الخروف الضّال!

الموضوع:
العدد:
السنة:

كان لإنسانٍ مئة خروف. يرعاهم كلّ يوم، ويعتني بهم بحرص، ويهتمّ بكافّة احتياجاتهم، ويقودهم إلى أفضل المراعي، ويحميهم من أيّ حيوان مفترس يتعرّض لهم.

 

في مساء ذات يوم، عدّ خِرافه كعادته بعد الرّجوع إلى الحظيرة. فاكتشف أنّ واحدًا منها ليس موجودًا. عدّها مجدّدًا ولم يجده! عندئذٍ ترك التّسعة والتّسعين خروفًا بأمانٍ في المزرعة وخرج مسرعًا ليجد خروفه الضّائع. صعِد التّلال ونزل الأودية باحثًا عنه في كلّ مكان. وعلى الرّغم من تعبه طيلة النّهار، لم يكِلّ ولم يستسلم. وظلَّ يبحث حتّى وجده أخيرًا. حمله على كتفه وفرح به أكثر من التّسعة والتّسعين الّتي لم تضلّ.

 

أخبرَ يسوع هذا المثل ليقول للّذين احتشدوا حوله، إنّ الله يريد خلاص جميع النّاس. لقد أحبّك شخصيًّا، وأرسل ابنه الوحيد ليحرّرك من كلّ خطاياك. قد تظنّ نفسك خاطئًا أو شرّيرًا  وغير مُستحقّ للخلاص. لكنّ الرّبّ يسوع جاء إلى العالم ليبحث عن الخطأة والضّالين لينقذهم كما فعل مع الخروف الضّال ونشله من الموت. ما عليك سوى أن تضعه الأوّل في حياتك، وتطلب منه الدّخول إلى قلبك، ويُطهّرك من خطاياك، ويُخلِّصك، ويكون المَلك الوحيد على عرش قلبك.

 

صلاة: يا ربّي يسوع أشكُرُك لأنّك جئتَ لتخلِّصني أنا الخاطئ. أرجوك أن تسامحني وتغفر جميع خطاياي وتَقبَلني كإبن لك. آمين

AddToAny