- غلوريا صوّان يزبك

العدد - غلوريا صوّان يزبك
  • رحلة التّرنيم بين التّفاصيل

    هل تعلمُ أنَّ التّرانيمَ الّتي نستمعُ إليها وننشدُها في الكنيسة مؤلّفةٌ من كلماتٍ شعريّة ولحنٍ وإيقاع؟ ثُلاثيّةٌ متّصلةٌ ومترابطةٌ لا يمكنُ فصلُها. إذا غابَ اللّحنُ تصبحُ شعرًا. فكيفَ لانسجامٍ ربط نغماتٍ بجمالٍ أخّاذٍ أن يُغفلَ أهميّةَ ما يضيفُه لاكتمالِ هكذا عملٍ؟ ولو تخلّت النّوتاتُ عن أشكالِها يضيعُ الإيقاعُ وتمتزجُ النّغماتُ محدثةً ضوضاءَ عبثيّةً تزعجُ مَن تقعُ على مسامعِه. فبانتظامٍ خلّاقٍ يتولّى القيادةَ ذاك النّبضُ الخفيُّ مرافقًا الكلمات ليقرنَها بالنّغمةِ المناسبةِ. أمّا اللّحنُ والإيقاع بدون الكلماتِ فتندرجُ في خانةِ المعزوفات.

    العدد:
    الموضوع:
  • حين يتنصّل الفهم من الثّقافة

    يضمُّ المجتمع مختلف الأجناس والثّقافات. يلتقي المرء بمَن ادّعى الثقافة، وبمَن نال حقًّا ثقافةً شكّلت شخصيّته الفريدة الفيّاضة بالحكمة والمعرفة. ينمو هذا الأخير متواضعًا في ديار حبّ المعرفة ويجول مرنًا في استنشاق العلم. سرعان ما يتميّز عن سواه، فتتزيّن حياته بحسن التصرُّف وصون العلاقات في معاملة الآخرين من حوله.

    العدد:
  • صمتٌ راقٍ

    هل اختبرتَ يوماً قوّةَ وقعِ الصّمت في مواقف صعبةٍ ومؤلمة؟ سؤالٌ يحملنا إلى لحظاتٍ حاسمةٍ في خضمّ صراعٍ داخليّ، كاد يغلب حينذاك الصّراخ بردٍّ جارح الألفاظ، إلى أن انجلت أهميّة الهدوء الأخرس وساد الصّمت. هذه الحالة هي نتيجة استصغار ما يجري، وإدراك البعد الناتج عن ردود الفعل السّريعة. وغالبًا ما يكون ردٌّ بفعل الصّدمة، إذ لا تتوقّع هذا التّصرّف من شخصٍ لطالما حسبته صديقًا أقرب إلى قلبك من إخوتك وأهلك. يصيبك شللٌ كلاميٌّ، وتتجمّد مشاعرك، فتُخطف إلى عالم غريب حيث تعي أنّك قُطعت من واقعٍ ما كان إلّا وهمًا يؤلمك مرّتين.

    العدد:
  • الوداع في رحلة الإغتراب

    الوداعُ هو أكثرُ ما يؤلمُ في هذه الحياة! يخشى كلُّ محبّ خسارةَ من تعلّقَ بهم وحسبَهم مصدرَ سعادتِه وسببَ كفاحِه للبقاءِ والاستمراريّة. حينَ نُبحرُ في محيطِ العلاقاتِ نجدُ مشاعرَ متناقضةً من الخوفِ والسّلامِ، تتماوجُ مع رياحِ المرضِ وتدهورِ الأحوالِ الإقتصاديّة، تعلو ثمّ تنحدرُ بشدّةٍ مع فقدانِ العمل. يا لها من دوّامةٍ صامتةٍ ما انفكّت تلازمُ كلَّ بشريٍّ في أيّ مجتمع!

     

    العدد:
Subscribe to - غلوريا صوّان يزبك