- مزيد زيدان‏

العدد - مزيد زيدان‏
  • الإيمان بمواجهة أعدائه

    كثر هم الأشخاص الذين يختلفون حول الإيمان وما هو؟ ويدخلون في مجادلات سخيفة وعقيمة لا تبني. كلٌّ له تعريفه الخاص ويفهم كلمة الإيمان على كيفه لكن ما هو رأي الكتاب المقدس في معنى الإيمان؟

    يعرّف الكتاب المقدس الإيمان المسيحي في الرسالة إلى العبرانيين 11: 1 "وأما الإيمان فهو الثقة بما يُرجى والإيقان بأمور لا تُرى".

    العدد:
    الموضوع:
  • خداع الصحراء

    قليلون منا زاروا الصحراء ويعرفون ما هي. إنها تلال رملية تتغيّر أشكالها مع هبوب الرياح الحارة... أرضٌ جرداء لا وجود لشجرة واحدة يمكن الإنسان أن يتفيأ في ظلالها. إنها بانوراما عجيبة، والسؤال الذي يمر في أفكارنا هو من أين جاءت وكيف تكوّنت؟ ويبقى هذا السؤال عند الكثيرين بلا جواب. لكن الله الذي أوجدها يقول بأنه كوّنها كي لا تتعدّى البحار حدودها!

    العدد:
  • المسيحية والغفران

    منذ ابتدأت الحروب والمآسي، ومنذ قتل قايين هابيل والغفران كلمة غير معروفة في المجتمع البشري. ومن يومها أخذت العداوة تحكم علاقة الإنسان بأخيه الإنسان، ووصلت إلى حد تحطيم الآخر واستعباده، والتعدي على مقتنياته وقتله؛ وقد استمرّ هذا الأمر على مرّ التاريخ. ومن شأن عدم غفران الناس لبعضهم البعض أن يحوّلهم إلى أعداء فيهجر السلام أرضهم وقلوبهم ومجتمعاتهم.

    العدد:
    الموضوع:
  • العاصفة مصنع الرجال

    مرّت عاصفة شديدة في سويسرا، خرجت بعدها أتمشّى في الأحراج متفقداً ما أحدثته من خراب، ورأيت أشجاراً اقتلعتها الرياح من جذورها ولم يكن لها عمق في الأرض وانتفت قدرتها على مواجهة الإعصار.

    بعد رجوعي إلى لبنان، زرت أحراج الأرز وشاهدت كيف كانت العواصف تلعب بالأشجار التي صمدت في مواجهة الرياح العاتية. وبعد المقارنة، سألت نفسي أي الأشجار أنا؟ هل إنّ إيماني مثبّت أو متزعزع؟

    لقد علمتني شجرة الأرز أن الإيمان ينمو وسط العواصف التي تفيده جدًا.

    العدد:
  • الفرق بين سكان الأرض والسياح إلى السماء

    يُميّز الوحي المقدس بين الأرضيّين والسيّاح إلى السّماء انطلاقاً من أهداف الأولين الأرضية ولا مبالاتهم الروحيّة وتمجيدهم الأمور الفانية وشعارهم "لنأكل ونشرب لأننا غدًا نموت." أمّا المؤمنون الحقيقيون فيتميّزون بمعرفتهم أنهم غرباء ونزلاء، لا مدينة لهم هنا، يسيرون في طريقهم إلى البيت السماوي قاصدين المدينة العتيدة. هؤلاء لا سلطان لرئيس هذا العالم، أي الشيطان، عليهم ولا يستطيع أن يجبرهم على خدمته بعدما أعتقهم ابن الله وباتوا أحراراً عن حق (يو 8: 36).

    العدد:
    الموضوع:
  • السلبيّة: أسلوب حياة مُميت!

    مؤمن سلبي" أو "مؤمنون سلبيّون"... إنّها التسمية الَّتي تصف حال بعض المؤمنين في أيّامنا هذه. لكن في التسمية هذه التناقضَ بعينه، لأن السلبيّة هي ضدُّ الإيمان، فكيف يكون أحدهم مؤمنًا وسلبيًّا في آن؟ وليس بالضرورة أن تظهر الخطايا للعلن عند المؤمن السلبيّ، ولكن يمكن المحيطين به أن يتحسّوسها. لكن خطيّته الأساسيّة تكمن في عدم المبالاة وعدم الانخراط في أي عمل ما عدا انتقاد غيره. وقد وُجِد في الكنيسة الأولى مثل هؤلاء. ففي كنيسة كورنثوس كان هناك مؤمنون سلبيُّون هاجموا الرسول بولس الَّذي أتى بهم إلى المسيح وانتقدوه وشّوهوا سمعته زورًا.

    العدد:
  • ماذا تركنا للمسيح؟

    قال يسوع: "مَن أحبَّ أبًا أو أمًّا... ابْنًا أو ابْنةً أكثَر منّي فلا يستَحقُّني، ومَن لا يأخُذ صليبَه ويتبَعني فلا يستَحقُّني". لا شكّ في أنّ هذه الكلمات،كان لها وقع صعب على مسامع تلاميذه الّذين بُهِتوا، فسألوه: "إذًا مَن يستطيع أن يَخْلُص؟" فكان جوابه لهم: "هذا عند النّاس غير مُستَطاع، ولكن عند الله كلّ شيء مُستَطاع". وفجأة، يُجيب بطرس، وبصيغة الجمع، قائلاً: "ها نحنُ قد ترَكْنا كلّ شيء وتبِعْناك. فماذا يكونُ لنا؟"

    العدد:
  • دين يُصلِح من الخارج أم إنجيل يُغيِّر من الدّاخل؟

    لقد نادى المسيح النّاس: "توبوا وآمنوا بالإنجيل!" ومنذ أن أخطأ آدم وحوّاء، ودخلت الخطيّة الإنسان، انفصل البشر عن الشّركة المباشرة مع الله، وما زالوا يعتقدون أنّ الممارسات الدّينيّة قد تُعيد وصل ما انقطع! وهكذا، صنع الإنسان طرقًا طقوسيّة متنوّعة متمنيًّا إرضاء الله بها! أمّا المسيح، فلم يأتِ ليزيد حياة النّاس تديّنًا، بل جاء ليُجري تغييرًا جذريًّا في داخل الإنسان. وإن كانت الشعائر الخارجيّة تُريح الإنسان إلى حدّ ما، إلاّ أنّها لا تُساعده على اختبار حلّ حقيقيّ لما يتخبّط به.

    العدد:
  • الاعتزال لا المساومة

    لا يعني الاعتزال الرّوحيّ الانطواء على النّفس وعدم التّكلّم مع النّاس أو التّنسّك بعيدًا في الجبال والوديان، بل أن عيش الإنسان المؤمن في هذا العالم وهو يعلم أنّه ليس منه. إنّ الشّوق إلى الأمور الدّنيويّة ينكسر بقوّة الحياة الرّوحيّة الجديدة والطّبيعة الإلهيّة الّتي صار شريكًا لها. أمّا المساومة في الأمور الرّوحيّة والأخلاقيّة، ولا سيّما في الأمور المحدّدة في الحقّ الإلهيّ، يجعلنا أعداء الله ويمنع عنّا البركات. وما الّذي يجعلنا نسلك هذا الطّريق سوى عِشْرة المستهزئين بتعاليم الرّبّ والسّالكين بحسب أهوائهم!

    العدد:
  • الحكمة القديمة للحياة المعاصرة

    يقصد الكثيرون المكتبات لشراء كتب الحكمة الصّادرة عن مُعلّمي الشّرق الأقصى ومُحاربيه الوثنيّين، من أجل نجاحهم في حياتهم المهنيّة والشّخصيّة. في الوقت عينه، قليلون يعرفون أنّ الكتاب المقدّس مليء بالحكمة الّتي إن اكتشفوها وعملوا بها ساعدتهم على تحسين سيرتهم في الحياة، وكان مردودها على حياتهم ممهورًا بالبركة الإلهيّة. إنّ حكمة سليمان الملك هي الأشهر في التّاريخ، ومَن عَمِل بها ارتقى إلى أرفع المستويات الّتي تجعل منه رجلاً نبيلاً مُحترمًا. نكتفي، في هذه الأسطر القليلة، بدارسة أمثال 4: 20-27. وفي هذا النّصّ، تعليم خاصّ باستخدام الأذُن والقلب والفم والعينَين والرّجلَين.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to - مزيد زيدان‏