2018

العدد 2018
  • الإجهاض: أبعاد اجتماعية وكتابية

    شرّعت المحكمة العليا الأمريكية ممارسة الإجهاض في الثاني والعشرين من سنة 1973 في قرارها الشهير "Roe v. Wade" والذي غيّر الكثير من المفاهيم الاجتماعيّة في الإنجاب وحقِّ الحياة. شكّل هذا القرار ثورةً في دور القِيَم الأخلاقيّة ومبادئ المحافظة على قدسيّة الحياة. ولم يكن أحدًا يدرك يومها أبعاد هذا القرار وتأثيراته الحادّة التي ما زال يتردّدُ صداها حتى يومنا الحاضر. وهكذا حُرِمَت الكثير من العائلات آنذاك من إمكانيّة اتخاذ القرارات التي تنسجم مع القِيَم الأخلاقيّة المناهضة للإجهاض.

    العدد:
    الكاتب:
  • تجّار الألم

    "فَلاَ نَفْشَلْ فِي عَمَلِ الْخَيْرِ لأَنَّنَا سَنَحْصُدُ فِي وَقْتِهِ إِنْ كُنَّا لاَ نَكِلُّ" (غل 6: 9).

    العدد:
  • العروس الوسخة وعريس الأحلام

    هل رأيت يومًا عروسًا وسخة؟ ألا تستعدّ العروس لتبرُز في أبهى حُلّتها يوم زفافها كي تبدو الأجمل لعريسها؟

    وماذا عن مرحلة الخطبة؟ ألا تتهيّأ كل مرّة للقاء خطيبها، فتمضي وقتًا لا بأس به لتنسيق ملابسها، وتصفيف شعرها، ولكي تتبرّج وتضع عطرها المفَضّل؟ فالأناقة والنّضارة ورائحة النّظافة الذّكيّة هي من صفات المخطوبة.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • التّبشير والتّربية الكنسيّة

    الثّقافة لا تخلِّص النّاس لكنّهم لن يخلصوا بدونها. المعرفة هي من أهمّ دعائم الايمان المسيحيّ، يليها الثّقة والتّسليم والقبول. التّربية الكنسيّة مجهود منظَّم يهدف إلى تلمذة النّاس ليختبروا الخلاص ويتبعوا المسيح. تجنّدهم من ثمّ لعضويّة فاعلة في ملكوت الرّب، وتدرّيبهم للقيام بمسؤوليّاتهم الكنسيّة.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • العبادة المعاصرة ما بين فرح العابدين وتمجيد الله

    أناسٌ تقفِز... أيادي تُصفِّق... هيصاتٌ وزلاغيطٌ... آلاتٌ صاخبة كالدّرامز والدّربكّة وغيرها، هكذا أضحت العبادة الإنتعاشيّة في بعض الكنائس والإحتفالات الرّوحيّة. ويتساءل البعض: هل عبادة كهذه تليق بربّ المجد؟ وأسأل إن كان هناك بروتوكولاً يفرض التصرّف اللائق والمحترم في حضرة رئّيس الجمهوريّة، ألا يُفتَرض بنا أكثر أن نتصرّف بكلّ احترام ووقار في حضرة الله؟

    العدد:
    الموضوع:
  • أعظم هبة مجّانيَّة

    نتيجة العصيان والسقوط أمسى الإنسان فاسدًا بطبيعته وقد تلوَّث قلبَه وفكرَه وسلوكه، وآثارُ فسادِه عبر التَّاريخ قديمة وطويلة. لم يمرّ الكثير من الأجيال حتَّى قام قايين، بِكرُ آدم وقتل أخاه الأصغر هابيل. منذ السقوط كانت كُل محاولات الإنسان الدِّينيَّة، وحتَّى الصَّادقة منها، مُلوَّثة بتلوُّث طبيعته. فأساس المُشكلة هي في داخل الإنسان، في قلبه وفي طبيعته السَّاقطة. ليس من الممكن محو الظُّلمة من دون النُّور، كما أنّه لا خلاص من دون مُخَلِّص.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • سلام لكلّ الأمم

    السّلام مفقود من العالم. تتصاعد وتيرة النِّزاعات بين البشر مع كلّ المساعي الدّوليّة لإحلاله. مؤخَّرًا، تصريح واحد لقائد سياسي غربي أشعل فتنًا واضطرابات في منطقة الشّرق الأوسط. ناهيك عن القلاقل على الصّعيد الفردي والعائلي والمجتمعي. قليلون يختبرون بعضًا من الصّفاء والهناء في حياتهم. الإنسان الوحيد الّذي كانت حياته سلامًا، وصار مصدر سلام حقيقيّ لمن يلتقي به، هو يسوع رئيس السّلام. يمنح المسيحُ الإنسان والأوطان سلامًا يفوق العقل والوصف. قال ذات يوم: "سلامًا أترك لكم، سلامي أعطيكم، ليس كما يعطي العالم أعطيكم أنا. لا تضطرب قلوبكم ولا ترهب".​

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • إلى من تَرفع صلاتك؟

    يُعلِّم الكتاب المُقدس بوضوح أن العبادة والسجود هي لله وحده. عندما سجد الرسول يوحنا الحبيب للملاك، اعترض الملاك قائلاً: "انْظُرْ لاَ تَفْعَلْ! لأَنِّي عَبْدٌ مَعَكَ وَمَعَ إِخْوَتِكَ الأَنْبِيَاءِ، وَالَّذِينَ يَحْفَظُونَ أَقْوَالَ هَذَا الْكِتَابِ. اسْجُدْ لِلَّهِ" (رؤ 22: 9). وعندما سجد كرنيليوس لبطرس، قال له "قُمْ أَنَا أَيْضاً إِنْسَانٌ" (أع 10: 26). وعندما أرادت الجموع في لسترة تقديم الذبائح لبولس ولبرنابا، مزَّقا ثيابهما وقالا لهم "نَحْنُ أَيْضًا بَشَرٌ تَحْتَ آلاَمٍ مِثْلُكُمْ نُبَشِّرُكُمْ أَنْ تَرْجِعُوا مِنْ هَذِهِ الأَبَاطِيلِ إِلَى الإِلَهِ الْحَيِّ" (أع 14: 15).

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • "الحرف يقتل والروح يُحيي"

    يتمسّك أصحاب الرأي بتحرير المؤمنين في العهد الجديد من سلطان ناموس العهد القديم باستخدامهم العبارة المشهورة لبولس: "لاَ الْحَرْفِ بَلِ الرُّوحِ. لأَنَّ الْحَرْفَ يَقْتُلُ وَلَكِنَّ الرُّوحَ يُحْيِي" (2كو 3: 6). هل حقًّا قصد بولس في هذه الكلمات أن المؤمنين بالمسيح هم مُحرّرون من تعليم العهد القديم أو حتّى من المعنى المباشر لنص الكتاب المقدس حتى ولو كان من العهد الجديد؟

    العدد:
    الموضوع:
  • القديم الأيام

    في رؤى الليل، رأى النبيّ دانيال حُلمًا غامضًا. رأى وحوشًا ملحمية ذا أجنحة وعيون وقرون كثيرة تصعد من أعماقِ بحرٍ كبيرٍ لتبسط سلطانها على الأرض. وفي الرؤى، أتاه التفسير بأن الذي يراه هو نبوءة، إذ أن تلك الوحوش هي رمز للإمبراطوريات ستقوم. وفوق الوحوش، وفي وسط العروش والممالك والسلطات، وبين كل عظماء الأرض والسماء، كان هناك جالس: عرشه لهيب نار، قدامه يجري نهر عظيم، لباسه وشعره أبيضان، ألوفٌ وربوات واقفة أمامه تخدمه، ويدعى "القديم الأيام".

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 2018