السُّلطة المدنيَّة والكنيسة المحلِّيَّة

الكاتب:
العدد:
السنة:

تطلّع رائد فضاء أميركيّ من المنصَّة الفضائيَّة، رأى روعة الكرة الأرضيَّة وجمالها، فأنشد مزمور 24 ليظهر عظمة الخالق. هبّ أصدقاؤه ومرؤوسوه ليذكّروه بوجوب فصل الأمور الدّينيَّة عن اهتمامات المجتمع والسّياسة. يجب على أولاد الرّبّ أن يزِنوا الأمور بالمنظور الكتابيّ ويتبنّوا ما ينسجم مع الفكر المسيحيّ. يعلنون الحقّ بجرأة وبدون مراوبة ولا تحزّب سواء في العمل الإجتماعيّ أو في التّطوّرات السّياسيّة الرّاهنة.

 

يصعب إقامة التّوازن بين الحرّيّات الفرديّة، كالإنتماء الدّينيّ وحرّيّة المعتقد وحقوق الإنسان، والحدود المسموحة في التّعبير عن الرّأي من دون التّعرّض لحرّيّة الآخر. الأمر حسّاس للغاية! ينبع التّعبير عن الرّأي من المواقف المتّخذة تجاه ما يحصل في المجتمع من تطوّرات، سواء كانت دينيّة أو سياسيّة أو علميّة أو بيئيّة أو غيرها. لكنّنا ببصيرتنا الروحيّة المستنيرة بمقاصد الله ومشيئته يمكننا التّكلّم بثقة. ماذا بخصوص مبدأ فصل الدّين عن الدّولة او السّياسة؟

 

ورد تعبير "فصل الدّين عن الدّولة" في دساتير الدّول المختلّفة، ونوقش في أروقة الأمم المتّحدة ومؤتمراتها. ينادي الجميع بصون الحرّيّات وضمانها. يرتكز المعنى الحقيقيّ للمبدأ على الهدف من إعلانه. يشير سببه إلى المغزى منه كعاملَين لا ينفصلان. جاء وقت في انكلترا مثلًا تداخل العمل الكنسيّ بالممارسة السّياسيّة فكان لرجل الدّين سلطة أقوى من الملوك. في تلك الأثناء، في أواخر القرن الثّامن عشر، لحظ الدّستور الأميركيّ أنّ مبدأ فصل الدّولة عن الدّين، أي العمل السّياسي عن العمل الكنسيّ، يضمن الحرّيّات ويصون المعتقدات المتنوّعة. يتمتّع المسيحيّ بحقّه في الانتماء والتّعبير عن رأيه في الدّين وفي السّياسة. وعليه أيضًا أن يحترم الدّولة بهيئاتها ومجالسها وسياساتها المغايرة لمعتقده؛ والعكس صحيح. هنا أهميّة مبدأ فصل الأمور الدّينيّة عن الدّنيويّة.

 

الخضوع للسّلطات المدنيَّة والقوانين المرعيَّة الإجراء أمرٌ كتابيٌّ، "ذكّرهم أن يخضعوا للرّياسات والسّلاطين، ويطيعوا، ويكونوا مستعدّين لكلّ عملٍ صالح" (تي 3: 1). لكن هذا الأمر لا يعلو فوق الخضوع للرّبّ، فإرضاؤه أوّلًا! ولا يجيز للسّلطة المدنيّة قمع الرّأي المسيحيّ الحرّ والبنّاء. يمكن للمؤمن أن يعلن إيمانه بلا خوف أو خجل في جميع المنتديات والمؤسّسات وعلى صفحات التّواصل الاجتماعيّ، بتعقّل ومسؤوليّة واحترام الآخر وانسجام تامّ مع أمر المسيح، "اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلّها".

AddToAny