كيف أتأكّد بأن الله موجود؟

الموضوع:
العدد:
السنة:

كلّنا نمتلك الوعي الحدسي بوجود الله فهذا جزء من التركيبة البشرية. وغالبًا ما يكون هذا الوعي مدفونًا تحت تعقيدات الحياة، وقد يظهر فقط في خلال لحظات الخوف والحاجة عندما يكون الإنسان في أمسّ الحاجة إلى الصلاة. وهذا ما يحصل مع الجندي داخل الخندق، ومع الطيّار أثناء المعارك الجويّة، وكذلك مع البحّار لدى غرق المركب، ومع المريض قبل خضوعه لعملية جراحية كبيرة، وفي الكثير من المواقف والظروف الصعبة الأخرى. فالوعي الحدسي بوجود الله لا يُجيب عن السؤال التالي، "كيف يمكن أن أتأكّد من أن الله موجود؟" إذ يحتاج السؤال الذي يُطرح إلى تأكيد. إليكم بعض الاقتراحات لتناول هذه المسألة الهامّة. علينا أن نطرح الأسئلة التالية: بماذا يُفيدني وجودي؟ ماذا يعني لي العالم من حولي والكون كلّه؟ هل من هدف لهذا العالم؟ من الواضح أنه لا معنى لهذا الكون ولا أهمّية لحياة الإنسان إن لم يكن الله موجودًا. فنحن موجودون في هذه الحياة لكي نبقى أحياء، وننُجب ونُرضي أنفسنا.

مصمّم ذكيّ للكون

          ما هي نظرتي إلى الحياة؟ هل يمكنني أن أستهجن وأعتبرها حادثة استثنائية حصلت منذ ملايين السنين؟ هل أتماشى مع النظريات المتضاربة والمتغيّرة حيال بداية الكون؟ هل يمكنني أن أُصدّق بأن كل الترتيب في الطبيعة وفي دورة الحياة والأنظمة الرائعة، بالإضافة الى علامات كثيرة أخرى، يُظهر بأنه لا بد من وجود مصمِّم رائع لهذا الكون كلّه، وبأن الأمر لم يحصل صدفة؟ يتّفق جميع العلماء على أنّ الطبيعة تبدو وكأنّ أحدًا قد صمّمها.

          كلّنا يعلم بأنّ مجموعة مذهلة من التفاعلات الكيميائية المعقّدة كانت لتحصل في ذلك الزمان في وقت واحد وبنظام متقن تتحوّل معه الكائنات غير الحيّة إلى كائنات حيّة. هل يمكننا أن نتصوّر بأن أمرًا مستحيلاً كهذا يحصل صدفة؟

          هل يمكنني أن أُصدّق بأنه في لحظة من الماضي، اجتمعت مكوّنات متطوّرة بشكل عفوي وبتزامن تام لكي تخلق خليّة حيّة؟ وإذا سلّمنا جدَلاً بأنّ ذلك حصل فعلاً، هل يمكننا أن نصدّق بأنّ هذه الخليّة الحيّة يمكنها أن تُعطي الحياة التي نعرفها اليوم، من دون أي مساعدة أو توجيه من قِبل أي عامل مؤثِّر وذكي.

          فكِّر في تركيبة جسم الإنسان الرائعة. وفكِّر أيضًا في بنية الإنسان العاطفية الدقيقة والعميقة.

          ثمّ فكِّر في الجمال الخارق لبعض الأمور، جمال قد يتعدّى نطاق بصيرة الإنسان. فعلى سبيل المثال، يُظهر المجهر أن كل ندفة ثلج مميّزة ومختلفة عن الأخرى، وكل ندفة تُشبه قطعة من المجوهرات المبتكرة صُمّمت في بشكل معقّد وغريب. هل هذا من نتاج الفوضى أم هو ناجم عن ترتيب ونظام، هل هو نتيجة الصدفة أم أنه أمرٌ تمَّ تصميمه؟

          كلّنا يعلم بأن الحوادث والصدف في حياتنا اليومية تؤدّي إلى الفوضى والارتباك. هل نصدّق بأن حادثة اعتباطية قد أنجبت نظامًا وتصميمًا ومنظومة معقّدة للحياة؟ بالطّبع، يتطلّب منك الأمر إيمانًا "أكبر" وإيمانًا أعمى لكي تؤمن بالصدفة أو الفوضى أكثر ممّا تؤمن بالخالق والمصمِّم العظيم لهذا الكون.

الوعيّ الأخلاقي والسلوك البشريّ

          لكن هنالك منحى آخر للتفكير في الموضوع وهو: ما هي نظرتنا حِيال سلوك الجنس البشري؟ وما هو تفسيرنا وتعليلنا لذلك؟ يا لروعة تَمَيُّز الإنسان وغرابته! فالحيوان تحكمه الغريزة، أمّا الإنسان فلا نظير له، فهو أعلى شأنًا من الحيوان بآلاف المرّات ويتمتّع بالمنطق والقدرة على التحليل والابداع والتعبير. وهذه قدرات عقلية مذهلة تظهر بشكل حصري في هذا المخلوق على هذه الأرض!

          كما إنّ الإنسان يتمتّع أيضًا بوعي أخلاقي، وبمعرفة بنيويّة خفَّية لما هو خطأ ولما هو صواب؛ إنه نظام معقّد للمبادئ الأخلاقية. بالإضافة إلى هذا كلّه، يتمتّع الإنسان بوجود الضمير، وهو كالقاضي المستقل الذي في بعض الأحيان يقاوم تصرّفاتنا في شكل معاكس لرغباتنا. قد نفسّر ذلك بافتراضنا أن هذا النظام الأخلاقي الداخلي قد تمّت برمجته من خلال قوانين مجتمع ما في الماضي البعيد، لكن لطالما كانت هذه المعرفة للمبادئ الأخلاقية، منذ تاريخ الإنسان، مرسّخة في كيانه ولطالما أزعج الضميرُ الإنسان.

          يمكننا أن نبرهن بأنّ للضمير معاييرًا عالمية عندما نتأمّل بعمله على الصعيد الدولي. فحتّى البلدان التي لا يوجد فيها قوانين، تستنكر حصول الأعمال السيّئة في البلدان الأخرى.

          صحيح أن الضمير يمتلك القدرة على إزعاجنا إلاّ أنه لا يمتلك القدرة على إصلاحنا. فتبكيت الضمير يؤلمنا من حين لآخر لكننا نفشل في أن نعيش ضمن المستوى المطلوب. ففي كل مرّة نحاول أن نحسِّن حياتنا، أو نبدأ صفحة جديدة ونحرز تقدُّمًا لكي نصبح على الشكل الذي يطلبه منّا الضمير، نفشل.

القدرة على التمييز والتعبير

          كيف يمكن تفسير ذلك؟ نمتلك القدرة على التمييز بين الصح والخطأ، لكننا في الواقع نفشل في اختيار ما هو صحيح؟ هناك تفسير واحد فقط لذلك، وهو التفسير الذي يعطينا إيّاه الكتاب المقدس. فقد خلقَ الله الإنسان على صورته لكن الإنسان عصى الله وابتعَدَ عنه. زرع الله في داخل الإنسان مبادئ أخلاقية، لكن الإنسان الساقط لا يمكنه أن يعيش ضمن هذه المبادئ والمعايير.

لقد صُمِّم الإنسان في شكل مختلف تمامًا عن الحيوان. توجد بالتأكيد خصائص بيولوجية مشتركة بينهما، لكن يتبيّن في شكل ملحوظ أنّ الإنسان مختلف كلّ الاختلاف من ناحية المنطق والضمير والقدرات العقلية المتميّزة. فالأشخاص الملتزمون اقتفاء أثر نسب الإنسان من قرد يتمسّكون ببصيص أمل حين يجدون علامة من المتحجِّرات البدائيّة تُظهر إمّا "قردًا من النوع الأسمى" وإمّا "إنسانًا من النوع الأدنى". وهم يقومون بذلك علّهم يقدرون أن يضيّقوا الهوّة العظيمة بين الجنسين، لكنهم لم يجدوا مثل المخلوق البشري قط. ومن حين لآخر، تظهر تقارير حسّية تزعم بحصول هذه الاكتشافات بناءً على وجود بقايا فتات من العظام المتحلّلة، لكن لا تلبث هذه الادّعاءات تفقد بعد فترة وجيزة مصداقيّتها وتُرفض. لو كان أصل الإنسان قردًا لوُجد الآلاف من المتحجّرات البدائيّة، لكنّه لا يوجد أي أثر لهذه المتحجّرات. وقد ذكَرنا سابقًا خصائص متميّزة للكائن البشري ومن ضمنها القدرة على التعبير. فالإنسان يمتلك قدرة عظيمة على اكتساب مفردات اللغة وقواعدها وتركيب الجمل منذ الطفولة، على عكس الحيوان الذي تتحدّد قدرته التعبيرية على أفعال بدائية كالنخر والصرير. فالمعدّات العقلية المعقّدة التي من شأنها أن تمنح قدرة التعبير للبشر هي غير متواجدة نهائيًا في أسمى أنواع القرود.

براهين وجود الله

لا يمكن إنكار تميُّز الكائن البشري أو ضحده وتميّزه وهذا يثبِّت حقيقة وجود مُصمِّم إلهي للإنسان ومحدِّد للقصد من خلقه.

لقد تأمّلنا لغاية الآن، ببرهانين من أجل تثبيت الإيمان، لكن في الحقيقة هنالك براهين وحجج عدّة قام باستخدامها المؤمنون عبر التاريخ من أجل مساعدة المستفسرين.

لقد أشارَ الرسول بولس إلى هذا الموضوع من خلال الكلمات التي ورَدَت في رومية 1: 19-20، "إِذْ مَعْرِفَةُ اللهِ ظَاهِرَةٌ فِيهِمْ، لأَنَّ اللهَ أَظْهَرَهَا لَهُمْ، لأَنَّ أُمُورَهُ غَيْرَ الْمَنْظُورَةِ تُرىَ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ، قُدْرَتَهُ السَّرْمَدِيَّةَ وَلاَهُوتَهُ، حَتَّى إِنَّهُمْ بِلاَ عُذْرٍ".

بكلام آخر، إن الروائع والعجائب الظاهرة في تصميم الخليقة تؤكّد بشكل واضح على حدس الإنسان الداخلي بأنّ الله موجود.

غير أنّه لا يمكن الإجابة على السؤال، "كيف يمكنني أن أتأكّد بأنّ الله موجود؟" إلاّ من خلال اختبار شخصي معه، وهذا ما يحصل عند التجديد.

يُحدث التجديد تغييرًا جذريًّا في حياتنا، يبدأ عندما يبحث الإنسان عن المسيح ويتّخذه مخلِّصًا له. فالمسيح جاء إلى عالمنا لكي يحمل عقاب خطايا كل مَن يؤمن به. ويلبّي التجديد أعظم الاحتياجات ويؤمِّن لنا غفران الخطايا ويعطينا حياة جديدة وطبيعة جديدة، كما ويعطينا امتياز الاتحاد مع الله. فالتجديد يُغيِّرنا حتى نعرف الله أكثر فندافع عنه بشكل أعظم.

كيف يمكنني أن أتأكّد بأنّ الله موجود؟ فقط عندما أختبر معاملاته في حياتي. ولكي أجده عليَّ أن أسعى نحو التجديد. عليّ أن أكون مستعدًا بأن أعترف بنقاط ضعفي وخطاياي وأتوب عنها بكل تواضع وجدّية. يجب أن أضع ثقتي الكاملة بموت المسيح الكفَّاري على الصليب وأُسلّم حياتي بالكلية له.

إنَّ الله يكافئ كل مَن يَجدَّ في طلبه ويؤكّد لهم خلاصهم. لذا بغية تأمين مصير نفوسنا الأبدي، علينا أن نطلب الله من كل قلوبنا ونجدّ في طلب معرفته. أن نعرف الله من خلال إيماننا بيسوع المسيح، إلهنا ومخلِّصنا، هو الملء والسلام والحياة الأبدية والقصد من حياتنا.

AddToAny