الأخلاق المسيحيّة

العدد الأخلاق المسيحيّة
  • الفساد يطرق باب الصّف

    كثر الكلام في الآونة الأخيرة عن الفساد وانعدام الضّمير المهنيّ في معظم القطاعات في بلادنا. ونستغرب إذا مرّ يوم لم نسمع فيه بفضيحةٍ ما أو بانحدارٍ أخلاقيّ معيّن. لكن، أن يطرق الفساد باب مهنة التعليم، وهي أسمى المهن كونها رسالة تربويّة، فهو مستهجنٌ جدًّا.

    الضمير المهنيّ

    يحرص الإنسان على أداء واجبات مهنته بدقّةٍ وعنايةٍ واستقامةٍ بسبب ضميره المهنيّ. فيقاوم المغريات والرّشاوى مقابل غضّ النّظر عن خطأ أو إهمالٍ ما في العمل. امتلاكه فرض لازمٌ على كلّ من يمارس مهنة. وهو مثل الكائن الحيّ يولد ويكبر وينمو ويتألّق، أو يختنق ويموت في داخل الإنسان.

    العدد:
  • نحن نسرق!

    تتربّع الأرغواي على رأس الدّول بأعلى معدّل سرقة في العالم. في البرازيل سرق رجل جهازًا مُشعًّا من أحد المشافي سنة 1987 تسبّب بموت الكثيرين. تأثّر حوالي مئة ألف إنسان، ودمّرت الحكومة بيوتًا عديدة امتصّت جدرانها الإشعاع وراحت تبعثه. يُعتبر بيع البضائع المسروقة ثالث أكبر تجارةٍ مُربحة بعد المخدّرات والسلاح. أوصدت السّرقة أبواب مؤسسّات كثيرة. جعلت شعب الله قديمًا ينهزم في الحرب. رزحت شعوب دولٍ تحت الفقر بسببها. دخلت الخطيّة والموت إلى عالمنا عندما سرقت حواّء من الشجرة المحرّمة.

    العدد:
  • مُختلف، ولكن...

    ُخبرُنا الكتابُ المقدّسُ في العهدِ القديمِ عن شابّ يُدعى مفيبوشث، حفيدِ الملكِ شاول من ابنه يوناثان. هربَ بعدَ مقتلِ والدِه وإخوتِه ليعيشَ في بيتِ رجلٍ غنيّ اسمُه ماكير. كان أعرجَ يعاني من تعوّقٍ في الحركةِ وبحاجةٍ لمن يعيلُه ويعتمدُ عليه.

     

    العدد:
  • الكذب

    أعلن راعي الكنيسة بعد خدمة العبادة، "الأحد المقبل سأعظ عن الكذب. أنصحكم بقراءة الإصحاح السّابع عشر من إنجيل مرقس خلال الأسبوع كتهيئة لفهم الموضوع". يوم الأحد التّالي، وقُبيل البدء بالعظة، طلب أن يرفع يده من قرأ الإصحاح. رفع معظم الجمهور أيديهم فقال الرّاعي، "أنتم بحاجة ماسّة إلى موضوع الكذب. لأنّه لا إصحاح سابع عشر في إنجيل مرقس".

     

    الكذب هو أوّل خطيّة ارتُكبت في العالم حين كذب الشّيطان على حوّاء فسقطت في خطيّة العصيان. لقّب المسيح الشّيطان بكذّاب وأبو الكذّاب (يوحنا8: 44).

     

    العدد:
    الكاتب:
  • العُملة النّادرة

    اللـياقـــة عُملةٌ نادرةٌ لصعوبة وجودها وإظهارها. افتقارنا لها يدفع مجتمعنا إلى العنف إذ نعبّر، بلا قيود، عن مشاعرنا وأفكارنا، إن بالكلام أو بالتصرّف من دون مراعاة للآخر. اللياقة "فنّ" في التّواصل باحترام مع شخصٍ آخر فلا نجعل منه خصمًا أكيدًا في المستقبل.

     

    اللياقة في المعنى والمبنى

    العدد:
    الكاتب:
  • لِسانٌ قاتل

    يكيل كثيرون الاتّهامات والإهانات للمسؤولين والرّؤساء بحجّة الفساد. هل يحِق للمُتألّم والمظلوم أن يكون وقِحًا وشَتَّامًا؟ إنّ كثرة الكلام لا تخلو من معصية، والكلام الموجع يهيّج الخصام. كلّ ما لا يبني وليس طاهرًا هو مجرّد ثرثرة.

     

    الثّرثرة سلبيّة

    العدد:
    الكاتب:
  • العمل الخيّر وبناء الأخلاق

    يتعدّى عمل الخير الصّدقات وفعل الرّحمة في المناسبات والأعياد ليصبح أسلوب حياة. على أساسه يتعوّد المؤمن حمل أثقال الآخرين وتقديم كأس ماء بارد باسم يسوع. فيخدم بمحبّة ويكون لطيفًا وشفوقًا ومتسامِحًا ومسالِمًا ومضيفًا للغرباء. يبارك من يسيء إليه، ولا يُجازي عن شرّ بشرّ وعن شتيمة بشتيمة، ويترك انطباعًا إيجابيًّا أينما حلّ.    

     

    العدد:
    الكاتب:
  • الأخلاق المسيحيّة: كيف نكوّنها؟

    يبحث كلّ واحد في العالم عن معايير أخلاقيّة يختبئ خلفها ليريح ضميره نحو الله ومجتمعه وحتّى نفسه. يجدها بعضهم في العقل، وآخرون في التجربة، ومنهم مَن يكتشفها بالحدس الفطري.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • هل المثليّة الجنسيّة مرض؟

    يتزايد عدد النّدوات والمقالات المدافعة عن المثليّة الجنسيّة. قامت مؤخّرًا حملة عنوانها، "المثليّة الجنسيّة ليست مرضاً". هذا صحيح بالمعنى الطبّي. لكنّها بالمعنى الكتابيّ مرض روحي وخطيئة مبنيّة على قرار إراديّ. يصعب التخلّص منها بسبب الرّغبة والإدمان. المسيح وحده يحرّر ويشفي إلى التّمام.

     

    أظهرت الحملة فشل أيّ علاج لهذه الآفة. وارتكزت على تقارير جمعيّات عالميّة ومحلّية تثبت أنّ الشّذوذ الجنسيّ أمر طبيعيّ. ينزعج البعض من تعبير "شذوذ"، وهو يشير ببساطة إلى الإبتعاد أو الإنحراف عن القاعدة الطبيعيّة بأنّ الله خلق الإنسان ذكرًا وأنثى ليتّحدا في الزواج.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • حول كل رجل ناجح حسود جامح

    يحيط بكل إنسان عظيم حاسد لئيم. نقرأ في سفر التّكوين عن إسحق ابن ابراهيم، "تعاظم الرّجل وكان يتزايد في التّعاظم حتى صار عظيمًا جدًّا؛ فحسده الفلسطينيّون". نجح إسحق في عمله كمزارع. بارك الله نتاج أرضه. امتلك مواش كثيرة. اجتهد وحفر بضع آبار ماء. فحسده أعداؤه وطمّوها. من يجتهد في عمله وينجح يحيط به حاسدون يعملون على طيّ نجاحاته أو سلبها.

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to الأخلاق المسيحيّة