الصراع مع ضعف الشخصية

الكاتب:
العدد:
السنة:

نعاني في معظمنا من نقاط ضعف شخصيّة واجتماعيّة تعيقنا في حياتنا وتـمنعنا من التقدّم ومن تـحقيق أهدافنا. ونحن، بالرغم من معرفتنا بـها وصراعنا معها لا نفعل شيئًا لـمواجهتها، أو إننا لا نعرف، في بعض الأحيان، ما السبل للتخلّص منها.

ما الحل إذًا؟ أنبقى مُستعبَدين لها ونَعْمى عن أي نقطة قوة فينا؟ أم نسعى إلى التغلّب عليها؟ توجد أساليب عدّة يمكن اتباعها للخروج من هذا الصراع ونحن قد تغلّبنا على نقاط ضعفنا:

  • الاعتراف بوجودها، وهي الخطوة الأساسية والأهم، بالرغم من أن عنفوان الشخص يـمنعه من الاعتراف بضعفه. وعلى غرار حاجة مدمن الكحول إلى الاعتراف بإدمانه ليتمكن من الشروع في العلاج، علينا نحن أيضاً أن نبدأ بالاعتراف بضعفنا الذي هو صفة طبيعية موجودة في كلّ إنسان. ومن هنا نباشر بالتقدّم.
  • علينا تـحديد المشكلة بوضوح والدخول في تفاصيلها؛ فبدلاً من أن تعترف، مثلاً، بأنك شخص خجول وتعمّم هذه الصفة عن نفسك، اسأل نفسك: أين أخجل ولماذا؟ مثلاً، أنا أخجل بفي حضور مجموعة كبيرة من الأشخاص.
  • وضعُ أهدافٍ يتم تحقيقها بالتدريـج. فلا يمكن الخجول، مثلاً، أن يلقي من الـمرّة الأولى خطاباً من على المسرح للتغلّب على ضعفه لأن مثل هذه الخطوة الكبيرة تؤدّي به إلى الفشل الفوري؛ بل عليه أن يبدأ بـخطوة سهلة ومن ثم يصعد تدريـجيًّا إلى أن يتغلّب تماماً على خجله.
  • قبول النصائح والإرشادات من الآخرين: قد لا نعرف في بعض الأحيان، بالرغم من تـحديدنا المشكلة واعترافنا بـها، طريقة التخلّص منها. ولذا علينا اللجوء إلى أشخاص نثق بـهم ونقبل ملاحظاتـهم لأنـها تساعدنا.
  • مراقبة أنفسنا لمعرفة هل نحرز التقدّم المنشود وفق الـمُخطّط الذي وضعناه وسيساعدنا هذا في مواجهة أي خلل قد يُرجعنا إلى الوراء.
  • وضع أنفسنا في الظروف كانت لنا مشكلة فيها؛ فإذا واجهت، مثلاُ، ضعفاً في لغة أجنبية لا تُتقنها وتريد تعلّمها، اذهب وتدرّب على الحديث في هذه اللغة بدلاً من لجوئك إلى من يترجم لك طوال الوقت.
  • إنسَ الماضي ولا تبقَ أسيرًا له.
  • يـجب أن نعرف أن عمليّة التغلّب على الضعف قد تأخذ وقتًا لذا علينا ألا نُحبط إذا لم نحقّق نتائج سريعة.

من منّا لا يعرف بيل غايتس، مؤسّس شركة مايكروسوفت؟ وهو شخص ناجح قد نعتقدُ أنه خالٍ من أي ضعف. لكنّه في الحقيقة شخص عادي كالجميع عاش الصراع مع الفشل والضعف... لكن ما يـُميّزه هو أنه لم يستسلم للفشل ويدعه يتغلّب عليه. ومن أبرز أقواله: "رسَبْتُ في عدّة مواد في الجامعة أمّا رفيقي فنجح في كلّ مواده...وهو اليوم مهندس في شركة مايكروسوفت وأنا مالك الشركة".

نقاط الضعف تواجه كل إنسان؛ والكتاب المقدّس نفسه يذكر عمّا يتصف به أبرز شخصياته من مكامن خلل: فموسى مثلاً كان غضوبًا، أما داود فتملّكت به الشهوة. وواجه هؤلاء عقاب الرّب لأنـهم استسلموا لضعفهم.

الله يساعدنا على تـخطّي ضعفنا ويساندنا إذا سلّمنا أمرنا له. "لأنّ الله لم يُعطنا روح الفشل بل روح القوّة والـمحبّة والنصح". ووجودنا بقرب الله يساعدنا على تـجاوز ضعفنا ويمدّنا بالقوّة وبالدافع للتغلّب عليه. كما يؤكّد بولس بقوله: "استطيع كل شيء في المسيح الذي يقوّيني".