60

العدد 60
  • صَالِحٌ هُوَ الرَّبُّ

    صَالِحٌ هُوَ الرَّبُّ. حِصْنٌ فِي يَوْمِ الضَّيقِ، وَهُوَ يَعْرِفُ الْمُتَوَكِّلِينَ عَلَيْهِ.

    العدد:
  • مُختلف، ولكن...

    ُخبرُنا الكتابُ المقدّسُ في العهدِ القديمِ عن شابّ يُدعى مفيبوشث، حفيدِ الملكِ شاول من ابنه يوناثان. هربَ بعدَ مقتلِ والدِه وإخوتِه ليعيشَ في بيتِ رجلٍ غنيّ اسمُه ماكير. كان أعرجَ يعاني من تعوّقٍ في الحركةِ وبحاجةٍ لمن يعيلُه ويعتمدُ عليه.

     

    العدد:
  • إلى أن يفرّقَ بينكما الموت

    لفتتني صورةٌ، منذ فترةٍ، لزوجين عجوزين راقدين في فراشهما بسبب المرض ماسكين يدي بعضِهما البعض... كانت الصّورة مؤثّرةً جدًّا إذ ماتا بفارق ساعات عن بعضهما البعض.

    كان واضحًا مقدارُ الحبّ الكبير الذي يجمعهما وقد جمعهما 62 سنة كاملة. 62  سنة؟ وهل هذا ممكن خاصًّة في أيّامنا؟ كيف يقضي إثنان العمر الطّويل معًا بدون أن يملّا من بعضهما البعض؟ كيف يحافظان على هذا الحبّ العميق؟ وهل ما قاله الرّبّ في الزّواج قابلٌ للتّطبيق؟ قال الرّبّ يسوع "ما جمعه الله لا يفرّقه إنسان" أي لا يفرّق بينهما سوى الموت. 

     

    الاستمرار في الزّواج

    العدد:
  • الأسرةُ، منبعٌ للحبّ أم مصدرٌ للألم؟

    عرفَتِ البشريّةُ العنفَ منذُ القديمِ حينما حدثَ أنَّ هابيلَ قامَ عليه أخوه وقتلَه. وللعنفِ مظاهرُ متعدّدةٌ كما عندَ الوحوشِ المفترسةِ، وفي بعضِ مظاهرِ الطّبيعة ِكالبراكينِ والزلازلِ والعواصفِ الشّديدةِ والسّيولِ الجارفةِ والحرائق. ومن العنفِ أيضًا الحروبُ الّتي تُستَخدَمُ فيها أشدُّ أنواعِ الأسلحةِ فتكًا وتدميرًا فيهلكَ بسببِها الآلافُ والملايينُ من الضّحايا. هذه الأنواعُ من العنفِ تحدثُ ثمَّ تتوقّفُ فتتّخذُ البشريّةُ تدابيرَ الحمايةِ والسّلامةِ لصيانةِ السِّلمِ العالميّ والتّخفيفِ من الأضرارِ النّاتجةِ عن أهوالِ الطّبيعة.

     

    العنفُ الأُسَريُّ

    العدد:
    الكاتب:
  • سفّاح نيويورك المرعب

    رعبه

    دُعيَ العام 1976 سنة الرّعبِ في نيويورك. كان رجلٌ يقتل النّاس الجالسينَ في سيّاراتهم والمتمشّين ليلاً رميًا بالرّصاص. ثمّ ينشرُ رسائلَ إغاظةٍ لشرطة المدينة ووسائلِ الإعلام. بين تموز 1976 وآب 1977، قامت الشّرطة بأكبر عمليّةِ بحثٍ في تاريخها. طالبت السّكان عدم الجلوس في سيّاراتهم أو المشي ليلاً. باتت الشّوارعُ مساءً خالية. صَبغت آلافُ النّساء شعرهنّ باللّون الأشقر أو ارتدين شعرًا مستعارًا، كونه استهدف ذوات الشّعر الأسود ومن معهنّ. وصفه الإعلام بالرّجل الّذي غيّر أميركا نظرًا للأمور غير المسبوقة في جرائمه.

     

    سجنه

    العدد:
  • السُّلطة المدنيَّة والكنيسة المحلِّيَّة

    تطلّع رائد فضاء أميركيّ من المنصَّة الفضائيَّة، رأى روعة الكرة الأرضيَّة وجمالها، فأنشد مزمور 24 ليظهر عظمة الخالق. هبّ أصدقاؤه ومرؤوسوه ليذكّروه بوجوب فصل الأمور الدّينيَّة عن اهتمامات المجتمع والسّياسة. يجب على أولاد الرّبّ أن يزِنوا الأمور بالمنظور الكتابيّ ويتبنّوا ما ينسجم مع الفكر المسيحيّ. يعلنون الحقّ بجرأة وبدون مراوبة ولا تحزّب سواء في العمل الإجتماعيّ أو في التّطوّرات السّياسيّة الرّاهنة.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • كيف نتبع المسيح في عالمٍ مُعادٍ؟

    منذُ أكثرَ من ألفي سنةٍ، إتّفقَتِ المجتمعاتُ والسُّلطاتُ المنبثقةُ عنها على معاداةِ الإيمانِ المسيحيّ القويمِ ولو بأشكالٍ ومستوياتٍ مختلفةٍ كما تنبّأَ المسيحُ بالتّمامِ منذُ البداية. تشيرُ الإحصائيّاتُ أنَّ المسيحيّةَ الكتابيّةَ هي أكثرُ جماعةٍ مضطّهدَةٍ في العالمِ رُغمَ إدّعاءاتِ كثيرٍ من الدّولِ بأنّها ذو طابَعٍ مسيحيّ. سبّبَ هذا الرّفضُ تراجعَ الكثيرين تحتَ وطأةِ الاضطّهادِ. اختارَ آخرون اتّباعَ المسيحِ بالسّرّ ومن دون أيَّة مواجهةٍ مباشرةٍ أو ظاهرةٍ، فلا نعرفُ كيفَ ومع منْ سينتهون.

    العدد:
    الكاتب:
  • هل الأكثريّة دائمًا على حقّ؟

    ندركُ جميعًا أنّ الإجابةَ المبدئيّة على هذا السّؤالِ سلبيّةٌ. لكنّنا عمليًّا نقعُ في فخّ الّلحاق في ركابِ الأكثريّة. يكمنُ السّببُ في مشاعرِ الرّاحةِ والطّمأنينةِ الّتي يمنحُها الانتماءُ للأكثريّة. يتبنّى المرءُ مواقفَ الجماعةِ المنتمي إليها الأخلاقيّةَ والإجتماعيّةَ والدينيّةَ، وأيضًا معتقداتِها وتقاليدَها. فلا يكلّفُ نفسَه عناءَ المساءلةِ فيما إذا كانت جماعتُه على حقّ أو ضلالٍ في تصاريحِها وممارساتها.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • الخلاص في وسط الدّينونة

    كَسَرَ آدم وحواء وصية الله بكامل إرادتهما ومعرفتهما. عصيا الخالق الذي كانا لذّته وفرحة قلبه، متمرّدَين عليه ومُتخلّيَين عنه. حطّما عمل الرّب الحسن، ووضعا الأرض التي أبدعها بمحبّة تحت اللعنة. إلّا أنّ أوّل ما نقرأه عن ردّة فعل الذي، لتوّه، قد أُهين وكُسِرَ قلبه وقد بادر لمصالحة مخاصميه بالرّغم من أنهم هم من خان وجَرَح؛ آدم وحواء "سَمِعَا صَوْتَ الرَّبِّ الإِلهِ مَاشِيًا فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ" (تكوين 8:3).

    رِيحِ النَّهَارِ

    العدد:
    الموضوع:
  • يقين الخلاص الأبديّ "هنا" و"الآن"

    هناك من يؤجّل التّفكير بموته وبمصيره الأبديّ ليُحدَّد بعد رحيله عن الأرض. ومن هؤلاء من يظنّ أنّه يوم الدّينونة سيُقنِع الله ببراءته أو بعدم خطورة خطاياه فيُدخله إلى ملكوته. وهناك من يتّكل على صلوات أحبّائه له لينال الرّحمة على خطايا راعاها في حياته الأرضيّة ورحل بدون أن يعترف بها أو أن يطلب الغفران عليها. إنّ هذه الطُّرق لنوال الحياة الأبديّة، تُناقض قواعد ثابتة في فكر الله المُعلَن في الكتاب المقدّس.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 60