- جورج سليمان

العدد - جورج سليمان
  • مفاعيل الكلام الرديء

    تبادل الإمبراطور الفرنسي وملك بروسيا كلامًا غير موزون عام 1870. فتوتّرت العلاقة بين البلدين ممّا ساهم في وقوع الحرب العالميّة الأولى الّتي أودت بحياة الملايين من البشر. اجتاح الموت أوروبا بسبب "كلام". هكذا سيحكم الربّ الديّان العادل على حياة الكثيرين في يوم الدّينونة بسبب "الكلام".

    العدد:
  • أنا هو

    قال موسى للرب حين دعاه ليُخرج شعبه من أرض مصر، "فإذا قالوا لي ما اسمه؟ فماذا أقول لهم؟ فقال الله لموسى، أهيهِ الّذي أهيه" وتعني هذه العبارة: "أنا هو الّذي أنا هو"، وقد اتخذها الله اسمًا شخصيًّا له أمّا هذا الإسم العَلَم فيشير إلى دلالات أزليّة وحقائق سرمديّة. ففي تعبيره: "أنا هو" يُعبّر بشكل صريح عن وجوده، وعن أزليّته، وعن فرادته. هو الكائن بذاته قبل الوجود، وقبل خلق الأرض والمجرّات و الأكوان. وهو يشمل حقيقة عدم تغيّره؛ فالله قائم بذاته لا يتأثّر بمشيئة عالٍ لأن لا عالي فوقه، ولا بظروف أقوى لأن لا أقوى منه.

    العدد:
    الموضوع:
  • القديم الأيام

    في رؤى الليل، رأى النبيّ دانيال حُلمًا غامضًا. رأى وحوشًا ملحمية ذا أجنحة وعيون وقرون كثيرة تصعد من أعماقِ بحرٍ كبيرٍ لتبسط سلطانها على الأرض. وفي الرؤى، أتاه التفسير بأن الذي يراه هو نبوءة، إذ أن تلك الوحوش هي رمز للإمبراطوريات ستقوم. وفوق الوحوش، وفي وسط العروش والممالك والسلطات، وبين كل عظماء الأرض والسماء، كان هناك جالس: عرشه لهيب نار، قدامه يجري نهر عظيم، لباسه وشعره أبيضان، ألوفٌ وربوات واقفة أمامه تخدمه، ويدعى "القديم الأيام".

    العدد:
    الموضوع:
  • أيُّها الشاب: لا تهرب

    "يجب أن تواجه وأن لا تهرب. فكّر بحكمة. فكّر في مستقبلك. كن حكيمًا وأمينًا على ما أقامك الله عليه وتحمّل مسؤوليّاتك." هذا ما نصحه الرّاعي المخضرم لشاب من رعيّته، لكن هذا الشاب المتخرّج حديثًا من جامعته والجديد في عمله  كان قد اتخذ قراره: "أريد راحتي، ولا أريد أن يتدخل أحد في حياتي وقراراتي."

    العدد:
  • الله يرى ويُدبّر

    في الصين، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عاش المبشر والطبيب الإنكليزي "هدسون تايلور" وساهم بشكل كبير من خلال الإرسالية الإنجيلية التي أسسها في تشكيل الصين الحديثة وفتِحْ أبوابها على الغرب. يُقال أن المرسل تايلور  كان يملك لوحات في كل مكان إقاماتِهِ مكتوب عليها: "يهوه يرأه" أو "الله يرى".

    العدد:
    الموضوع:
  • اذكر خالقك في أيام شبابك

    كان وليام بوردن (1887-1913)، عند تخرّجه من الثانويّة، مليونيراً، وارثاً لثروة العائلة الغنيّة. امتلك ما يتمناه المرء من أموال وممتلكات واسم رفيع في المجتمع، لكّنه قرر، في بداية شبابه، أن يكرّس حياته لخدمة مخلصه الرب يسوع المسيح. أنشأ في سنته الأولى في جامعة "يال" Yale مجموعة صغيرة من الشباب للصلاة ودراسة الكتاب المقدس، وهي سرعان ما كبرت وضمّت ألف تلميذ يجتمعون للعبادة بشكل منتظم. بعد تخرجه من Yale وكلية اللاهوت في جامعة "برينستون" Princeton، قرّر، وهو في الخامس والعشرين من العمر، أن يتخلّى عن ثروته ويصير مبشّراً في الصين. وفي الطريق إلى هناك، أُصيب بوردن بالتهاب في السحايا ومات بعد شهر.

    العدد:
  • ماذا كان المسيح ليفعل لو أنه مكاني؟

    حقق كتاب شارلز م. شلدون "في خطى المسيح" (1896)، مبيعات تخطت الثلاثين مليون نسخة. فهو كتاب يُحَفِّز على تشكيل سلوك مسيحي صالح. كما يطرح تحدّياً، ويُخبر عن أُناس قبلوا وعاشوا هذا التحدي وخبروا إنعكاساته في حياتهم.

            في صباح يوم أحد بارد، وعظ القسيس هنري ماكسويل في كنيسته عن إن المسيح قد ترك لنا مثالاً نتتبع من خلاله خطواته ( 1بطرس 2: 21). ومما قاله في عظته: "كما سلك المسيح، ينبغي أن نسلك أيضاً؛ وعلينا ان نتعامل مع الناس كما تعامل المسيح مهم. يجب ان يكون لنا فكر المسيح".

    العدد:
    الموضوع:
  • عند نهر العبور

    بالرغم من أنّه كان مستلقياً في سريره، إلا أنّه بات واقفاً عند عتبة الأبدية. أحاطت به عائلته؛ فروحه ستُغادر جسده في أيّة لحظة، وسيُفارق كلّ ما أحب ومن أحب.

    وها ان ابنه يقف إلى جانبه مترجيًا والدموع تملأ عينيه: "هو يفدي نفسك من العبور في النهر والحفرة. تُبّ واترك آثامك بينما الوقت متاح! أعلِنه ربّ حياتك! اغتسل الآن بدمه."

    صرخ الأب: "بني، هلا تتوقف؟"

    العدد:
    الموضوع:
  • المسيح في الفلسفة؟

    وقع نظر طالب جامعي يتحضر لصف الفلسفة ومدارسها الفكريّة والتربوية على منهج هذه المادّة. ففوجئ بما سيدرسه في خلال الأشهر الآتية إذ  شكّلت الفلسفة بالنسبة إليه وإلى غيره من الطلّاب حقلاً واسعاً من مبادئ ونّظريّات غامضة ومعضلات وتاريخ وملل. لكنه لا مفرّ من هذه المادّة؛ وهو ملزم بها للحصول على شهادته. وافتُرض به، قبل الغوص في هذا البحر الذي يفيض بالدراسات المتراكمة عبر آلاف السّنوات، معرفة المبادئ الأساسية.

    العدد:
Subscribe to - جورج سليمان