42-43

العدد 42-43
  • يا مرآتي من الأجمل؟

    من منّا لا يتذكّر أفلام ديزني، وتلك القصة التي تحكي عن "سنو وايت" والأقزام السّبعة وقد سحرتنا ونحن أولاداً. وفي كل صباح، كانت الملكة الشّريرة تسأل مرآتها السحريّة المسكونة بروح: "من أجمل امرأة في العالم؟" وكالعادة تجيبها المرآة "أنت الاجمل يا مولاتي". إلاّ أنّه، وفي يوم من الأيام، جاء الجواب مغايراً إذ قالت المرآة: "صحيح أن الملكة جميلة الّا أنّه هناك إمرأة أجمل منها". وأخبرت المرآة الملكة عن "سنو وايت"...

    العدد:
  • ثقافة الإعتذار

    أحبّت زوجها محبّة متفانية. ضحّت بمهنتها وأحلامها ومستقبلها وسافرت معه من بلدٍ إلى بلد بهدف تطوير مهاراته المهنيّة والارتقاء في وظيفته. تميّزت علاقتهما الزوجيّة بالرّومنسيّة وصُنِّفت من أروع العلاقات. قاما بكلّ شيء سويًّا وتشاركا الأفراح والآلام.

    العدد:
  • التّرجمة العربيّة الأكثر أمانةً

    العيد ال150 لترجمة "البستاني - فان دايك" للكتاب المقدّس

    التّرجمة العربيّة الأكثر أمانةً

    عمرها مئة وخمسون عاماً. وليدة العمل الإرساليّ الإنجيليّ للعالم العربيّ. سبقها الكثير من التّرجمات، ولحقها الكثير أيضاً. لكنّها لا تُنافَس! فهي الأحبّ على قلوب المؤمنين. نادرة في بلاغتها وأمانتها للنّصّ الأصليّ. بعض رجالات الله المُبارَكين وعدد من روّاد اللّغة العربيّة عملوا عليها، والله بارَكها. لذا، ستبقى ترجمة "سميث - البستاني - فان دايك" الرّفيقة الوحيدة لمسار كنيسة الرّبّ في العالم العربيّ.

    العدد:
    الكاتب:
  • في الانتظار قوة

    ثار غضب هدى حين اضطرّت للانتظار طويلاً في عيادة الطّبيب بسبب تأخره عن المجيء لأمر طارئ. خليل أيضًا عاد إلى بيته سيّء المزاج بسبب انتظاره الطّويل في زحمة سير خانقة. في عصر السّرعة الّذي نعيشه اليوم لم يعد "الانتظار" مقبولاً لدى الكثيرين. وانعكس هذا الأمر أيضًا على حياة المؤمن الرّوحيّة، فبات يطلب استجابات فوريّة بل سحريّة لصلواته، وإلاّ غدا حزينًا ويائسًا.

    لنقُلْها صراحةً إنّ الانتظار أمرٌ صعبٌ، بل صعبٌ جدًّا، يتعرّض فيه المؤمن لكثير من أنواع الحيرة والشّك.

    العدد:
    الكاتب:
  • الحسن عدوّ الأحسن

    حياتنا هبة من الله تستحقّ أن نعيشها، ونتمتّع بها، ونغامر في سبيل اكتشاف روائعها. أعطانا الله كلّ شيء بغنى للتّمتع. ثمّة من يحبّ السّفر وزيارة أماكن جديدة. آخرون يرغبون في تذوّق أطعمة شهيّة من مختلف أنحاء العالم. وفي هذا السّياق، هناك من "يتلذّذ بالرب" كالملك داود. قال بولس "الرّياضة الجسديّة نافعة لقليل، ولكنّ التّقوى نافعة لكلّ شيء، لأنّ لها موعد الحياة الحياة الحاضرة والعتيدة." أدرك كلّ من داود وبولس الفرق بين الحسن والأحسن، وأنّ الحسن هو عدوّ الأحسن، والجيّد هو عدوّ الأفضل. الوصول إلى الأحسن والأفضل هو المغامرة في حياة الإيمان والسّير مع الله.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • ناسو الله

    اعتقدتُ لفترة طويلة أنَّ من ينسى الله إنسان بعيد كل البعد عن الربّ وأموره، مُلحِدٌ بالممارسة أو غير مهتم بموضوع الدين عامة. ومن غير الضروري أن يكون رفض الله أو العداء له سبباً لعدم الاهتمام، بل قد يتأتّى ببساطة عن فُقدان الأمل من إمكان الوثوق بحقيقة وجوده والتواصل معه. وظننتُ طويلاً أن هؤلاء يُمَثِلون فقط فئة البشر الذين "نسوا الله"، إلى أن اتضحت لي الصورة أكثر أثناء دراستي للكتاب المقدس، واكتشفت أن هذه الفئة تضم الكثير من المُتدينين على أنواعهم، العابدين والمُصلين الذين يندرجون تحت فئة "المؤمنين".

    العدد:
    الكاتب:
  • استجابة الصّلاة: متى وكيف؟

    يطرح كلّ مُصلٍّ هذا السّؤال: "هل يسمع الله لي وهل يستجيب؟" إنّه سؤال صعب للغاية، فلا أحد يستطيع أن يُطمئن أحدًا آخر على أنّ الله يستجيب الصّلوات، إنْ لم يأتِ هذا التّأكيد من الله. ولحسن الحظّ، يدوّن لنا الكتاب المقدّس الكثير ممّا يؤكّد أنّ الله يستجيب. فالوعود الإلهيّة واختبارات رجال الله المدوَّنة في كلمة الله تُزيل كلّ خوف وتُدعّم إيمان المُصلّي، وتدفعه إلى المزيد من الصّلاة الواثقة.     

    مَن يُصلِّ يُستجَب له

    العدد:
    الموضوع:
  • كيف يمكن لإله المحبة أن يرسل أناسا إلى جهنم؟

    كيف يمكن لإله المحبة أن يُرسل أناسًا إلى مكان كجهنّم؟ يوجد اعتراض على تعليم الإنجيل هذا الذي يبدو غير منصف. فكلمتا محبّة وجهنّم هما على نقيض. ويذهب الكثيرون، بغية حلّ هذه المشكلة، إلى الاعتقاد بعدم وجود جهنّم أو أيّ عقاب أبديّ. يظنّون هؤلاء بأنّ الجميع سيذهبون إلى السماء، بمن فيهم هتلر وستالين وبول بوت وسواهم من القتلة الجماعيين.

    العدد:
    الموضوع:
  • ماذا يعني أن أكون مسيحيًّا؟

    الإنسان فاسد بطبيعته وقد تلوَّث قلبُه وفكرُه وسلوكه، كما أنه ترك عبر التَّاريخ آثاراً قديمة وطويلة على فساده. لم يمرّ الكثير من الأجيال حتَّى قام قايين وقتل أخاه هابيل. وبالتالي فإن كُل محاولات الإنسان الدِّينيَّة، وحتَّى الصَّادقة منها، ستكون مُلوَّثة بتلوُّث طبيعته. ولا يكمن أساس المشكلة في الزَّمان أو في الظُّروف أو في التَّعاليم المُتنوِّعة، بل في داخل الإنسان، في قلبه وفي طبيعته السَّاقطة. ولا حل للظُّلمة من دون النُّور، ولا مسيحيَّة بلا مسيح. وعلى الموت أن يسبِق الحياة؛ كما أنه لا توبة قبل الاعتراف بالواقع الأليم والإيمان بالمُخلِّص الوحيد.

    ولادة جديدة

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • عشرة أعوام على رسالة الكلمة

    نُحيي العيد العاشر لمجلة رسالة الكلمة. مرّت الأيّام بسرعة. واختبرت المجلة نمواً وانتشاراً كبيرين ومشجعين. أعترفُ أن الصعوبات التي واجهت المطبوعات المسيحية الكثيرة في بلادنا في العقود الأخيرة ما زالت على حالها، مستمرّة، وقد واجهتنا نحن أيضًا: من ندرة الكتّاب إلى شحّ التمويل إلى انتفاء القراءة وأسباب وجيهة أخرى كانت كلّها كافية لتتوقّف عن الصدور أكثر من مئة مطبوعة دينية سابقة لنا. لا أقول أن الحظّ حالف فريق مجلتنا بل أعترف أن الله كان عوننا في إصدار كلّ عدد، لذا أرفع له الشكر والتمجيد على نعمته المقويّة وبركاته المستمرة.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 42-43