هل انت مستعد لتصغي؟

العدد:
السنة:

يخبرنا يسوع في مثل الزارع عن أربعة انواع من التربة سقطت عليها البذور من جراب الزارع. هذه الأنواع من التربة تمثّل أربعة أنواع من الناس في تعاملهم مع كلمة الله. فهناك من يتحمّس إلى حين وهناك من يقبل الكلمة بإخلاص، وهناك من تُخطف الكلمة من قلبه فلا تثبت، وهناك من تخنق ظروف الحياة فعاليّة الكلمة في حياته. وإذ قدّم يسوع هذا المثل ردّد كعادته، "من له اذنان للسمع فليسمع".

نعم فالمسيح يُريدنا أن نسمعه لتكون لنا علاقة شخصيّة معه. والله يتكلّم إلى الإنسان بوسائل كثيرة منها: كلمته، الظروف، الكنيسة، وغيرها. أما يسوع فيتوقّع من خرافه أن تسمع صوته. الله يريد لنا علاقة شخصية معه، والعلاقة لا تبنى من دون سمع وتواصل. والسمع موقف ذهني. وفي مثل الزارع نرى أربعة مواقف ذهنية مختلفة. فهناك القسوة والسطحية والمشغولية والقلق وهي تمنعنا من سماع صوت الرب.لكن ما أجمل أن نتمتّع بذهن منفتح وبإيمان يطرد الخوف فتنمو كلمة الرب في قلبنا وتثمر حصادًا من الإيمان والتقوى والقوة الروحيّة والرغبة في تمجيد الرب.