أين يقول الكتاب المقدّس إنّ المسيح هو إنسان 100% وإله 100%؟

الموضوع:
العدد:
السنة:

ليس في الكتاب المقدّس آية محدّدة تُجيب عن هذا السّؤال. لماذا إذًا يؤمن المسيحيّون بأنّ المسيح كان إلهًا كاملاً وإنسانًا كاملاً؟ للإجابة عن هذا السّؤال علينا أن ندرس تعليم الكتاب المقدّس حول الموضوع.

قال الرّبّ يسوع: "الحقّ الحقّ أقول لكم: قبلَ أنْ يكون إبراهيم أنا كائِن" (يوحنّا 8: 58)، مُشيرًا بذلك إلى ما قاله الله عن نفسه للنبيّ موسى في خروج 3: 14. قال يسوع أيضًا إنّه والآب واحد (يوحنّا 10: 30-33)، واعترف بأنّه المسيح، أو المسيّا (مرقس 14: 60-64؛ قارن مع دانيال 7: 13-14)، وبأنّ مصيرنا الأبديّ يتعلّق باعترافنا به (لوقا 12: 8-9). بالإضافة إلى ذلك، يقول الكتاب المقدّس إنّ يسوع المسيح هو كلمة الله الأزليّ المتجسّد (يوحنّا 1: 1-4)، وإنّ يسوع هو الخالق ورأس الكنيسة (كولوسّي 1: 15-20). هذه بعض الآيات في الكتاب المقدّس الّتي تتحدّت على ألوهيّة يسوع المسيح.

أمّا في ما يخصّ إنسانيّة يسوع المسيح، فيقول الكتاب إنّ يسوع حُبِل به (من الرّوح القدس) ووُلِد من مريم العذراء (متّى 1: 18-25)، فكان له جسد إنسانيّ (لحم ودم، انظر عبرانيّين 2: 14)، واختبر الجوع والعطش والتّعب (متّى 4: 2؛ يوحنّا 4: 6؛ إلخ...)، وتألّم ومات (يوحنّا 19: 34). لقد رآه النّاس وسمعوه ولمسوه (1يوحنّا 1: 1). وقد أظهر يسوع مواصفات الإنسان العاطفيّة والفكريّة والجسديّة في حياته (انظر متّى 26: 37؛ مرقس 9: 21؛ لوقا 2: 52). طبعًا هناك آيات أخرى تتكلّم على إنسانيّة يسوع.

وهكذا، عندما يجمع اللاّهوتيّون الآيات الّتي تتكلّم على لاهوته مع تلك الّتي تتكلّم على ناسوته يستنتجون، بما لا شكّ فيه، أنّ الكتاب المقدّس يعلّم أنّ المسيح كان إلهًا كاملاً وإنسانًا كاملاً في الوقت نفسه.

AddToAny