تاريخ وشخصيّات

العدد تاريخ وشخصيّات
  • هيوغو غروتيوس (1583-1645)

    لا يمتلك بعض الرجال قدرة الحكم على أعمالهم وهيوغو غروتيوس أحدهم. انتحب وهو على فراش الموت على معظم أعماله معتقداً أنّها من دون أيّة قيمة. وتوفيّ في 28 آب 1645 مقتنعًا بأنه كان فاشلًا.

    العدد:
    الكاتب:
  • الشيخ ناصيف اليازجي

    من أعلام النهضة الأدبية الحديثة ورائد من رواد نظم الترانيم الروحية للكنائس الإنجيلية

    هو "ناصيف بن عبدالله اليازجي"، ولد في 25 آذار سنة 1800 في قرية كفرشيما. أقامت أسرته في بداية القرن السابع عشر في إحدى قرى محافظة درعا، ثم هاجر أفراد منها إلى مدينة حمص وأصبحوا كتّاباً للولاة والحكام الأتراك فأُطلق عليهم "اليازجي" وهي كلمة تركيّة تعني "الكاتب".

    العدد:
    الكاتب:
  • جون غريشام ماشين

    ودوره في تعزيز الإيمان المسيحيّ الأصيل

    ولد جون غريشام ماشين في 28 تموز 1881 في عائلة أرستقراطية فاحشة الثراء في بالتيمور ماريلاند. ترك له جدّه (والد أمه) ووالده مدخولاً يصل إلى خمسين ألف دولار يوميّا في حين كان في مقدور أي عائلة العيش على ثلاثة آلاف دولار في السنّة. كان جون غنيّا في شبابه واستطاع، بفضل وضعه الماديّ، التعلّم في أوروبا وفيما بعد دعم المطبوعات المسيحيّة والعمل التبشيري.

    العدد:
    الكاتب:
  • الإنجيليون في صميم النهضة العربية الحديثة

    عصر النهضة هو العصر الذي بدأ فيه العرب ينهضون مما كانوا عليه في عصور الإنحطاط من فقر وجهل وتأخر شمل كلّ ميادين العيش والحياة. وتُعَدّ حملة نابوليون بونابرت إلى مصر سنة 1798 أبرز حدث سياسي شكّل منطلقاً لمرافقة ومساعدة حركة النهضة العامة على الإنبعاث بشتى جوانبها الأدبيّة والإجتماعيّة والسياسيّة والاقتصاديّة والفكريّة.

    العدد:
    الكاتب:
  • طابيثا... إمرأة لا غنى عنها

    "وكان في يافا تلميذة اسمها طابيثا، الذي ترجمته غزالة. هذه كانت ممتلئة أعمالاً صالحة وإحساناً." (أعمال 9: 36). يخبرنا الوحي المقدّس عن الأحداث التي جرت في يافا، المدينة ذات المرفأ على البحر الأبيض المتوسط. ولأن البحر التهم الكثيرين من الصيادين، امتلأت المدينة بالنساء الأرامل، اللواتي خسرن أزواجهن الصيّادين ومصادر رزقهنّ. وبات أولادهنّ يتامى. أما طابيثا، أو غزالة وهي اسم على مسمّى، فنشطت في عمل الصلاح. لم تضيّع الوقت في أمور باطلة أو قليلة النّفع، بل خدمت المسيح بصمت في كنيسة يافا. وعاونت الرسل؛ وهي المرأة الوحيدة في الكتاب المقدّس التي حظيت بلقب "التلميذة".

    العدد:
  • شارع بلس: شارع مؤسّس الجامعة الأميركيّة في بيروت

    يمتد شارع بلس في بيروت من أول مباني الجامعة الأميركية ويتجه نحو البحر.

    جاءت التسمية تكريمًا للدكتور دانيال بلس الذي أسّس الجامعة الأميركيّة في بيروت وكان أول رئيس لها، كذلك سميّت إحدى مباني الجامعة الرئيسية باسمه BLISS HALL.

    العدد:
    الكاتب:
  • لبنان... بين البعل والرب!

    لم يذكر الكتاب المقدّس وطناً بأجمل الأوصاف كما ذكر لبنان. ولا عجب في أن اسمه ورد 70 مرّة، وذُكرت كلمة الأرز 75 مرّة، ودُوّن اسم 35 مدينة وقرية من لبنان. كما تكلّم الكتاب عن 10 شخصيّات لبنانية من رجال ونساء. ولعل الأهم هي مقارنة جمال الرّب بجمال لبنان "طَلْعَتُهُ كَلُبْنَان. فَتًى كَالأَرْز" (نش 5: 15). ووصف المؤمنَ الصدّيق بأنه كالأرز في لبنان (مز 12:92). ودُعِيَ الأرز ليُسبّح اسمَ الرّب (مز148: 13). وتجلّى مجد الله على جبل حرمون، حيث أعلن الآب على الملأ: "هذا هُوَ ابني الحبيب. له اسمعوا". (مر1:9).

    العدد:
    الكاتب:
  • ريشارد وُرْمْبراند: السجين رقم 1

    افتُرض في يوم الأحد 29 شباط عام 1948 أن يذهب القسيس ريتشارد وُرْمْبراند (وهو راعي كنيسة في رومانيا) إلى كنيسته إلا أنه لم يصل إليها. اختفى لمدة ثماني سنوات ونصف وعائلته لم تعرف عنه شيئاً، وهل إنه ميت أو على قيد الحياة.

    أكّد أحد السجناء لزوجته سابرينا ورمبراند أنّه شاهد مراسم دفن زوجها في إحدى السّجون الشّيوعيّة. يومها تحطّم قلب سابرينا لكّنها شكّكت بكلامه اعتقاداً منها أنه ربّما كان جاسوسًا للحكومة.

    كان اختفاء ورمبراند متوقّعاً. فمصير أي إنسان يقف ضد نظام الحكم محتم.

    العدد:
    الكاتب:
  • أيمي كارمايكل خاطفة الأولاد

    لم يُتوقَّع لأيمي، الفتاة الايرلندية، ان تصبح بطلة. فقد عانت من مرض النيورلجيا، المرض الذي يصيب الأعصاب ويجعل جسدها في حالة تعب، ومن ألم خفيف متواصل يلزمها الفراش لعدة اسابيع أحياناً.

    اتهمها اصدقاؤها بالغباء لدى اعلانها عن نيتها الانخراط في العمل الارسالي. واعتقدوا انها ستلازم انكلترا وتستقر فيها. الّا ان أيمي تأكّدت من ان الله دعاها للذهاب الى ما وراء البحار. وقد تعلّمت في حياتها كلّها ان تصغي دوماً الى صوت الله.

    العدد:
    الكاتب:
  • ايمان بمفيليوس كلّفه قطع رأسه

    تعرّف كلّ من اطّلع على تاريخ الكنيسة على أوسابيوس القيصريّ، الرجل الذي وضع المؤلفات النفيسة عن القرون المسيحية الثلاثة الاولى. ويعود الفضل الاكبر في انجاز اعمال اوسابيوس القيّمة الى معلمه بمفيليوس الذي جمع ما استند إليه اوسابيوس من الكتب و الوثائق.

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to تاريخ وشخصيّات