مبادئ مسيحيّة

العدد مبادئ مسيحيّة
  • لا تدخلنا في تجربة

    في وسط الجلبة والفوضى والاضطراب، ارتبَكَ ولم يعلم ماذا عليه أن يقول. هي لحظة الانكسار، ولا ينتظرُه ما هو أقلّ من التشتّت والموت. لطالما آمن أنه قادر، بقوة ذراعه وسيفه، على أن يقاوم الشر المندفع نحوهم. اعتقد أنه بشدة حبه يستطيع الدفاع عن أحبائه. ظن في كبريائه وعناده أنه سيواجه أصعب المواقف غير خائف من الموت. لكن لحظة الحقيقة جاءت أقوى مما توقع! كان واثقاً من صدق مشاعره ووفائه والتزامه المطلق، فلماذا لم يستطع الانتصار على ذاته؟ أين تبخرت القوة، وأين ذهب هذا الحب والعنفوان؟ لماذا هرب قلبه منه، كيف خانته إرادته ولسانه؟

    العدد:
  • إختبار الإنتصار

    أليس طعم الهزيمة مُرًا عندما يعمل الإنسان ما يرضي الناس وليس ما يتوق إليه أو يؤمن به؟ من مِنّا لا يستمتع بطعم الإنتصار الطيّب عندما يُبْطِل عادة سيئة، أو ينتصر على خوف ما، أو يتحرّر من تقليد ما؟  لماذا ينتصر البعض والبعض الآخر لا! هل يوجد في الحياة الروحية سِرٌ للإنتصار، أم أنَّ الهزيمة أحيانًا هي قَدَرٌ محتوم؟  يستسلم الكثيرون لمبدأ يقول إن النجاح محصور بمن يمتلك قدرة مُتميزّة أو موهبة خارقة، وعلى الآخرين الأقل حظًا أن يكتفوا بالأحلام الرغيدة وبمشاهدة قصص البطولات المجيدة التي تُرَفَّه عن النفس وتُخفف من ألم الفشل.

    العدد:
    الكاتب:
  • فحص الذّات

    في الّليلة الّتي أُسلِمَ فيها الرّب يسوع المسيح، قال لتلاميذه وهو يُـحيي عشاء الفصح معهم: "الحقَّ أقولُ لَكُم إنَّ واحدًا منكُم يُسلِّمُني." فحزنوا جدًّا وأخذوا يفحصون ذواتهم مخافة أن يتورّط أي منهم في تسليم المسيح. "فابتدأ كلُّ واحدٍ منهم يقولُ لهُ هل أنا هو يا ربُّ." أما يسوع فلم يُفصح عن هويّة مُسلِّمه بل أجاب: "الّذي يغمِسُ معي في الصّحفة هو يُسلّمُني". لـم يلقِ الرّبّ الضوء على الفاعل، لأن أكثر من يد غمِست معه في الصّحفة. لماذا لم يفش المسيح باسم الفاعل ويُريح تلاميذه؟ لأنه أرادهم أن يفحصوا ذواتهم باستمرار، ففحص الذّات مفيد وبنّاء.

    من عليه فحص الذّات؟

    العدد:
  • ماذا فعلت لأجلي؟

    فخرج وهُوَ حاملٌ صليبه... (يو 19: 17)

    العدد:
    الكاتب:
  • الرّب أوّلاً

    "لمن نقدّم الولاء أوّلاً؟" يجيب أغلبنا، إن لم يكن جميعنا: للرّب أوّلاً. إلاّ أنّ حياتنا وممارساتنا اليوميّة تظهر عكس ذلك تمامًا. ربّ البيت الذي يستيقظ في الصّباح الباكر متّجهًا إلى عمله بهدف تأمين احتياجات عائلته ثم يعود في المساء متعبًا يجلس قليلاً مع عائلته ويخلد من بعدها إلى النوم. والأم التي تقضي نهارها محاولةً إنهاء واجباتها المنزليّة الّتي لا تنتهي من تنظيف البيت والطّبخ والاهتمام بالأولاد وتدريسهم، وتنام لتستيقظ في اليوم التّالي على الواجبات نفسها. ويصحّ بهما القول: "عائلتي وبيتي أوّلاً".

    العدد:
    الكاتب:
  • الرّبّ يباركك

    طلبة أستخدمُها مرّات كثيرة لتشجيع الآخرين، أو عند توديعهم، أكتبها دوماً على صفحات التّواصل الاجتماعي للتعليق على صور الأحبّاء أو عند معايدتهم  وغالبًا ما أنهي بها رسائلي الإلكترونيّة. طلبة أحبّها كثيرًا فهي صغيرة جدًّا بعدد كلماتها وكبيرة كثيرًا في معانيها ومضمونها. وهذا ما اكتشفته ذات صباح، وأنا أقرأ في سفر التّكوين، وإذا بهذه الطلبة تُضيء أمامي وأسمع صداها يتكرّر لكنّ هذه المرّة لست أنا من يقولها أو أحد الأصدقاء بل الله نفسه، ولمن؟ لإبراهيم قال: "أباركك مباركة".

    العدد:
    الكاتب:
  • لماذا أنت منحنية يا نفسي؟

    كان في الحقل يرعى غنم أبيه عندما استدعي على عجل للقاء ضيف مهم . وهكذا مَسح ملكًا. وبعدها اختاره الملك ليصبح رئيس حرسه فقاد الشعب من انتصار إلى انتصار . لكنه أُجبِر سريعاً على الاختفاء في كهف لينقذ حياته. صديقه الأقرب لم يعد موجودًا، وزوجته المحبوبة أُخِذَت منه. وهناك كتب هذه الكلمات: "لماذا أنت منحنية يا نفسي؟" إنّه شعور فظيع بالإحباط واليأس مرّ به داود.

    نعيش في عالم صعب تكثر فيه المفاجآت غير السّارة والأحداث المأسويّة. صعوبات الحياة تزداد والشعور بالإحباط يتزايد يوميًّا أمام ما يحدث من حولنا. كقد يتسبّب ل ذلك باليأس حتى لنا نحن الذين وضعنا ثقتنا في شخص المسيح. فماذا نفعل؟

    العدد:
  • إقتنِ الحكمة

    أين توجد الحكمة وما هو الفهم؟ سأل أيوب الرب.  فجاءه الجواب "هوذا مخافة الرب هي الحكمة، والحيدان عن الشر هو الفهم" (أيوب 28:28). عُرف الملك سليمان في القديم بحكمته المستمدة من الله، وبمخافة الرب المتمثّلة ببغض الشرّ والكبرياء والتعظُّم.  الحكمة بحسبه موقف صحيح قبل أن تكون كلاماً دقيقاً. هي مشاعر مقدَّسة قبل أن تكون كلمات مُنمَّقة. وقد قدَّم لنا أربعة نماذج من عالم الحيوان تعلمنا عن الحكمة وتؤكَّد لنا أنها نتيجة إختبارات وليست موهبة نادرة.

    العدد:
    الكاتب:
  • الحبّ الحقيقي

    تنوّعت على مرّ العصور معاني كلمة الحبّ وتعاريفها واستخداماتها. يشير إليها البعض كتعبير عن الإعجاب، والبعض الآخر كتعبير عن الرغبة. قد يقول الانسان مثلاً: إنّي أحبّ الدجاج، لكن في ذلك إهلاك لشيء يشتهيَّهُ؛ وقد يحب البعض صديقًا معيّنًا لأنّه يستمع إليه ويريحه ويساعده من دون أن يبادله هذه التضحيات، وهو بذلك يحبّ نفسه ومنفعته الخاصة. والمراهِقَة التي تزيّن نفسها ظنًّا منها أنّها تحبّ الشباب المراهقين، إنّما تتزيّن لترى نظرة الإعجاب بها في عيون الآخرين إشباعًا لحبّها لنفسها.

    العدد:
  • الرحمة والعدالة... في خطى يسوع

    تتحدّث قصّة "البؤساء" للكاتب الفرنسيّ النبيل، فيكتور هيجو، عن رجل اسمه جان فالجان، سرق خبزًا ليسدّ رمق ابنة اخته الّتي كانت على وشك الموت. اكتُشف أمره، فسجن مدّة ثماني عشرة سنة. ثم أفرج عنه ليجد نفسه بائسًا محكومًا عليه بالعار والذلّ أينما اتّجه. لم يعامله أحد معاملة لطيفة وعادلة ورحيمة، سوى كاهن تقيّ أدخله إلى بيته وأحسن معاملته. كانت سنوات السّجن قد ملأته بما تملّكه في تلك الليلة من قسوة وحقد. فردّ الجميل للكاهن بأن سرق من بيته أوانٍ فضّية، وهرب. أمسكه رجال الشرطة وأوثقوه وجرّوه إلى بيت الكاهن ليعيد ما سرقه، ثمّ يرجعونه إلى السّجن.

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to مبادئ مسيحيّة