القادر على كلّ شيء

الموضوع:
العدد:
السنة:

كان سام هيوستن رجُلاً قويًّا وقائدًا مشهورًا، لذا سُمِّيَت المدينة على إسمه. خاض معركة ضدّ الإمبراطور المكسيكي وربحها بجدارة، رغم أنّ مجموعتَه العسكريّة كانت عشرة أضعاف أقلّ من مجموعة الإمبراطور. ولكونه بطلاً جبّارًا، انتُخِب ثاني رئّيسٍ لجمهوريّة تكساس، ثمَّ أصبح سيناتورًا في تكساس بعد انضمامها إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة. تميّزَ هذا الرّجل بقوّته وجدارته وبطشه وشخصيّته الفريدة، إلاّ أنّه كان يعاني من ضعفٍ ألا وهو إدمانه على الكحول. فرغم أنّه حقّق انتصاراتٍ عسكريّة عديدة في حياته لكنّه لم يستطِع البتّة أن ينتصرَ على هذه التّجربة. وأدرَك، في قرارة نفسه، أنّه لن يتمكّن من التّغلّب على الكحول بقدرته البشريّة، ولا بُدَّ من تدخُّل إلهي لحلّ هذه المشكلة. فذات يومٍ، جثا هيوستن على ركبتيه وقَبِلَ يسوع المسيح مخلّصًا وربًّا على حياته وصرخ إليه قائلاً: "أنا إنسانٌ خاطئ بأمسّ الحاجة إليك. غسّلني وطهّرني واعطني حياةً جديدة". تغيّرت حياته بالكامل وأصبح إنسانًا جديدًا لديه القدرة ليحيا الحياة المقدّسة المرضيّة أمام الله.

التاريخ يشهد لأفراد اختبروا محبّة الله الفائقة وقدرته العجيبة على تغيير حياتهم وظروفهم وحلّ مشاكلهم. فنقرأ، في الكتاب المقدّس، عن تعاملات الله مع شعبه ومع الأمم حواليهم ونراه الإله القادر على كلّ شيء والّذي لا يعسُر عليه أمر. فقد شقّ البحر الأحمر لإنقاذ شعبه من قبضة فرعون ورافَقهم في مسيرتهم في البرّيّة وسدّد إحتياجاتهم الجسديّة. وأسقَط أسوار أريحا بقوّةٍ عجائبيّة كما أسقَط جُليات الجبّار أمام داود. وبارَك أرملة صرفة خلال فترة القحط والجفاف بحيث لم يفرغ  لديها كوار الدّقيق ولم ينقص كوز الزّيت. وأنقَذ دانيال في جبّ الأسود ورفاقه في أتون النّار. وحفِظ يونان ثلاثة أيّام في بطن الحوت. وغيّر شاول الطرسوسيّ من مضطهد للكنيسة إلى بولس، رسولٌ ليسوع المسيح. وخلال وجوده على الأرض، جال يصنعُ عجائبَ عظيمة لا تُحصى فأطعَم الجياع وشفى المرضى وأخرج الشّياطين وأقام الموتى. هذا هو إلهنا الّذي قال عنه النّبي داود "الله لنا إله خلاص، وعند الرّبّ السّيّد للموت مخارج" (مزمور ٦٨: ٢٠).

وفي أيّامنا هذه،  كثيرون يشهدون عن كيف أنّ حياتهم قد تَغيَّرت بالكامل بعد أن اختبروا خلاص الرّبّ وتيقّنوا بأنّه الوحيد القادر أن يحرّرهم من خطاياهم ومن قبضة إبليس. فالأشياء العتيقة، كالقتل والسّرقة والزّنى والكذب والشّتم ومحبّة المال والإستسلام للشّهوات وتعاطي الدّخان والكحول والمخدّرات وغيرها، قد مضت ولم تعُد تتسلّط عليهم فيما بعد، وهوذا الآن الكلّ قد صار جديدًا. كما يشهد آخرون عن قدرة الله الفائقة على استجابة صلواتهم بينما كانوا يتمحصّون في أتون النّار. فالله سَمِعَ أنينهم وهم في خِضَمّ المِحَن والآلام ونزل ليُنقِذهم. وعندها هتفوا مع النّبي أيّوب قائلين "بسمعِ الأذنِ قد سمعنا عنك، والآن رأتكَ أعينُنا".

مَن مثلُك يا ربّ عظيمٌ في جبروتك، الّذي تهتزّ الجبال أمامه وتختفي البحار في محضره. أنت الصّانع عظائمَ لا تُفحَص وعجائبَ لا تُعَدّ. أنت وحدك الإله القادر على كلّ شيء.

AddToAny