شارع بلس: شارع مؤسّس الجامعة الأميركيّة في بيروت

الكاتب:
العدد:
السنة:

يمتد شارع بلس في بيروت من أول مباني الجامعة الأميركية ويتجه نحو البحر.

جاءت التسمية تكريمًا للدكتور دانيال بلس الذي أسّس الجامعة الأميركيّة في بيروت وكان أول رئيس لها، كذلك سميّت إحدى مباني الجامعة الرئيسية باسمه BLISS HALL.

ولد دانيال بلس في ولاية جورجيا في الولايات المتحدة الأميركيّة في السابع عشر من آب 1823. درس الطب، ليتعلّم بعد ذلك اللاهوت في كلية أندوفر، وانضمّ إلى المجلس الكنسي الأميركيّ للإرساليّات ووصل إلى بيروت في 1856 بصحبة خمسة من المرسلين أبرزهم هنري جسب. شرع مستر بلس يتعلّم العربية ويعلّم في مدرسة عبيه العالية لمدّة سنتين ثم انتقل إلى مدرسة سوق الغرب حيث أقام على مدى ثلاث سنوات مبشّراً ومعلّماً.

في هذه الأثناء، عرض المرسل وليم طمسن على دانيال بلس تأسيس كلية عالية للعلوم والفنون في بيروت، واختمرت الفكرة في رأسه ليسافر من بعدها إلى الولايات المتحدة الأميركية وانكلترا بين 1862 و 1866 يحاضر ويعظ عن إنشاء كلية للشرق العربي داعياً إلى المؤازرة وتقديم المال فتمكن من جمع نحو ماية ألف دولار من أميركا وعشرين ألف دولار من إنكلترا.

ساهم دانيال بلس، بعد عودته من رحلة جمع التبرعات، وبمعاونة من صديقه ميخائيل يونس الغرزوزي في شراء ثلاث قطع أرض متلاصقة بمساحة 246,259 مترًا مربعًا تقوم عليها اليوم مباني الجامعة الأميركية.

افتتحت الجامعة أبوابها في الثالث من كانون الأول 1866 بعد حصولها على ميثاق إعتراف من حكومة ولاية نيويورك بتاريخ 14 أيار من العام 1866، وأصدرت الدولة العثمانية، في الوقت نفسه، فرمانًا تمّ بموجبه الترخيص للكلّية بالعمل. وسُجّلت في العام ذاته في المحكمة الشرعية في بيروت بوصفها وقفية للخواجة ميخائيل بن يونس الغرزوزي قدمها للكلية السوريّة الإنجيليّة، التي أصبحت الجامعة الأميركية في بيروت بدئاً من العام 1920. اشترط الواقف بناء مدرسة لتعليم مختلف أنواع العلوم والصناعات، وأن تضم طلابا من مختلف الطوائف ومن دون تمييز، وعلى أن يكون الواقف عليها القس دانيال بلس ومن يأتي من بعده. وتضمّن منهاج الكلية تدريس الكتاب المقدس فأضحت مؤسسة علميّة وتبشيريّة في آن معًا.

إستقال الدكتور دانيال بلس من رئاسة الجامعة عام 1902 بسبب تقدّمه في العمر فاختير نجله الدكتور هوارد بلس خلفًا له، لكنه بقي مع ذلك يتفقد شؤون الكليّة وما يعود عليها بالعمران والنجاح.

شغلت رئاسة الجامعة بلِس عن كثرة التأليف إلاّ أن ما طُبِعَ له باللغة العربيّة هو كتاب "الدروس الأوليّة في الفلسفة العقليّة" وموعظة آيتها وموضوعها "مخيف هو الوقوع في يدي الله الحيّ".

اعتنى الدكتور دانيال بلس في تهذيب الأخلاق عبر الوعظ والإرشاد في أيام الآحاد وفي تدريس الآداب الدينيّة والسهر المستمر على سيرة الطلبة داخل الكلية وخارجها. رَقَدَ دانيال بلس في الرب في بيروت بتاريخ 27 تموز من العام 1916.