السّلام

الكاتب:
الموضوع:
العدد:
السنة:

رَبِّ رُحْـمــاكَ فـأنْـتَ

إذْ جَسَّـدْتَـهُ بِشَـخـصِكَ

 

عِـنـدَما الآبُ افْـتَـقَـدنا

رَنَّـمَـتْ جُـنـدُ الأعـالي

 

عِـنـدَما الـمَجوسُ  جاءَتْ

نَجـمُـكَ الهـادي هَـداهُم

 

والـرُّعـاةُ   الـسّـاهِـرينَ

سَـمِـعوا  بُشرَى  سَلامـك

 

فَـمُـكَ الـطّـاهِـر حَدَّثَ

لا تَـحيـدوا عَـنْـهُ  طُـرّا

 

رأْسُ  ورَبُّ   الـــسَّـــلام

لَـمْ يَكُـنْ مَـحـضَ كَــلام

 

عَـبْـرَ شَـخْـصِـكَ الكَـريم

باِسْـمِـكَ السّـامـي العَـظيم

 

مِـن صَحـاري ذي  الـحَيـاة

أُمَـمـًا  لَـقـوا  الـنَّـجـاة

 

في دُجَــى لَـيْـلِ  الـظَّـلام

مُـرتَـجَـى كــلّ الأنــام

 

"أَتْــرُكُ لَـكُـم  سَـلامـي"

واقْـرِنـــوهُ   بِـكَـلامـي