خواطر في الصلاة

الكاتب:
الموضوع:
العدد:
السنة:

من يصلّي كفرض واجب، لا يتمتّع.

من يصلّي بدون حرارة إيمان واثق، لا يتّقد روحيًّا.

من يصلّي لحاجاته وحسب، أنانيّ لا يرتقي.

من يشتاق إلى النّهضة ويجعل منها هدفًا ملحًّا، تأتيه.

-------------------

يبدأ الإنتعاش في محضر الله.

الطاعة طريقه، والنقاوة اسّتمراريّته، والتسبيح قوّته، والاضطهاد جماله،

لكنّ بدايته تكون دائمًا في الصلاة، وبها يزداد حِدَّة وتأثيرًا واضطرامًا.

-------------------

هل تعلم... أنّ؟

ثمّة شخص في الجوار يصلّي بإلحاح لمسلّمات تتمتّع أنت بها في كلّ يوم - فاشكر الله.

لا علاقة للحظّ في ما أنت عليه، إنّها بركة الرّبّ فوق رأسك ورحمته تحيط بك - فسبّح الله.

أنت قلم صغير في يد الله يمرّر بواسطتك رسالة محبة وسلام ورجاء وإيمان للآخرين - فاخضع لله.

هذا اليوم الجديد في حياتك، وسط عالم متخبّط وتائه، هو صفحة جديدة في يد أمينة - فثق بالله؟ 

أفضل ما في الكون هو الإصغاء لصوت الرّبّ - فاذهب الى بيت الله بشغف وتوقّع ببصيرة نيِّرَة.

ما يتوقّعه الله منك بعد أن يباركك، أن تكون بركة - فاخدم الله.