هل بالإمكان معرفة موعد المجيء الثّاني للمسيح؟

الموضوع:
العدد:
السنة:

بحسب الوحي المقدّس، لا يمكن لأحد أن يعرف السّاعة واليوم الّذي يأتي فيهما المسيح ثانية. الرّب يسوع أكّد ذلك في قوله: "وأمّا ذلك اليَوم وتِلك السّاعة فلا يَعلَم بِهِما أحَد" (مرقس 32:13). ولكنّه تابع وأوصى تلاميذه أن يسهروا وينتظروه حتّى عودته (مرقس 33:13-37)، لأنّهم عندها سيعلمون أنّ نجاتهم أصبحت قريبة (لوقا 28: 21، 31). تابع الرّبّ وأكّد لهم أنّهم إذا سهروا وتضرّعوا كلّ حين، يُحسَبون أهلاً للنّجاة من "جَميع هذا المزْمِع أنْ يكون، وأنْ يَقِفوا قدّام ابن الإنسان" (لوقا 21: 36). "جميع هذا المزمع أن يكون" هو سلسلة أحكام من الله على بني البشر، قال يسوع إنّها ستكون أيضاً بمثابة علامات لاقتراب مجيئه، "الحقّ أقول لكم: إنّه لا يَمضي هذا الجيل حتّى يكون الكلّ" (لوقا 21: 32). إذًا، من خلال هذه النبوءات، علّمنا المسيح الآتي: أوّلاً، لا نعلم بالتّدقيق يوم مجيئه الثّاني. ثانيًا، باإمكاننا أن ندرك اقتراب اليوم. ثالثًا، علينا أن ننظر جدّيًّا إلى ذلك اليوم. رابعًا، الله سيأمر على الأرض بأحكام تكون أيضًا علامة لاقتراب مجيء المسيح. خامسًا، هؤلاء الّذين ينظرون ويسهرون يُحسَبون أهلاً للخلاص من الغضب الآتي. سادسًا، إنّ الجيل الّذي يشهد بداية هذه الأحداث سيشهد أيضًا عودة الرّبّ المبارَك. إنّ ما نراه ونعيشه في هذه الأيّام يقول إنّنا ابتدأنا نشهد بداية الاقتراب من النّهاية ومن عودة المسيح الوشيكة.

AddToAny