62

العدد 62
  • إقرا الوصيّة: أنت وريث!

    هل فكّرت يوماً أنّك قد تُدعى لسماع وصيّة بصفتك وارث لأحد المتوفّين؟ هل حصل أن تفاجأت بالحصول على ميراث لم تكن تتوقّعه أو تفكّر به من قبل؟

    العدد:
    الكاتب:
  • لو بقيَ لي يوم واحد!

    آخر ما كتبه القسيس جورج عطية على صفحته على الفيسبوك قبل أن ينتقل من هذه الحياة:

    ماذا تفعل لو بقي لك يوم واحد تعيشه على الأرض؟ ماذا تفعل في يوم واحد؟ 

     

    لربّما تفضل البقاء مع أفراد عائلتك وأصدقائك، أو تنهي أمورًا عالقة ماليّة أو روحيّة أو اجتماعيّة... 

    لربّما ترغب في قضاء وقتك بالمرح والتسلية، أو تفعل شيئا طالما حلمت به ولم تحقّقه... 

    ولربّما تقول، سيكون كغيره من الأيّام وسأستمرّ في حياتي الروتينيّة اليوميّة الاعتياديّة... 

     

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • حياة سألك فأعطيته

    كلمة في وداع صديق العمر القسيس جورج عطية

    "حياة سألك فأعطيته. طول الأيّام إلى الدهر والأبد" (مز 21: 4).

    العدد:
    الموضوع:
  • ما حقيقة الكائنات الفضائية؟

    في شباط 2021، وصل مسبار "الأمل،" الذي أطلقته دولة الإمارات، ومركبة "برسيفيرانس" التي أطلقتها وكالة الفضاء الأميركية، إلى كوكب المرّيخ. من أهداف هذه المَهمَّات هو اكتشاف ما إذا كان المريخ صالحًا للحياة، وما إذا عاشت عليه كائناتٌ فضائيّةٌ في السّابق. منذ بداية البشرية، والإنسان ينظر إلى الفضاء ويتساءل إن كُنّا وحدنا في هذا الأثير. إن أتى الجواب، فما هو تأثيره على حياتنا البشرية وإيماننا؟

    هل بنَت الكائنات الفضائية إهرامات مصر؟

    العدد:
    الموضوع:
  • خلاص الرّبّ في وسط العاصفة

    آمن شاول، الّذي كان يضطّهد المؤمنين، بالرّبّ يسوع وتغيّرت حياته بشكل ٍكبير، وصار بولس الرّسول الذي يُبَشّرُ  النّاس ويخبرهم عن المسيح. وخلال رحلاته التّبشيريّة وانتقاله من بلدٍ إلى آخر تعرّض لاختباراتٍ صعبةٍ كثيرة. وكان الرّبّ دوماً معه وينجّيهِ.

    ففي إحدى المرّات، قام اليهود برفع دعوى ظالمة ضدّه فسُجِنَ. وبعد فترةٍ، تمّ إرساله مع عددٍ من المساجين إلى إيطاليا في سفينة في البحر. وإذ كان السّفر في البحر خطِراً، كان بولس يُنذر الضّابط وقبطان السّفينة بأنّ السَّفَر غير آمنٍ وقد يجلب الضّرر على الجميع. إلّا أنّهم لم يسمعوا لهُ، بل انقادوا لرأي قبطان السّفينة.

    العدد:
    الموضوع:
  • طعام بلا فائدة

    من حينٍ إلى آخر، تظهر أفكارٌ جديدةٌ تنتشر بسرعةٍ بين الكنائس تدعو إلى القيام بتغييراتٍ جذريِّةٍ في العقائد والممارسات، تُحاكي العصر وتُبسِّط التّعاليم المسيحيَّة وتختصرها بشدّةٍ فتجعلها ضئيلةَ المطالب ومُبتعدةً عمّا تصفه بالمسيحيَّة الكلاسيكيَّة المُتحَجِّرة،  لأنّ الهدف الأوّل هو إقناع عدد أكبر من الناس بالإنضمام للكنيسة وجذبهم، أو حتّى حضور إجتماعاتها ومناسباتها، تقوم هذه الأفكار على مبادىء بسيطةٍ وبريئةٍ حسب الظّاهر لكن في العمق وفي النّتيجة تكون مؤذية.

    العدد:
    الكاتب:
  • شهوة الإقتناء وسقوط بيت أوراق اللعب

    يحبُّ الإنسان التفرّد بآرائه وممتلكاته واختياراته وطريقة عيشه. ولكونه مخلوقاً ينمو وسط المجتمع، فهو يسعى دائماً للظّهور بأبهى الحلل وأجملها وبأحسن طلعة. وعبثاً يحوّل نظره عن مقتنى غيره، فلا تتوقّف المقارنة حتّى يفتقده الله ويُغيّره أو يخرج من ساحة الحياة. الإنسان لا يعرف أنّه يؤسّس مسالك الغيرة في خيمةٍ مِن رقائق تكاد تُتلَف في أيّ لحظة. هل يعود السّبب لشهوة الإقتناء؟ أم لأنّه ضحيّةٌ عالقةٌ في دوّامة الهواجس لاكتساب المزيد؟ وحيثما سرَت العادة بإضافة القيمة لمَن يقتني أكثر، هام المغبون لجمع ما استطاع مِن الزّائل البرّاق.

    العدد:
  • حذاري تبنّي الحيوانات المفترسة

    قرار خاطئ أَودَى بحياته

    نشرت إحدى الصّحف البريطانية خبرًا مَفادُهُ، أنّ شخصًا في جنوب أميركا شاهد حيوان فرس النهر (Hippopotame) حديث الولادة، على وَشَك  أن يغرق في النّهر. فأنقذه وقرّر أن يتبنّاه. بعد خمس سنواتٍ، اقتاد فرس النّهر صاحبه إلى النّهر ذاته وافترسه هناك.

    العدد:
    الكاتب:
  • سقوط الخيمة وانطلاق الروح

    ما الّذي يحصل لحظة الموت؟

    يُصوّر كلّ من بولس وبطرس أنّنا الآن، في حياتنا الجسديّة، نسكن بيتًا موقتًا أو خيمةً هشّةً تُظلّلنا وستُخلع عند الموت لتنطلق الروح من سجنها فيتركها الإنسان ليذهب إلى بيته الأبديّ. "لأنّنا نعلم أنّه إن نُقِضَ بيتُ خيمتنا الأرضي، فلنا في السّماوات بناءٌ من الله، بيتٌ غير مصنوع بيد، أبديٌّ". (2كو 5: 1؛ 2بط 1: 13-15). ويعرف الإنسان أنّه سيخسر حياته الجسديّة، إذ لا مجال للمحافظة عليها عند الموت بأيّ شكلٍ من الأشكال، إذ لا بُدّ لهذا الفاسد من "أن يلبس عدم فساد، وهذا المائت يلبس عدم موت" (1كو 15: 53).

    لحظة خروج الروح

    العدد:
    الموضوع:
  • بشارة الإنجيل في الأزمنة الصّعبة!

     رافقت البشارة كلّ العُصور، ولم يَخلُ عصرٌ من وجودها. وكانت في كلّ زمان على ألسنة شُهود حرّكهُم الله، فحمَلوها على لسانهم ونَشَروها في كلّ مكان. لم يحدّها ظرفٌ ولا خطرٌ ولا اضطّهاد! بل إنّها، كلّما اشتدّت المحن وضاقت الظروف، قويت وانتشرت! وكلّما ازداد الاضطّهاد، هبَّت شُعلة الإنجيل وانتشر لهيبها في كلّ مكان واشتعلت!

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to 62