58

العدد 58
  • روعة المزامير

    المزامير مجموعة من الأشعار الدينيّة الملحّنة. كُتبت لتكون تسبيحات يترنّم بها الإنسان ويرتوي منها في ظمئه. هدفها تمجيد الله وشكره. كانت ترنّم على صوت المزمار وغيره من الآلات الموسيقيّة.

     

    نُظمت المزامير في مدّة تزيد عن الألف سنة، من زمن موسى إلى العودة من السّبي البابليّ. كُتب أكثرها في أيّام داود وسليمان. ينسب 73 منها لداود، 12 لآساف، 11 لبني قورح، إثنان لسليمان، ومزمور لموسى. إسمه في العبريّة "كتاب الحمد". دعاه المسيح "كتاب المزامير". وعرف باسم "مزامير داود" لعدد المزامير المنسوبة إليه.

     

    كتاب عبادة وصلاة

    العدد:
    الكاتب:
  • الصلاة المسيحيّة في العقيدة والممارسة

    الصّلاة في المسيحيّة هي صلة حقيقيّة وعلاقة حيّة وشركة روحيّة مع الله. فيها يقدّم المصلي لله الشكر والحمد، ويسأله غفران خطاياه، ويرفع أمامه طلباته وتضرعاته.

     

    تدخل الصّلاة في صلب حياة المؤمن المسيحيّ. يضعف من دونها ويفتر إيمانه. امتياز عظيم أن يكون في محضر الله، يكلّمه ويقوده بروحه ويرشده ويصغي إلى صلواته كأبٍ حنون.

     

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • كلّنا يعني كلّنا!!!

    شعار جديد يتردّد في يومنا  "كُلُّن يعني كُلُّن" حتّى بدا صداه يطنّ في أرجاء الوطن لا بل العالم بأسره! ويحمل هذا الشّعار في معناه بأنّ الجميع قد تلطّخ بالفساد! ومع قوّته وجرأته وصراحته، يكون مُبتَذلاً ما لم يشمل مُطلِقَهُ بالفساد أيضاً! فمن يجرؤ أن يدّعي بأنّه لم يفسد يوماً في حياته؟ مَن منّا لم يشترك يومًا بطريقة أو بأخرى عن قصد أو غير تعمّد بمنظومة الفساد هذه؟ مَن مِنّا لم يُسئ يومًا الى إلهه؟ أو يخطئ يومًا في كلامه ونظراته؟ أو يَرشي أو يرتشي يومًا في معاملاته؟ أو يكذب يومًا في تجارته؟ أو يغشّ يومًا في امتحاناته؟ أو يخدع يومًا في محبّته؟ أو يشتهي يومًا مُقتنى غيره؟

    العدد:
    الكاتب:
  • العيش السّليم في القلب السّليم

    تُقام حملات توعية كثيرة للحفاظ على على سلامة القلب وصحّته. يحثّون الناس لإجراء فحوصات دوريّة واتّباع نظام غذائيّ سليمٍ لحمايته من الكولستيرول، وارتفاع الضّغط، ومشاكل عديدة أخرى. يضخّ القلب، وهو العضو الرّئيسيّ في الجسم، الدّم إلى سائر الأعضاء وأيّ خلل فيه سيؤثّر بشكل مباشر أو غير مباشر على الجسم بأكمله.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • باقة من المعجزات

    يعلن الله إرادته لإنسان يطيعه فينجز بواسطته أمورًا عظيمة. ما يطلبه الله ليس دائمًا شيئًا ضخمًا. أمر موسى أن يتّجه إلى البحر الأحمر، ويرفع عصاه. هذا ليس طلبًا عسيرًا! ولكن عندما أطاع اهتمّ الله بالباقي منجزًا كلّ الأمور الصّعبة: شقّ البحر الأحمر، وقسّى قلب فرعون، وجعله يلحق بهم، وأغلق البحر على جيشه.

     

    أعمال الله العظيمة تتطلّب من الإنسان القيام بأشياء بسيطة. هو يطلب، وينتظر الطّاعة، ليجترح المعجزة. يقول: إملأ الأجرانَ ماءً، إرفع الحجر عن باب القبر، تحرّك باتّجاهٍ جديدٍ، اترك وظيفتك وتعال اتبعني، إشهد لي، إذهب الى الكنيسة وصلِّ. ثمّ يقول، لا تخف، ثق، أنا معك. 

     

    العدد:
    الكاتب:
  • كيف ينبغي أن أسبِّح الإله السرمديّ؟

    إنّ التّسبيح وتقديس اسم الله، هو اعتراف بسماته أو خصائصه وتقديرها بعناية. نُعجب بها لكونها عجيبة بلا حدود. نقول من قلوبنا إنَّها خالية من أدنى شوائب الدّنس، وهي رائعةٌ أيضًا في الطّريقة الّتي نتناغم فيها معًا. ليس هناك تضارب في داخل الله، ولا تناقض، ولا تنافر.

     

    تمجيد اسم الله هو عمل مدح، ولكنّه صلاة أيضًا، نطلب فيها أن تُفهَم صفات الله وتأخذ قدرها الواجب من الرّهبة والاندهاش من قبل الكثير من النّاس.

     

    تمجيد صفات الله         

    العدد:
  • لِسانٌ قاتل

    يكيل كثيرون الاتّهامات والإهانات للمسؤولين والرّؤساء بحجّة الفساد. هل يحِق للمُتألّم والمظلوم أن يكون وقِحًا وشَتَّامًا؟ إنّ كثرة الكلام لا تخلو من معصية، والكلام الموجع يهيّج الخصام. كلّ ما لا يبني وليس طاهرًا هو مجرّد ثرثرة.

     

    الثّرثرة سلبيّة

    العدد:
    الكاتب:
  • صاحب القائد أم صديقه؟

    إلتقيت أناسًا من كلّ الأطياف إبّان رحلتي الطويلة في خدمة القيادة الرعويّة. ظهرت بوادر القيادة في شخصيّتي منذ حداثتي. الأمر الّذي جعلني قريبًا ومحبوبًا ومبادرًا. ما كدت أُنهي دراستي الجامعيّة في حقلَي العلوم واللّاهوت حتى رأيتني محاطًا بعددٍ كبيرٍ من الأصحاب. مرّت أربعون سنة والنّاس تأتي وتمكث وتغادر. يترك من يغادر ندوبًا سلبيّة أو بصماتٍ إيجابيّةً. في الحالتين كنت أقف محتارًا ومرتبكًا، صامتًا ومصلّيًا، مراقبًا ومتعلّمًا، وأحيانًا دامعًا ومتالّمًا. خلاصة الأمر أنّ الّذين يرافقون القائد ويصاحبونه كثرٌ، وقلّة يتفهّمونه، ونَدرة يساندونه. يطلب أحيانًا صديقًا ولا يجده.

    العدد:
    الكاتب:
  • ماذا لو؟

    تعصف ببلادنا أزمات عديدة. ففي المرحلة الدّقيقة الّتي نمرّ بها وبظلّ الأوضاع غير المستقرّة، تساؤلاتٌ كثيرةٌ تجول في أفكارنا. ماذا لو انهار الوضع الأمنيّ وأسقط معه ضحايا أبرياء؛ أنهاجر ونهرب؟ ماذا لو هوت اللّيرة ومعها الوضع الاقتصاديّ، أنَيْأس ونخور؟ ماذا لو اهتزّ الوضع الأخلاقيّ، وعلت الأصوات الشّاذّة المطالبة بالحرّية المطلقة الهادمة لكلّ القِيَم والمبادئ المسيحيّة السّامية، أنستسلم ونرضخ؟ ماذا لو تزعزت أسس العائلة بسبب خيانة زوجيّة، أو مرض فتّاك، أو موت مفاجئ، أنُحبط ونفشل؟

     

    العدد:
    الكاتب:
  • ما هي عواقب الخطيّة؟

    الموت هو العاقبة القصوى الأساسيّة والأشدّ للخطيّة وثورة الإنسان ضدّ الله. يقول الوحي المقدّس، "لأنّ أجرة الخطيّة هي موت" (رو 6: 23)، أي الإنفصال الأبديّ عن الله لا مجرّد رقاد الجسد.

     

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 58