- إدكار طرابلسي

العدد - إدكار طرابلسي
  • "المسيحيّة كما لا يعرفها الكثيرون": قراءة في كتاب مسيحيّ قيّم

    إنّ شرف مراجعة كتاب وإبداء الرأي فيهِ لا يعادل شرف كتابته. فالإكرام لصاحب الكتاب على مبادرته في الغوص في مناقشة "المسيحيّة كما لا يعرفها الكثيرون" والشكر له إذْ شرّفني بإعطائي امتياز قراءته ومراجعته وإبداء الرأي فيه وكتابة تقديم له.

    كتاب جريء يستفزّ القارئ

    العدد:
    الموضوع:
  • جوهر السلطة في المسيحية

    السياسة هي فن إدارة المجتمع والمدينة، وأجد أن البحث فيها لا يبدأ من تقنياتها ورجالاتها وإطاراتها بل يبدأ من المفاهيم، وعلى رأسها، مفهوم السلطة أو مبدأ السيادة وجوهرها وأصلها، ليصل إلى مناقشة لمن أعطيت وكيفيّة ممارستها. السلطة هي، بالنسبة إلى البعض، وسيلة الحاكم لممارسة النفوذ على الرعية، قهراً أو رضاءً؛ لكن التعريف الإيجابي للسلطة هو انها تلك القدرة على تقرير أمر ما يتعلّق بالجماعة وبخيرها.

    العدد:
  • المطالعة وقيمة الإنسان

    أوائل العشرينات من عمري، ذهبت في أول أسفاري إلى بريطانيا لزيارة قريبتي المتزوِّجة من رجل إنكليزيّ وتسكن في حيّ راقٍ في لندن. ولا أنسى صورة جون وسلي بطل النهضة الميثوديّة المعلّقة على مدخل الدار، والكتب تلفّ الحيطان. قالت لي، هنا في بريطانيا الإنكليز مهووسون بالقراءة إلى درجة إنّ الكتب موجودة في كلّ غرف البيوت. وهو ما يسهل على المرء ملاحظته، لأنّه يشاهد الناس في القطارات وفي وسائل النقل العامة يقرأون بشغف، لا تفارق الكتب أيديهم أو حقائبهم. ولا عجب في أن تكون بريطانيا عظيمة!

    العدد:
    الموضوع:
  • أصحاب السيادة: هل من حياة أفضل؟

    كتاب "أصحاب السيادة" هو في حقل اللاهوت السياسي. وعندما يسأل أحدنا ما هو هذا اللاهوت يجب أن يُفكّر في التعليم الإلهي من حيث السلطة وممارسة الحكم. أما التعبير "اللاهوت السياسي" فقد صاغه اللاهوتي الكاثوليكي والضابط النازي السابق كارل شميت الذي سأل عمّن يحكم في الظروف الاستنثائية؟ وناقش موضوع سيادة الله والإنسان ومحدودية الحكم. وبعده استخدم هذا التعبير يوهان بابتسيت ميتز الذي حاول أن يُعيد أنظار الكنيسة من عالمها الرّوحيّ البعيد لخدمة العالم المعاصر المتعدّد الثقافات والعلماني والمتألّم الَّذي من أجلِه تألّم الله. وكان كلّ من شميت وميتز شاهدَين على حربين عالميتين أوبكالبسيّتين.

    العدد:
    الموضوع:
  • المشاهير والجرائم الجنسية

    ضجّ العالم في آخر يوم من أيام العام 2015 لخبر استدعاء محكمة بنسلفانيا الممثل المشهور بيل كوسبي بعدما اتهمته أكثر من أربعين امرأة بالتحرّش بهن جنسيّا أو باغتصابهن. والرجل ليس عاديّاً وقد أصبح رمزاً للأجيال التي ترعرعت على براءة برنامجه The Bill Cosby Show، الذي جسّد فيه شخصيّة الأب المحبّ والطبيب اللطيف. وقد مُنح أكثر من خمسين دكتوراه فخرية من أكبر الجامعات تقديراً لعطاءاته ولشخصيّته.

     

    العدد:
  • استجابة الصّلاة: متى وكيف؟

    يطرح كلّ مُصلٍّ هذا السّؤال: "هل يسمع الله لي وهل يستجيب؟" إنّه سؤال صعب للغاية، فلا أحد يستطيع أن يُطمئن أحدًا آخر على أنّ الله يستجيب الصّلوات، إنْ لم يأتِ هذا التّأكيد من الله. ولحسن الحظّ، يدوّن لنا الكتاب المقدّس الكثير ممّا يؤكّد أنّ الله يستجيب. فالوعود الإلهيّة واختبارات رجال الله المدوَّنة في كلمة الله تُزيل كلّ خوف وتُدعّم إيمان المُصلّي، وتدفعه إلى المزيد من الصّلاة الواثقة.     

    مَن يُصلِّ يُستجَب له

    العدد:
    الموضوع:
  • عشرة أعوام على رسالة الكلمة

    نُحيي العيد العاشر لمجلة رسالة الكلمة. مرّت الأيّام بسرعة. واختبرت المجلة نمواً وانتشاراً كبيرين ومشجعين. أعترفُ أن الصعوبات التي واجهت المطبوعات المسيحية الكثيرة في بلادنا في العقود الأخيرة ما زالت على حالها، مستمرّة، وقد واجهتنا نحن أيضًا: من ندرة الكتّاب إلى شحّ التمويل إلى انتفاء القراءة وأسباب وجيهة أخرى كانت كلّها كافية لتتوقّف عن الصدور أكثر من مئة مطبوعة دينية سابقة لنا. لا أقول أن الحظّ حالف فريق مجلتنا بل أعترف أن الله كان عوننا في إصدار كلّ عدد، لذا أرفع له الشكر والتمجيد على نعمته المقويّة وبركاته المستمرة.

    العدد:
    الموضوع:
  • المسيح السياسيّ

    تشهد أيامنا عودة إلى دراسة علاقة يسوع بالسياسة. يُحاول البعض أن يستكشف رأيه في السياسة في أيّامه، ويحاول البعض الآخر أن يستشرف ما قد يقوله عن السياسة في أيّامنا. البعض يُقحِم ما يريد ليسوع قوله في السياسة ليتناسب مع موقفه السياسيّ الخاص من القضايا المعاصرة. وهذا ربما من أخطر ما تتضمّنه دراسة تعليم يسوع السياسيّ لأنه يُشوّه نقاوة تعليمه فتُقوّله ما لم يقلْ. ويذكر جايمس وود جونيور في هذا الخصوص: "نُخطئ إذ نحاول عصرنة يسوع مع المجتمَعَين الدينيّ والسياسيّ الحاليين، لأننا نمثّله بذلك على صورتنا، بدلاً من أن نأخذه مثالاً لنا ونقتدي به في مجتمعنا وحياتنا وأفكارنا الخاصّة".

    العدد:
    الموضوع:
  • لماذا يستشهد المسيحيون؟

    الشهيدُ شخصٌ يُضطَهد ويُعذَّب حتى الموت في سبيل قناعة دينيّة أو مدنيّة التزمها وحملها وشهد لها ورفض التراجع عنها. معظمُ شهداء المعتقد يعتبرهم مُحبّوهم أبطالاً مُقدّسين يقتدون بهم فيبقونهم أحياء في الذاكرة والوجدان حتى بعد انقضاء زمن طويل على رحيلهم. افتتح المسيح شخصيًّا قافلة الشهداء في المسيحيّة، وغريب أن لا يُتوقّع من أتباعه السير في خطاه!

    العدد:
    الموضوع:
  • المسيحية في اليوم الأول 33 م.: أين أنتِ؟

    وانتظرت أن يأتي المعزّي إليها. صدّق هؤلاء يسوع في كل ما قاله حتّى في موضوع نزول الروح الإلهي عليهم.

    ما هو هذا الاختبار الذي لم يحصل مثله من قبل؟

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to - إدكار طرابلسي