مبادئ مسيحيّة

العدد مبادئ مسيحيّة
  • الشّعب يريد...

    "الشّعب يريد" عنوان احتلّ ترويسات الصّحف والبرامج التّلفزيونيّة والإذاعيّة، وتردّد على ألسنة الآلاف من الشّبان والشّابات الّذين ملأوا السّاحات بمظاهرات واعتصامات، ويحمل في طيّاته الكثير من الشّوق إلى الحرّيّة والتّعبير عن الرّأي، وأدّى إلى سقوط رؤساء وقيام آخرين.

    لكن لم يجلب هذا العنوان أو ما أراده الشّعب الفرح والسّلام المرجويّين، لماذا؟ لأسباب عدّة أهمّها أنّنا نخطئ في كثير من الأحيان في اختيار ما نريده ظانّين أنّه الأفضل لحياة هنيئة، ولا نلبث أن ننتقل من سيّء إلى أسوأ ومن فشل إلى آخر.

    العدد:
    الكاتب:
  • الصعود للعلاء ومغامرة فيليكس بومغارتنر

    القفز من أعلى نقطة في الفضاء

    العدد:
    الكاتب:
  • الحياة الرّوحيّة: جهادٌ أو استسلام؟

    يمتلئ الكتاب المقدّس بقصص أبطال الإيمان الّذين لَم يُحِبّوا حياتهم حتّى الموت. ونرى في العهد القديم النّبيّ دانيال ورفاقه الثّلاثة وما واجهوه من تجارب في بلاد السّبي. جعل دانيال في قلبه أن لا يتنجّس بأطايب الملك نبوخذنصّر ولا بخمر مشروبه. كما أنّ رفاقه رفضوا أمر الملك بعبادة آلهته الغريبة والسّجود لتمثاله الذّهبيّ. واستعدّوا لمواجهة أتون النّار المتّقدة الذي حُمِّيَ سبعة أضعاف العادة. وأجابوه قائلين "فَليَكُنْ مَعْلُومًا لَكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ، أَنَّنَا لاَ نَعْبُدُ آلِهَتَكَ وَلاَ نَسْجُدُ لِتِمْثَالِ الذَّهَبِ الَّذِي نَصَبْتَهُ".

    العدد:
  • مين قال؟ (الجزء الثّاني)

    يرغب معظم النّاس، إن لم يكن جميعهم، في الصعود إلى السّماء بعد الممات ليخلصوا من عذابات هذه الحياة ويتمتّعوا بالرّاحة والنّعيم. ويتبنّى قسم لا بأس به منهم مفاهيمَ ومعتقدات بخلاص النفس ورثها عن الآباء والأجداد ويؤمن بصحّتها. إلاّ أنّ الكتاب المقدّس يحذّرنا من أنّه "توجد طريق تظهر للإنسان مستقيمة وعاقبتها طرق الموت" (أعمال الرّسل 14: 12). فالموضوع إذاً في غاية الخطورة لأنّ المسألة هي مسألة إما موت أبديّ وإما حياة أبديّة.

    العدد:
    الكاتب:
  • "مين قال؟"

    كثيرًا ما نكرّر في أحاديثنا أقوالاً شعبيّة طالما ردّدها آباؤنا وأجدادنا من قبل، بعضها جيّد وبعضها الآخر يحمل في طيّاته الكثير من اللّغط لاسيّما الأقوال المتعلّقة بالإيمان والحياة الرّوحيّة.

    العدد:
    الكاتب:
  • البيئة والأرض... الى أين؟

    لمن الأرض؟ أهي للإنسان أم لله؟ ما هو مصيرها في ظلّ ما يحصل فيها من تردٍّ بيئيّ؟ وماذا وصلنا الى دائرة الخطر؟ ومن هو المسؤول عن خراب المعمورة وتدميرها؟ يخبرنا الكتاب المقدّس في أوّل كلماته "في البدء خلق الله السموات والأرض" (تكوين 1: 1)، وَرَأَى اللهُ ذلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. فالأرض من صنع يديه وقد أبدع في خلقها. فهي له وكلّ ما فيها يمجّده. وهو، بموجب حقّ الخلق، مالكها (مزمور24: 1). إلاّ أنّه يقول في مكان آخر "أنّ الأرض أعطاها لبني آدم" (مزمور 115: 16). نستنتج من ذلك أنّ الأرض تخُصّ الله والإنسان معًا. تخصّ الله لأنّه صنعها، وتخصّنا نحن لأنّه أعطاها لنا.

    العدد:
  • انجيل المسيح بين الأمس واليوم

    تَشيعُ ظاهرة المسيحيّن غير الملتزمين في معظم الطوائف. فما هو السبب في عدم التزام من يعترفون بالمسيح ربًّا ومخلّصًا بالكنائس المحليّة؟ قد تتعدّد الأجوبة، لكن الرّب يسوع أعلن، منذ أكثر من ألفي عام، أنّ بشارة الإنجيل ستأتي بمؤمنين حقيقيّين وبمؤمنين مزيّفين في آن. وأعطى مَثَلَي "القمح والزَّوان" و"الشبكة المطروحة في البحر" التي بعد ما رفعوها "جمعوا الجياد إلى أوعية، وأمّا الأردياء فطرحوها خارجًا" (متى 13). ومن يقرأ هذين المثلين يجد أن القمح الجيد والزوان وُجدا في الحقل نفسه، كما أنّ السمك الجيّد الذي يرمز إلى أبناء الملكوت التقطته الشبكة نفسها مع السمك الرديء.

    العدد:
  • رسالة إلى آدم وحوّاء

    أبواي الحبيبَان،

    العدد:
    الكاتب:
  • الرّب يعزّيك

    وقف قبالتي عشرون بل خمسون بل مئة، قُل أكثر. صفٌّ طويلٌ من الأحبّاء، الأصحاب والمعارف أتوا من هنا وهناك ليقدّموا التّعازي بوفاة أحد أقاربي. رحت أتأمّل بالوافدين مصغية لما يقولونه. عدد لا بأس به لم أستطع أن أفهم أو أسمع ما قد تمتموا به لدى مصافحتهم لنا. وفكّرت بما سمعته من البعض الآخر وسألت نفسي هل ان ما ردّدوه من عبارات يجلب حقًّا التّعزية للمحزون ويلهمه الصّبر ويواسيه. سمعت، مثلاً، بعضهم يقول "العوَض بسلامتك" بمعنى آخر الله يعوّض عن وفاة العزيز الراحل بسلامة المحزون. وبعضهم قال: "البقيّة بحياتك" أو "يبقى لنا وجودك" أو "تكون وارث عمره" و"الله يطوّل بعمرك"...

    العدد:
    الكاتب:
  • الدراسة اللاّهوتيّة

    التّعليم هو نقل المعرفة والمواقف والحكمة من شخص إلى آخر. والتّعليم اللاهوتي يعني نقل المعرفة الروحيّة والفكر الديني، والمواقف الكتابيّة، والحكمة النّازلة من فوق، من إنسان إلى آخر. أمّا مَهمّة معاهد اللاّهوت، فتقضي بنقل المعرفة المنظمّة والمختصّة بالله وملكوته من جيل إلى جيل. يوضح الرّسول بولس الهدف من الدِّراسات اللاّهوتيّة بالقول"مُعَلِّمِينَ كُلَّ انْسَانٍ، بِكُلِّ حِكْمَةٍ، لِكَيْ نُحْضِرَ كُلَّ انْسَانٍ كَامِلاً فِي الْمَسِيحِ" (كولوسي 1: 28).

    نظرة تاريخيّة

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to مبادئ مسيحيّة