- انطوان الصيّاح

العدد - انطوان الصيّاح
  • صلاتي لشعبي

    أغربل سطوري حبّةً حبّة وأحملها إلى الهيكل لأقدّمها قربانًا عن مسيرة العمر لإلهي الذي غفر على الصليب ذلّاتي وخطاياي. وأسأله: ربّي زدني إيمانًا وشوقًا إلى اللقاء الذي لا بدّ آتٍ. فأنا أريد أن أعبرُ نحو مطارحك محمولاً على يديك الأزليّتين.

    آه يا معلم نحن في زمن الوجع والألم. إنّه وجع البعد عنك وألم الهجر. أصابنا ما أصاب الشعب يوم صعد النبيّ للقائك فهجروا الرّبّ وصبّوا للبعليم تمثالاً. وسلكوا في طريق الشهوة والفجور وحبّ المال والنفاق والزنى، فهجرت البركة العائلات فتفكّكت وصارت على هامش الحياة. وتعلّقوا بالقشور، وبالمظاهر الخادعة، والأعظم أنّهم نسوك ولم يعبدوك.

    العدد:
    الموضوع:
  • أصحاب السيادة: من أجل حياة الأُخوّة وسلامة المجتمعات

    في كتابه، "أصحاب السيادة"، وضع القسيس ادكار طرابلسي فخر الكلام، وزرع الفرح في نفس القارئ؛ وعنده حكاية السياسة والحكم تبدأ من الله له العزّة، وهو الحكمُ الصالح، لتصل إلى القيصر ومعه جميع أصحاب السيادة.

    الهديّة القيّمة التي قدّمها الكاتب إلى المحبّين تحمل الفكر من منبع الصدق والعلم، وترمي ببذوره على أرجاء الوطن المتلّهي بأوجاعٍ شتّى علّها تشفي جراحه المتنوعة.

    العدد:
    الموضوع:
Subscribe to - انطوان الصيّاح