الصرصار والنملة

الموضوع:
العدد:
السنة:

La Cigale et la fourmi

by Jean de La Fontaine

La cigale ayant chanté
Tout l'été,
Se trouva fort dépourvue
Quand la bise fut venue:
Pas un seul petit morceau
De mouche ou de vermisseau.
Elle alla crier famine
Chez la fourmi sa voisine,
La priant de lui prêter
Quelque grain pour subsister
Jusqu’à la saison nouvelle.
« Je vous paierai, lui dit-elle,
Avant l’août, foi d’animal,
Intérêt et principal.»
La fourmi n’est pas prêteuse :
C’est là son moindre défaut.
« Que faisiez-vous au temps chaud?
Dit-elle à cette emprunteuse.
— Nuit et jour à tout venant
Je chantais, ne vous déplaise.
— Vous chantiez? J’en suis fort aise:
Eh bien! Dansez maintenant.»

The Cricket and the Ant

translation by Don Webb

The cricket had sung her song
all summer long
but found her victuals too few
when the north wind blew.
Nowhere could she espy
a single morsel of worm or fly.

Her neighbor, the ant, might,
she thought, help her in her plight,
and she begged her for a little grain
till summer would come back again.

“By next August I’ll repay both
Interest and principal; animal’s oath.”

Now, the ant may have a fault or two
But lending is not something she will do.
She asked what the cricket did in summer.

“By night and day, to any comer
I sang whenever I had the chance.”

“You sang, did you? That’s nice. Now dance.”

 

 

 

الصرصار والنملة

الصرصار والنملة la cigale et la fourmi ، قصيدة لــــــِ "جان دو لا فونتين" نتعلّمها في المدرسة، وتتحدّث عن "الصرصار الكسول الذي يمضي الصيف وهو يغنّي، فيما النملة تكوّم الغِذاء احتياطاً للشتاء. ويحلّ الطقس البارد، فيتوسّل الصرصار الغذاء من النملة. لكنها ترفض وتتركه لمصيره المحتوم وهو الموت جوعاً".

حكاية جميلة ومعبّرة، وتتمثّل العِبرة منها في أنّ الكسل يخلق الحاجة والعوز ويصيب بالإذلال. حكاية لا تنطبق فقط على الصرصار والنملة بل على حياتنا نحن أيضًا. يُخبرنا سليمان الحكيم في سفر الأمثال في العهد القديم عن النملة واجتهادها كي نتعلّم منها: "اِذْهَبْ إِلَى النَّمْلَةِ أَيُّهَا الْكَسْلاَنُ. تَأَمَّلْ طُرُقَهَا وَكُنْ حَكِيمًا. الَّتِي لَيْسَ لَهَا قَائِدٌ أَوْ عَرِيفٌ أَوْ مُتَسَلِّطٌ، وَتُعِدُّ فِي الصَّيْفِ طَعَامَهَا، وَتَجْمَعُ فِي الْحَصَادِ أُكْلَهَا" (أمثال6:6-8). ويحذّرنا كذلك من الكسل في حياتنا الّذي يقودنا إلى الفقر والعَوَز: "إِلَى مَتَى تَنَامُ أَيُّهَا الْكَسْلاَنُ؟ مَتَى تَنْهَضُ مِنْ نَوْمِكَ؟ قَلِيلُ نَوْمٍ بَعْدُ قَلِيلُ نُعَاسٍ، وَطَيُّ الْيَدَيْنِ قَلِيلاً لِلرُّقُودِ، فَيَأْتِي فَقْرُكَ كَسَاعٍ وَعَوَزُكَ كَغَازٍ" (أمثال9:6-11).

فلنحذر إذاً من كسل يجتاح الكثيرين في أيامنا ممن يهدرون معظم أوقاتهم في النوم أو في اللهًو وفي ألعاب الكمبيوتر والإنترنت عِوَضًا عن الدرس أو العمل. ولنتذكّر بأنّ الكسل هو الذي يجلب الفقر والعَوَز. وعلينا إذاً  أن نستخدم كلّ فرصة متاحة لنا في هذه الحياة للعمل إرضاءً للرّب يسوع الذي يريدنا مجتهدين وغير كسولين.