كيف مات رسل المسيح؟

العدد:
السنة:

لا يذكر الكتاب المقدّس معلوماتٍ عن موت أيّ من الرّسل باستثناء الرّسول يعقوب ( أعمال 12: 2 ) حيث أمر الملك هيرودس بقطع رأسه بالسّيف. أمّا ظروف موت بقيّة الرّسل فهي معتقدات كنسيّة لا نستطيع أن نبني عليها. أما المعتقد الكنسيّ الأكثر قبولاً بشأن موت الرّسل فهو أنّ الرّسول بطرس مات مصلوباً بالمقلوب في روما لتتمّ نبوّة المسيح (يوحنا 21: 18 ). وهذه بعض المعتقدات الكنسيّة المتعلّقة بموت بعض الرّسل:

الرسول متّى مات شهيداً في إثيوبيا حيث قتل بالسّيف. يوحنّا واجه الشّهادة عندما وضع في برميل من الزيت المغليّ خلال موجة من الاعتقالات في روما. لكنّه نجا من الموت بأعجوبة. وما لبث أن حكم عليه بالألغام في سجن جزيرة بطمس. وقد كتب كتابه سفر الّرؤيا هناك. أطلق سراحه بعد ذلك ليعود الى ما يعرف اليوم بتركيا, ثمّ مات بسلام كشيخ عجوز.

رمي يعقوب أخو الرب الذي كان قائد الكنيسة في أورشليم من على قمّة الهيكل الجنوبيّة الشّرقيّة على ارتفاع مئة قدم عندما رفض أن ينكر إيمانه بالمسيح. وعندما اكتُشف أنّه نجا , قام أعداؤه بالإنتقام من يعقوب فقتلوه بواسطة هراوة.

أما برثلماوس, الذي يعرف أيضاً بنثانائيل,فقد شهد للرّب في تركيا واستشهد جلداً عندما كان يبشّر بكلمة الرب في أرمينيا. صلب أندراوس على صليب بشكل Ẋ في اليونان بعد أن جلده سبعة جنود وأوثقوا جسده على الصليب بواسطة حبال ليطيلوا في عذابه. وقد ذكر أتباع الرسول أندراوس أنه حينما كان سائراً نحو الصّلب قال: لطالما تمنّيت هذه السّاعة المفرحة. إنّ الصّليب قد تقدّس بجسد المسيح . " وقد بقي الرّسول أندراوس يبشّر معذّبيه لمدّة يومين على الصّليب حتّى مات. طُعن الرّسول توما بحربة في الهند خلال إحدى رحلاته الرّسوليّة لتأسيس الكنيسة. متّى الرّسول رُجم ثمّ قطع رأسه. أمّا بولس الرّسول فقد عُذّب وقطع رأسه من قبل الإمبراطور الشّرير نيرون في روما سنة 67 ميلاديّة.

ليس من الأمر المهمّ أن نعرف كيف مات الرّسل. المهمّ هو أن نعرف أنّ جميعهم كانوا على استعداد ليموتوا من أجل المسيح. ولو لم يقم المسيح من الموت لعلم الرّسل بذلك. لكن استعدادهم للموت بأبشع الطّرق ورفضهم إنكار إيمانهم بالمسيح لهو دليل قاطع أنّهم شهدوا قيامة يسوع المسيح.

AddToAny