد أم أسياد

    هل أصبحنا مستعبدين لجهازنا الخليوي؟ وهل الكتاب المقدّس يذكر أي شيء حول الإنسان والخلوي؟

    توصف النوموفوبيا في أيامنا هذه بأنها إدمان من دون المخدّرات. صيغت كلمة نوموفوبيا، وهي مختصر لعبارة "رهاب فقدان الهاتف الخلوي"، في 2010 في دراسة أجراها مكتب البريد في المملكة المتّحدة. وهي حالة الذين يتفقّدون هاتفهم الخلوي حوالي 35 مرّة أو أكثر في اليوم ( تتفقد البريد الإلكتروني أو رسائل الفايسبوك أو السلفي أو الإنستغرام أو شبكة التّغطية أو حتّى مستوى البطّاريّة).

    العدد:
  • محبّة... تضحية... فنكرانٌ للجميل

    عاشت فتاةٌ عمياء مع والديها في قريةٍ جبليّة صغيرة. منحها أهلها العطف والحنان وبذلوا قصارى جهدهم ليجعلوا ابنتهم الوحيدة تتمتّع بجمال الكون والخليقة، إلاّ أنّ جهودهم باءت جميعها بالفشل. ومع ذلك، أكرم الله هذه الفتاة برجلٍ مثقّف وغنيّ ووسيم جدًّا يتحلّى بصفات أخلاقيّة راقية. قدّم لها كلّ ما تتمنّاه فتاةٌ من فارس أحلامها من بيتٍ فخم وسيارة حديثة وأمور أخرى تفوق تصوّراتها. أحبّا بعضهما البعض محبّة شديدة وطلب يدها للزّواج. إلاّ أنّ شرط الفتاة الوحيد هو أن تراه بعينيها قبل الزّواج.

    العدد:

Pages

Subscribe to 2015