مبادئ مسيحيّة

العدد مبادئ مسيحيّة
  • المسيح في الفلسفة؟

    وقع نظر طالب جامعي يتحضر لصف الفلسفة ومدارسها الفكريّة والتربوية على منهج هذه المادّة. ففوجئ بما سيدرسه في خلال الأشهر الآتية إذ  شكّلت الفلسفة بالنسبة إليه وإلى غيره من الطلّاب حقلاً واسعاً من مبادئ ونّظريّات غامضة ومعضلات وتاريخ وملل. لكنه لا مفرّ من هذه المادّة؛ وهو ملزم بها للحصول على شهادته. وافتُرض به، قبل الغوص في هذا البحر الذي يفيض بالدراسات المتراكمة عبر آلاف السّنوات، معرفة المبادئ الأساسية.

    العدد:
  • نفيات يجب التخلّص منها

    منظر "الزبالة" على الطرقات في هذه الأيام مزعج ومقرف. أينما اتّجهت وكيفما تطلّعت تجد النفايات عرمات مكوّمة تخدش العيون. أمّا روائحها الكريهة فتجتاح المنازل وأمكنة التسوّق واللّهو ودور العبادة. حدّث ولا حرج عن النّتائج المروّعة؛ فالحشرات ستتراكض، والقواضم ستنمو، والأجواء ستتلوّث، والأوبئة ستنتشر، والبيئة ستتهدّد، والصحة ستعتلّ، والسياحة ستهتزّ.كل هذا والقادة المسؤولون يغرّدون في عالم آخر! وماذا عن الجريمة وعن الرّذيلة العاريتين في الشّوارع؟ وماذا عن الفساد السّائد في مختلف القطاعات؟ وماذا عن الاقتصاد المنهار؟ وماذا عن تدهور القيم وتبلّد الأخلاق؟

    العدد:
    الكاتب:
  • الطــلاء الديــني

    تكثر الألوان في هذه الأيام، فنكتشف في كل يوم ألواناً لم نعرفها من قبل هي كناية عن مزيج من الألوان الأساسية ينتج عنه طيف لونٍ ثانوي جديد. وينظر كلّ منّا، أحياناً، إلى هذا اللون من منظاره الخاص وبحسب انعكاسات موجات الضوء عليه، والآلية الكهربائية والشفرة اللونية المبَرمَجة في ذهنه؛ ونفهم من خلال ذلك ما قد يُثار من جدل بين الاشخاص حول لون فستان أو حذاء ما، أو غيره.

    العدد:
    الكاتب:
  • الإبراء غير المستحيل

    لفتني ما قاله أحد الصّحافيين عندما وصف المجتمع المسيحي اليوم بالمهترئ، وكيف أنّ الفساد قد ضربه من كبيره إلى صغيره. ومع أنّ كلّ المجتمعات قد أصيبت، وللأسف، بعدوى الفساد، إلاّ أنّه على من يُسمّى على اسم المسيح أن يسلك الطريق التي سلكها معلّمه.

    كَثُر الكلام في الآونة الأخيرة عن المسيحييّن المشرقييّن، صلوات كثيرة رُفعت، اجتماعات ومؤتمرات عدّة عُقدت للبحث في وضعهم وفي كيفيّة حمايتهم. فما المشكلة يا تُرى وأين يكمن الحل؟

    العدد:
    الكاتب:
  • المسيحيّة والأبراج

    إذا وُلِدتَ بين الأوّل من كانون الثّاني والواحد والثّلاثين من كانون الأوّل، فأنت تحت تأثيرِ نجمٍ قويّ جدًّا هو يسوع المسيح.

    هل يقدر المسيحيّ أن يؤمن بالأبراج؟ إن كان الجواب "نعم"، فهو تحت الاختبار. سأدرس باختصار المصطلحات التالية: التّنجيم وعلم الفلك وتحذيرات الرّبّ وموقف المسيحيّ الحقيقيّ. 

    العدد:
  • حياة أسمى لإله أسمى

    مكانة الله في حياة الانسان هي التي تحدّد مستوى الحياة الروحية والاخلاقية التي يعيشها وكيفية نظرته إلى الأمور. عاش الانسان في البدء مستوى حياة هو الاسمى أخلاقيًا وروحيًّا لأنه كان في شركة دائمة مع الله. إلى أن تمرّد عليه وهوى الى الحياة الأدنى أي الحياة البعيدة عنه. وما زال الانسان يعيش في الحد الادنى وما دون بحسب ما يصنعه من الشرور. يتجاهل الانسان حقيقة أنه مهما عاش فمآله في النهاية هو الموت، ومهما بلغ عدد أحبائه سيفارقهم في النهاية، ولن يأخذ معه شيء من ممتلكاته الأرضيه، بل ستحسب له خياراته الروحية.                                              

    العدد:
    الكاتب:
  • زيارة إلى الطّبيب

    ذهب بنا أهلنا مرّات عدّة إلى طبيب الأطفال ونحن صغارًا فقصدناه متمسّكين بأيدي أمّهاتنا للخضوع لفحص طبّي عام أو للمعالجة أو لتلقّي حقنة. ويتحوّل بكاؤنا وحزننا إلى فرح عندما يقدّم لنا الطبيب السكاكر الطيبة مع انتهاء الزيارة. إلاّ إننا، وقد أصبحنا راشدين، فقدنا تواضعنا الطفوليّ. وقد نردّد أو تتناهى إلينا عبارات مثل: "الأطبّاء لا يستمعون. الأطبّاء لا يشرحون الأمور بطريقة يفهمها المرضى ولا يشعرون بمعاناتهم". ويحسّ المريض بخيبة أمل وبخاصّة إذا كان المرض مزمنًا.

    العدد:
  • جندي الإيمان

    تخدعنا المعارك التي نواجهها فتأسرنا وتتحدّى فكرنا. نستغرق في البحث عن سرّ هذا اللّغز. ونعتقد أحيانًا كثيرة بأنّنا نعرف مشيئة الله المتعلّقة بحياتنا. وبما أنّ الله صالحٌ، نستنتج بأنّه يريد الخير لنا ولن يسمح إلاّ للأمور الجيّدة أن تحصل معنا. كم منّا يدرك بأنّ الله يسمح بكلّ الأمور، السّيّئة منها أو الجيّدة، بهدف تقريبنا من شخصه؟ نحن مخلوقات لدينا عقل طبيعيّ يبحث عن الأجوبة في العالم المرئيّ بَيدَ أنّ أجوبة الله هي في عالم الغيب.

    العدد:
  • بيئة حاضنة...أو؟

    يوجد من يُسارع، كلّما طُرح موضوع الخلايا الإرهابية، إلى رفض التكلّم عنها وإلى التنكّر لحقيقة وجود بيئة حاضنة لها. ومع أنها باتت تشكّل خطراً على السِلم الأهلي والأمن القومي، تعلو الأصوات المستنكرة ضد من يكشفها ويتكلّم عنها. ونُفاجَأ فيما بعد بوجود من يأوي هؤلاء الإرهابيين العابثين بالوطن ويقدّم لهم الملاذ الآمن ويحتضنهم ويرعى شؤونهم وأحوالهم! ونعود بعدها لنعترف بواقع وجود بيئة حاضنة للإرهاب وبأن الحل يكمن في مواجهة خلاياها وملاحقتها ومحاربتها وطردها من أرضنا.

    العدد:
    الكاتب:
  • رحمةٌ لا ذبيحة

    عاشت حياةً ملوّثة بالخطايا وفتّشت عن الحبّ والسّعادة في المكان الخطأ. ضُبِطت وهي تزني مرارًا وتكرارًا. تجمّع رجال الدّين حولها وتكاثرت الأصابع التي تشير إليها، امتلأت الأيادي بالحجارة وتعالت الأصوات الّتي تُطالِب بِرَجمِها. أمّا يسوع فالتفت إليهم قائلاً: "من كان منكم بلا خطيّة فليرمها أوّلاً بحجر".

    العدد:

Pages

Subscribe to مبادئ مسيحيّة