- مارون الشماس

العدد - مارون الشماس
  • هل انت مستعد لتصغي؟

    يخبرنا يسوع في مثل الزارع عن أربعة انواع من التربة سقطت عليها البذور من جراب الزارع. هذه الأنواع من التربة تمثّل أربعة أنواع من الناس في تعاملهم مع كلمة الله. فهناك من يتحمّس إلى حين وهناك من يقبل الكلمة بإخلاص، وهناك من تُخطف الكلمة من قلبه فلا تثبت، وهناك من تخنق ظروف الحياة فعاليّة الكلمة في حياته. وإذ قدّم يسوع هذا المثل ردّد كعادته، "من له اذنان للسمع فليسمع".

    العدد:
  • بطرس في الغربال

    صورة عائلتنا وهي تحضّر "المونة" القروية واحدة من أحب ذكريات الطفولة إلى قلبي. أذكر أمّي جيدًا وهي تغربل القمح لتنقيه من الزؤان والقش وحبات التراب. تضع القمح في الغربال وتهزّه بقوة، وتجمع بطريقة احترافية حبات الزؤان وغيرها من الشوائب عند طرف الغربال لترميها في ما بعد.

    جلس يسوع مع تلاميذه قبل يوم من صلبه ليتشارك معهم عشاء الفصح. وقال يسوع لبطرس: "سمعان سمعان هوذا الشيطان قد طلبكم لكي يغربلكم  كالحنطة".

    العدد:
    الموضوع:
  • قدر المسيحي: الأمانة حتى الإستشهاد

    في ظِلّ قهر المسيحيين في بلدان المشرق وإذلالهم وإسترقاق نسائهم ومطالبتهم بالتنكّر للمسيح في مقابل بقائهم على قيد الحياة، يتعرض المسيحي لتحدٍّ كبير، فأي قرار يأخذ؟ لا شكّ في أنّ الامتحان صعب ولا بدّ له من اتخاذ القرار الحاسم: هل يُنكر المسيح أو يبقى أمينًا له حتى الشهادة؟ يحاول البعض عدم التفكير بهذه اللحظة تاركًا القرار لحينه، والبعض الآخر يتساءل عمّا هو الأنسب له! ويستبعد غيرهم هذه اللحظة عن ذهنه بسبب خوفه وهلعه. لكن ربّما صار هذا المشهد حقيقة واقعية، فما الذي يجب على المسيحي عندها فعله؟ يشجّعنا الكتاب المقدّس على مبدأ الشهادة لأجل المسيح وقضية الإنجيل.

    العدد:
    الموضوع:
  • لماذا أنت منحنية يا نفسي؟

    كان في الحقل يرعى غنم أبيه عندما استدعي على عجل للقاء ضيف مهم . وهكذا مَسح ملكًا. وبعدها اختاره الملك ليصبح رئيس حرسه فقاد الشعب من انتصار إلى انتصار . لكنه أُجبِر سريعاً على الاختفاء في كهف لينقذ حياته. صديقه الأقرب لم يعد موجودًا، وزوجته المحبوبة أُخِذَت منه. وهناك كتب هذه الكلمات: "لماذا أنت منحنية يا نفسي؟" إنّه شعور فظيع بالإحباط واليأس مرّ به داود.

    نعيش في عالم صعب تكثر فيه المفاجآت غير السّارة والأحداث المأسويّة. صعوبات الحياة تزداد والشعور بالإحباط يتزايد يوميًّا أمام ما يحدث من حولنا. كقد يتسبّب ل ذلك باليأس حتى لنا نحن الذين وضعنا ثقتنا في شخص المسيح. فماذا نفعل؟

    العدد:
  • المسؤولية والمحاسبة

    يعلّمنا الكتاب المقدّس أن الله خلق السماء والأرض وسائر الكائنات الحية ومن ثمّ خلق الإنسان . عاش آدم وحواء في جنة عدن. كان آدم مسؤولا عن الخليقة بأكملها، يرعى الكائنات والطبيعة ويهتم بها ويصونها بتكليف من الله. وتلك مسؤولية عظيمة. لكنّ الله في نفس الوقت جعل آدم عرضة للمساءلة والمحاسبة بحسب المسؤولية التي أوكلها إليه. فمن دون محاسبة تصبح التجربة أكثر حدّة وأشد إغراء.

    المسؤولية والمحاسبة وجهان لعملة واحدة ولا تستقيم الأمور ما لم تترافق إحداهما مع الأخرى. ما كان الموظفون والإداريّون والعمال والنواب والوزراء وقادة الأحزاب والسياسيون ليتصرّفوا على هواهم لو انهم عرضة للمحاسبة!

    العدد:
  • الظلم: أنواجهه أم نتجاهله؟

    كيف تكون ردة فعلك عندما يعاملك أحدهم بطريقة ظالمة؟ شخص يغشّك أو يخونك؟ لك حقّ في مركز عملك ولا يُعطى لك؟ لا تحصل على حقّك في الترقية ويأخذها من هو أقلّ منك مرتبة وعلمًا. ما هي ردّة فعلك حيال ذلك الاجحاف؟ كيف تتصرّف؟ هل تُصاب بالإحباط؟ هل تفتّش عن طريقة للإنتقام؟ هل تستسلم وتصبح متشائمًا وتفقد فرحك بالحياة؟ نرى كل ردود الأفعال هذه في المجتمع. إلاّ أنه من غير المقبول لنا كمؤمنين بالمسيح ألاّ تنسجم تصرّفاتنا مع إيماننا.

    العدد:
  • حذاري الخميرة الصغيرة

    تعوّدت وأنا طفل  أن أراقب والدتي أسبوعياً وهي تحضّر لإعداد خبز" الصاج". أراها تأخذ بعد العجن قطعة عجين حفظتها من الأسبوع الفائت، وتضيفها إلى الجديد وتخلطها معه. سألتها مرّة عن السبب، فأخبرتني أنّها الخميرة التي تخمٌر العجين. ومع الأيام صارت الخميرة مُصنّعة، فأراها تملأ ملعقة صغيرة من كيس صغير، وتخلط محتواها مع العجين فيتخمّر ويصبح جاهزاً للخبز.

    العدد:
  • حياة بلا هموم

    كان جارنا رجلاً في الثمانين من عمره، موسوعة للأخبار والنوادر والأحاجي والقصص الشعبيّة. شكّل بحقّ ذاكرة القرية إذ حفظ تواريخ الاحداث التي شهدتها منذ كان طفلاً، ناهيك بما يذكره عن الولادات والوفيّات وسلسلة النسب بين عائلاتها. أخذت أزوره باستمرار لأستمع إلى حديثه المليء بالطرافة والظرافة، فيزوّدني في كلّ مرة بأحجية طالبًا منّي الحلّ في الزيارة المقبلة. 

    كثيرًا ما ردّد على مسامعي قولاً شعبيًّا مأثورًا: "اللي خِلِق عِلِق". ويعني أنّ كلّ من ولد في هذه الحياة وقع في فخّ الصعوبات والمشاكل والهموم. وكأنّي به يستعير من أيوب قوله الشهير: " ولكنّ الإنسان مولود للمشقّة". ( أيوب 5 :7).

    العدد:
  • فلنحذر الحسد

    كنت أقود سيارتي صوب العاصمة بيروت عندما لفتتني عبارة مكتوبة على إحدى الشاحنات التي كانت تسير أمامي: "الحسود لا يسود. عين الحاسد تبلى بالعمى." جعلتني هذه العبارة أفكّر في موضوع الحسد، هذه الآفة التي تصيب جميع الناس.

    ما هو الحسد؟ هو الشعور بالغيرة لما عند الآخرين والذي ليس بحوزتك. هو من أعمال الجسد كما يصفه بولس الرسول في رسالته إلى غلاطية. الحسد يظهر في كل نواحي العلاقات. ظهر الحسد منذ بداية البشريّة مع قصة قايين وهابيل ويُلازم الناس من وقتها.

    العدد:
    الموضوع:
  • ميّزات التّوبة الحقيقيّة

    (المزمور 51)

    كلّنا يمرّ في لحظات نتمنّى فيها لو تعود بنا السّاعة إلى الوراء لتفادي خطايا ارتكبناها، أو إصلاح ما سبق وخرّبناه في لحظات غضب.  فالنّبيّ داود، الّذي ارتكب خطايا شنيعة يرتكبها كلّ إنسان، (كالزّنى، والقتل، والكذب)، والّتي حطّمت قلبه، أدرك شناعة عملِه وأراد بإخلاص أن يتوب إلى الله وأن يبدأ من جديد.  المزمور الواحد والخمسون هو صلاة، يُعبّر فيها داود عن توبة حقيقيّة نتعلّم منها كيف نُصحّح مواقفنا مع الرّبّ بعد أن نكون قد أخطأنا إليه.  وقد تميّزت توبة داود بـِ:

    العدد:

Pages

Subscribe to - مارون الشماس