لبنان في الكتاب المقدّس

الكاتب:
الموضوع:
العدد:
السنة:

أذهل لبنان الفلاسفة والشّعراء بجماله الطبيعيّ منذ القِدَم. وقصد الله في حكمته أن ينال الإسم "لبنان" حيّزًا هامًّا من كلمته المقدّسة. فشبّه الحكيم سليمان عروسه به منشدًا، "هلمّي معي من لبنان يا عروس، معي من لبنان!" أشار سفر القضاة إلى "جبل لبنان" وسكّانه. وقد استُخدم خشب الأرز لبناء الهيكل في أيام الملك سليمان والنّبي عزرا. وذلك لمتانته وقدرته على مقاومة التعفّن وغزو الدّيدان، ونظرًا لكثافة تراصّه وإمكانيّة صقله حتّى نقاوة الّلمعان. يُعرف لبنان أيضًا بالوعر في سفر الملوك، وبرائحته الزكيّة في سفر ناحوم، وبنتاج كَرمِه في سفر هوشع.

 

يرتبط لبنان تاريخيًا بالكتاب المقدّس. يُذكَر في العهد القديم مرّاتٍ كثيرة. تضرّع موسى إلى الله ليسمح له رؤيته ولو من بعيد، "دعني أعبر وأرى الأرض الجيّدة الّتي في عبر الأردن، هذا الجبل الجيّد ولبنان" (تث 3: 25). أمّا يشوع بِن نون فقد أخضع جبال لبنان إبّان غزوه العسكري. يذكر التّاريخ أنّ الحاخام يونان بِن زكّا، آخر أعضاء مجلس السنهدريم اليهودي، قد أشار في القرن الأول الميلاديّ، أربعين سنة قبل خراب الهيكل في أورشليم، أنّ أبواب الهيكل الّتي كانت تُفتح تلقائيًّا، مصنوعةٌ من خشب أرز لبنان.

 

مشينا ذات يوم بين شجر الأرز الأبيّ في محميّة الشّوف أعالي جبال الباروك. شعرنا بعظمة الخالق أمام روعته، وبتواضع نفوسنا أمام شموخه وقِدمه. تنسّمنا رائحته الذكيّة وكأنّنا في جنّة خالدة غرسها الرّب بيده القديرة. "تَشبع أشجار الرّب أرز لبنان الّذي نصبه" (مز 104: 16).

 

يعني إسم "لبنان" الّلون الأبيض، إشارة إلى قِمم جباله المكلّلة بالثّلوج. وكان الإسم يرمز في التّاريخ القديم إلى شجر الأرز الأخضر الشّامخ. يشير العهد الجديد إلى بعض المدن الّلبنانيّة القديمة الّتي كان يزروها المسيح وتلاميذه، مثل صور وصيداء. وكانت تُعرَف آنذاك بإسم "فينيقيق". التجأ إليها عدد من المسيحيّين الأوائل في القرن الأوّل هربًا من الإضطهاد.

 

يرمز لبنان، كموقع مميّز، إلى الجمال والعظمة والغنى والوِفرة والسّلام. شُبّه مجد المسيح به في سفر نشيد الأنشاد، "طلعته كلبنان، فتىً كالأرز" (نش 5: 15). أمّا المؤمن بالمسيح فيزهو كالنّخلة وينمو كالأرز في لبنان (مز 92: 12). ينبغي علينا المحافظة على هذا الجمال والمجد بأن نرجع إلى الرّب بكلّ قلوبنا. فنتوب إليه ليُبرئ أرضنا من الفساد والشّرور، ويبارك من جديد بلاد الأرز فتعود إلى شريعته ويعود إليها التألّق والخير والنِّعَم والثّمر الصّالح.

AddToAny