2016

العدد 2016
  • الغفران و المسامحة

    قال يوسف بن يعقوب لأخوته الذين أساؤوا، قديماً، في حقّه ورموه في البئر وباعوه للإسماعيليين: "لا تخافوا. لانه هل انا مكان الله؟ انتم قصدتم لي شراً، اما الله فقصد به خيراً، لكي يفعل كما اليوم، ليحيي شعبا كبيراً. فالآن لا تخافوا. انا اعولكم واولادكم. فعزاهم وطيب قلوبهم." (تك 50: 19-21).

    وهناك فوق خشبة الصليب طلب الرب يسوع من الله الآب المغفرة لمن صلبوه، لليهود وللرومان وللجنود ولجميع الخطأة. فالله رحيم، يغفر لنا عندما نتوب ونؤمن به ويعطينا بابنه حياة جديدة.

    العدد:
    الكاتب:
  • يا غالب يا مغلوب!!!

    وسط ضغوطات الحياة ومتاعبها وضجيجها ومتطلّباتها وما يحدث فيها من حروب وشرور وفجور واضطرابات ومخاوف، تعمل جميعها على قهرنا وإذلالنا، نرى أننا في وسط حرب شرسة تدور رحاها فتضرب الإنسان والعائلة والمجتمع بهدف إسقاطهم. ويعرف الشيطان كيف يصوّب ضرباته مستهدفاً أخلاقيات البشر ويعمل على تفكيك العائلات وعلى زرع الفتن في الأوطان بطرقه الخبيثة وبأساليبه الملتوية. ويستخدم، ليوقعنا في حبائله ويهزمنا، كلّ أنواع الخطايا، والآراء اللاهوتية الباطلة، والمُغريات الدنيوية، والتفشيل والتشويش.

    العدد:
    الكاتب:
  • العاصفة مصنع الرجال

    مرّت عاصفة شديدة في سويسرا، خرجت بعدها أتمشّى في الأحراج متفقداً ما أحدثته من خراب، ورأيت أشجاراً اقتلعتها الرياح من جذورها ولم يكن لها عمق في الأرض وانتفت قدرتها على مواجهة الإعصار.

    بعد رجوعي إلى لبنان، زرت أحراج الأرز وشاهدت كيف كانت العواصف تلعب بالأشجار التي صمدت في مواجهة الرياح العاتية. وبعد المقارنة، سألت نفسي أي الأشجار أنا؟ هل إنّ إيماني مثبّت أو متزعزع؟

    لقد علمتني شجرة الأرز أن الإيمان ينمو وسط العواصف التي تفيده جدًا.

    العدد:
  • المطالعة وقيمة الإنسان

    أوائل العشرينات من عمري، ذهبت في أول أسفاري إلى بريطانيا لزيارة قريبتي المتزوِّجة من رجل إنكليزيّ وتسكن في حيّ راقٍ في لندن. ولا أنسى صورة جون وسلي بطل النهضة الميثوديّة المعلّقة على مدخل الدار، والكتب تلفّ الحيطان. قالت لي، هنا في بريطانيا الإنكليز مهووسون بالقراءة إلى درجة إنّ الكتب موجودة في كلّ غرف البيوت. وهو ما يسهل على المرء ملاحظته، لأنّه يشاهد الناس في القطارات وفي وسائل النقل العامة يقرأون بشغف، لا تفارق الكتب أيديهم أو حقائبهم. ولا عجب في أن تكون بريطانيا عظيمة!

    العدد:
    الموضوع:
  • جامعة 5: 8-9

    إن رأيت ظلم الفقير ونزع الحق والعدل في البلاد، فلا ترتع من الأمر، لأن فوق العالي عاليًا يُلاحظ، والأعلى فوقهما، ومنفعة الأرض للكلّ

    العدد:
  • من الظلمة إلى النور

    سنة، سنتان، وربما ثلاث سنوات - أي كامل مدة كرازة يسوع على الأرض - قضاها ذاك الأعمى وهو يطلب إلى الربّ ويترجّاه أن تجمعه الصدفة بالمرسل من الله، فينظر إلى مذلته ويعينه على ضعفه. ولا ندري هل إن هذا الشخص قد ولد أعمى أو أنه تعرّض لحادث أو لمرض ما أفقده نعمة النظر. وانعكست عليه حالته الجسدية ذلّاً ومرارةً وعوزاً مادياً ونفسياً وروحياً.

    العدد:
    الموضوع:
  • جوي الطفل البطل

    ليديا أم لثلاثة أطفال أصغرهم مُقعد ويدعى جوي. انصرفت ليديا، منذ وفاة زوجها، إلى العناية بأولادها بمفردها، واهتمت بكل تفاصيل حياتهم ساعية إلى تأمين كافة احتياجاتهم. مع الوقت اعتادت العائلة على العيش من دون والد، لكن الصعوبة تمثّلت بوجود طفلٍ مُعوّقٍ في المنزل . 

    العدد:
    الموضوع:
  • الأرملة المؤمنة

    في يوم من الأيام، خرجت أرملةٌ من صرفة صيدا لتجمع العيدان والقش لتخبز بالقليل الذي تبقّى لها من الدّقيق والزّيت كعكةً لابنها ولها. فقد حلّ في تلك الفترة جوع شديد على المنطقة لأن ملك اسرائيل وشعبها عملوا الشرّ في عينيّ الرّب.

    العدد:
    الموضوع:
  • ماذا كان المسيح ليفعل لو أنه مكاني؟

    حقق كتاب شارلز م. شلدون "في خطى المسيح" (1896)، مبيعات تخطت الثلاثين مليون نسخة. فهو كتاب يُحَفِّز على تشكيل سلوك مسيحي صالح. كما يطرح تحدّياً، ويُخبر عن أُناس قبلوا وعاشوا هذا التحدي وخبروا إنعكاساته في حياتهم.

            في صباح يوم أحد بارد، وعظ القسيس هنري ماكسويل في كنيسته عن إن المسيح قد ترك لنا مثالاً نتتبع من خلاله خطواته ( 1بطرس 2: 21). ومما قاله في عظته: "كما سلك المسيح، ينبغي أن نسلك أيضاً؛ وعلينا ان نتعامل مع الناس كما تعامل المسيح مهم. يجب ان يكون لنا فكر المسيح".

    العدد:
    الموضوع:
  • أصحاب السيادة: من أجل حياة الأُخوّة وسلامة المجتمعات

    في كتابه، "أصحاب السيادة"، وضع القسيس ادكار طرابلسي فخر الكلام، وزرع الفرح في نفس القارئ؛ وعنده حكاية السياسة والحكم تبدأ من الله له العزّة، وهو الحكمُ الصالح، لتصل إلى القيصر ومعه جميع أصحاب السيادة.

    الهديّة القيّمة التي قدّمها الكاتب إلى المحبّين تحمل الفكر من منبع الصدق والعلم، وترمي ببذوره على أرجاء الوطن المتلّهي بأوجاعٍ شتّى علّها تشفي جراحه المتنوعة.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to 2016