45

العدد 45
  • إله المفاجآت

    اقتربتُ حاملاً الهدية بيدي، فنظرت البريق في عيني ابنتي. اشتعلت الحماسة في قلبها وأخذت تقفز فرحاً لأنها توقعت تحقيق ما كانت تتمناه. يعرف الأهل أبناءهم وأحلامهم وحاجاتهم الحقيقية، فيتدخلون في الوقت الذي يرونه ملائماً، بمناسبة أو من دون مناسبة، ليحققوا هذه الأمنيات. فهمَّهم الأساس هو إعطاء الأفضل والأنسب لأولادهم وزرع البهجة في قلوبهم. يغفل الأولاد كيف ومتى قام الأهل بالتخطيط والتحضير، لكنهم يلمسون منهم المحبة الأبوية والاهتمام والرعاية والتشجيع.

    العدد:
  • الكتاب المقدس والعلم

    إنَّ الكتاب المقدّس رغم أنّه ليس كتابًا علميًّا، ولكن وردت فيه بعض النظريات العلمية، كانت إشاراتٍ ضروريةً لتأكيد المعنى الروحي المقصود. إلاّ َ أنَّ هذه الإشارات تضمَّنت الحقائق العلمية نفسها.

    إنَّ العلم، لأنه يُقدّم من جهة الخليقة اكتشافات ونظريات للفحص والإختبار، تراه دائم التغيُّر. لأنه يكتشف حقائق جديدة تُضطرّه لإلغاء أو تصحيح بعض ما ورد من استنتاجات.

    العدد:
    الكاتب:
  • النبيّان الشاهِدان

    كثيراً ما نُشاهد في الرسوم المتحرّكة أبطالاً خارقين من أشخاص مُقنّعين أو وحوش خارقة أو روبوتات طائرة، تُثيرنا مشاهدتهم ومعرفة الأحداث التي ستجري وكيف سينتصر البطل. كل أبطال الرسوم المتحرّكة ليسوا إلّا أبطالاً خياليّين غير موجودين في الحقيقة وهم من صنع الأشخاص الذين يرسمونهم ويحدّدون خطواتهم.

    العدد:
    الموضوع:
  • المسيحية والغفران

    منذ ابتدأت الحروب والمآسي، ومنذ قتل قايين هابيل والغفران كلمة غير معروفة في المجتمع البشري. ومن يومها أخذت العداوة تحكم علاقة الإنسان بأخيه الإنسان، ووصلت إلى حد تحطيم الآخر واستعباده، والتعدي على مقتنياته وقتله؛ وقد استمرّ هذا الأمر على مرّ التاريخ. ومن شأن عدم غفران الناس لبعضهم البعض أن يحوّلهم إلى أعداء فيهجر السلام أرضهم وقلوبهم ومجتمعاتهم.

    العدد:
    الموضوع:
  • الانتصار بالمسيح

    "وَلكِنْ شُكْرًا ِللهِ الَّذِي يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ فِي الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ" (بولس الرسول)

    العدد:
    الموضوع:
  • اين يذهب الانسان بعد الموت؟

    كان لي صديقة أحببتها وكانت بنفس عمري، وقد أصيبت بالسرطان القاتل وتصارعت معه لمدة شهر. التقينا وصلينا، وهي قبلت المسيح مخلصاً، واستجاب لها الله وقبلها في ملكوته... غادرت الأرض مطمئنة أن لها الحياة الأبدية. وقد حزنتُ لفراقها لكنني سعدت لكونها ماتت على رجاء قوي بالقيامة لأنها قبلت المسيح الحيّ فأحياها.

    في تلك الفترة العصيبة تذكرت الكتيّب الصغير "أين يذهب الإنسان بعد الموت؟" للقسيس الدكتور إدكار طرابلسي، وفيه أجاب على أسئلة دارت في فكري وتدور في ذهن كلّ من يؤلمه الموت.

    تكلم الكاتب عن الموت بثمانية أبواب وقدم نصيحة للذين يواجهون الموت. وجاء في الكتيّب هذا، أن الشخص بعد موته:

    العدد:
    الموضوع:
  • ما هو التجديد وكيف يحصل؟

    ما هو التجديد في المسيح؟ ولِمَ هو ضروري؟ وماذا يحدث فعلاً عندما يتجدّد الإنسان؟

    يكمن الجواب الأفضل على كل هذه الأسئلة في أحد أهم الأمثلة الشهيرة في الكتاب المقدّس: الابن الضال. غير أن آلاف الناس ممّن يتذكّرون هذا المثل يُخفقون في فهم معناه الحقيقي.

    نتذكّر كيف تبدأ قصة الابن الضال. يصوّر المسيح يسوع المشهد الأول مُتحدِّثًا عن إنسان غني كان له ابنان حيث طلب الابن الأصغر من أبيه أن يعطيه القسم الذي يصيبه من المال قبل أن يموت الأب. وما نلاحظه هنا هو أن هذا المثل يخبرنا كيف ينظر الله إلى الجنس البشري ليس أكثر. 

    أبي ليتك كنت ميتاً!

    العدد:
    الموضوع:
  • لماذا خلقَنا الله؟

    نتساءل في أحيان كثيرة: لماذا خلقنا الله؟ ونمضي في نقاشاتنا اللاهوتية إلى حدّ طرح السؤال: هل خلق الله الإنسان لأنه يحتاج إلى من يكون في شركة معه أو إلى من يُحبه أو يعبده؟ وتقود مناقشة هذا السؤال إلى الخلاصات التالية: أولاً، إن وجود الحاجة يعني وجود النقص. وثانياً، إذا هدفت عمليَّة الخلق إلى تأمين الشركة مع الإنسان وكسر وحدة الله، فهذا يعني أنَّ الله غير كامل في طبيعته وصفاته ويوجد ما يحتاج له. ومن المنطقي أن يكون الله مُكتفياً بذاته ووجوده، لأنَّه الله الكائن. ثالثاً، وبالمنطق نفسه، فإن الله لا يحتاج إلى من يعبده.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • من اللصوصيّة إلى الواجهة السياسيّة

    لصوص بلادنا ظرفاء وطموحون. لا يُبالون إذا عرفنا أنّهم سرقوا مالاً ليس لهم، لكنّهم يركّزون على إيهامنا بأنهم من النوع النادر من النبلاء. أمّا طموحهم فلا حدود له. وقد ساهمت نجاحاتهم المتتالية في عمليّات القرصنة والسرقة والسمسرة في مضاعفة ثرواتهم من دون أيّة محاسبة، ويتملّكهم جوع لا يشبع فلا يكفّون عن طلب المزيد. ونراهم يسعون، من ثمّ، إلى تحقيق إنجازات إنسانيّة وتربويّة واجتماعيّة تُساهم ليس فقط بستر ماضيهم بل تساعد أيضاً في رفعهم إلى مراكز الصدارة والجاه. فمن السرقة، إلى الأعمال الحسنة، فإلى الواجهة السياسيّة. سُلّم قصير بثلاث درجات يُساهم في جعل الحقير أميرًا.

    العدد:
  • هذا ما اقترفته أيدينا

    نهوى، نحن اللبنانيون، أن نفتخر بأننا أبناء لبنان الحلو وشعب الأرز الخالد. لكن ما الذي بقي منهما لنفتخر به؟ استيقظت في ذات يوم وغابة الأرز قبالة شرفتي متشحة ببياض الطبيعة بعد هدوء العاصفة الثلجية وجلاء الغيوم، وصرت أتأمل في روعة لبنان وأرزه، وتذكّرت ما جاء عنهما في الكتاب المقدس. وتساءلت: ماذا بقي لنا من تلك الصورة المجيدة؟ فمياه لبنان الحيّة المتدفّقة من جباله لوثتها قذارة الأدنياء وصار شعبه يستعطي المياه العذبة ليشرب (نشيد 4: 15). ورائحة لبنان الشذية التي كانت شفاء للعليل دفنتها روائح النتن القاتلة المنبعثة من مزابله المنتشرة في شوارعه (نشيد 5: 11).

    العدد:

Pages

Subscribe to 45