- عبدالله مردللي

العدد - عبدالله مردللي
  • فحص الذّات

    في الّليلة الّتي أُسلِمَ فيها الرّب يسوع المسيح، قال لتلاميذه وهو يُـحيي عشاء الفصح معهم: "الحقَّ أقولُ لَكُم إنَّ واحدًا منكُم يُسلِّمُني." فحزنوا جدًّا وأخذوا يفحصون ذواتهم مخافة أن يتورّط أي منهم في تسليم المسيح. "فابتدأ كلُّ واحدٍ منهم يقولُ لهُ هل أنا هو يا ربُّ." أما يسوع فلم يُفصح عن هويّة مُسلِّمه بل أجاب: "الّذي يغمِسُ معي في الصّحفة هو يُسلّمُني". لـم يلقِ الرّبّ الضوء على الفاعل، لأن أكثر من يد غمِست معه في الصّحفة. لماذا لم يفش المسيح باسم الفاعل ويُريح تلاميذه؟ لأنه أرادهم أن يفحصوا ذواتهم باستمرار، ففحص الذّات مفيد وبنّاء.

    من عليه فحص الذّات؟

    العدد:
  • الموتى المطوّبون في الرّبّ

    "وسمِعتُ صوتًا من السّماءِ قائلاً لي: اكتُب: طوبى للأموات الّذين يموتون في الرّبّ منذ الآن.

    نعم يقول الرّوح: لكي يستريحوا من أتعابهم وأعمالهُم تتبعُهُم" (رؤيا 14: 13)

     

    العدد:
    الموضوع:
  • إعجاب فانجذاب فتحكّم

    إنّه ينقل إليك العالم إلى بيتك، فترى بعينيك وتسمع بأذنيك، وتتلذّذ بقضاء وقت ممتع معه. إنّه جذّاب من الطّراز الأوّل، وصُورة حيّة متحرّكة، وألوان وصوت. تجلس أمامه فيمتلكك، والموعد معه لا يُؤجّل. حديث العهد، وغنيّ عن التّعريف، إذ له مكانة محفوظة في كلّ بيت. إنّه اختراع ناجح من دون منازع، ومميّز وذكيّ بقدر ذكاء مُخترعه. ولكن انتبه! إ نّه مرض فتّاك وخطر!

    إعجاب فانجذاب فتحكّم

    انتبه! هكذا تقع في فخّ التّلفزيون!

    العدد:
Subscribe to - عبدالله مردللي