2016

العدد 2016
  • إدارة المخلّفات

    مخاطر على مرأى العين

    بيروت تغرق في النفايات... معالجة النفايات في لبنان أزمة تدور حول نفسها من دون حلّ... هذا بعض من العناوين الكثيرة التي تصدّرت الصحف اللبنانيّة والعربيّة في الأشهر الأخيرة نتيجة لأزمة النفايات في لبنان. وبعيداً عن التحليل السياسيّ لهذه الأزمة أو تقييم الحلول المطروحة، نرى أن تثقيف الناس حول إدارة المخلّفات جزء من الحلّ الأكيد لهذه الأزمة. فلا بد للمواطن أن يعي المخاطر الناتجة عنها والحلول العلمية لها والمسؤوليّة الملقاة عليه.

    لمحة تاريخية

    العدد:
  • إحذروا "المِصلحجيّة"

    قصَده وأظهر له المودّة والمحبّة وأولاه الاهتمام، وما إن نال مُبتغاه حتى تركه، لا بل صار يتجنّبه ناسياً معروفه!

    يعاني المجتمع البشري من الركض وراء المصلحة الخاصة الذي يمارسه "المصلحجيّون" بصورة طبيعية جداً، من دون أن يتسبّب لهم بأي خجل؛ وكأنّه صار هو الأسلوب المعتمد في أيّامنا، فيطلب الإنسان مصلحته الشخصيّة ولو على حساب الآخرين. وعندما تقتضي مصلحته الاستفادة يصبح الآخر موضوع احترام واهتمام، إلى أن ينال صاحب المصلحة مُبتغاه؛ وبعدها يسقط هذا الآخر في غياهب الاهمال والنسيان.

    العدد:
    الكاتب:
  • شكراً.. إذ تعتني بنا

    تجتاح حياتنا اليوميّة مشاكل كثيرة فنرزح تحت أعبائها وننسى أن نشكر الله على كل حسناته لنا. نغوص بالمشاكل، فتثقل كاهلنا لدرجة الشعور بعدم القدرة على التحمل. وكثيراً ما نسأل: "يا رب، لماذا تسمح بما يحدث لنا؟ أين أنت يا الله؟ لماذا تحجب وجهك عنّا؟"

    ننسى أن نشكره على ما باركنا به، كشكره على صحتنا التي أكرمنا بها في حين أن عدداً كبيراً من الأشخاص يعيشون مع المرض، أو نشكره مثلاً على المنزل الذي يأوينا في حين ينام الكثيرون من الأطفال في الشارع.

    العدد:
  • لأولاد أصحاء نفسياً

    لم يختاروا المجيء إلى هذه الدنيا ولا هم اختاروا حتى العائلة التي ينتمون إليها؛ هم أولادنا عطية الله لنا وثمرة زواجنا،  وما كنّا من دونهم إلا تعساء؛ هم مسؤوليتنا ولدينا الكثير من الواجبات تجاههم، لأنه من حقهم أن يترعرعوا في أجواء صحيّة وسليمة، وأن ينعموا بالسلام والطمأنينة وبالاستقرار النفسي.

    يعتمد الكثيرون من الأهل أسلوب إغراق الأولاد بالمال ويجلبون لهم أحدث الألعاب. كما يسافرون معهم سنوياً ويغمرونهم بالثياب وبالترف. لكن هل هذا هو المطلوب؟

    العدد:
  • يا مرآتي من الأجمل؟

    من منّا لا يتذكّر أفلام ديزني، وتلك القصة التي تحكي عن "سنو وايت" والأقزام السّبعة وقد سحرتنا ونحن أولاداً. وفي كل صباح، كانت الملكة الشّريرة تسأل مرآتها السحريّة المسكونة بروح: "من أجمل امرأة في العالم؟" وكالعادة تجيبها المرآة "أنت الاجمل يا مولاتي". إلاّ أنّه، وفي يوم من الأيام، جاء الجواب مغايراً إذ قالت المرآة: "صحيح أن الملكة جميلة الّا أنّه هناك إمرأة أجمل منها". وأخبرت المرآة الملكة عن "سنو وايت"...

    العدد:
  • ثقافة الإعتذار

    أحبّت زوجها محبّة متفانية. ضحّت بمهنتها وأحلامها ومستقبلها وسافرت معه من بلدٍ إلى بلد بهدف تطوير مهاراته المهنيّة والارتقاء في وظيفته. تميّزت علاقتهما الزوجيّة بالرّومنسيّة وصُنِّفت من أروع العلاقات. قاما بكلّ شيء سويًّا وتشاركا الأفراح والآلام.

    العدد:
  • التّرجمة العربيّة الأكثر أمانةً

    العيد ال150 لترجمة "البستاني - فان دايك" للكتاب المقدّس

    التّرجمة العربيّة الأكثر أمانةً

    عمرها مئة وخمسون عاماً. وليدة العمل الإرساليّ الإنجيليّ للعالم العربيّ. سبقها الكثير من التّرجمات، ولحقها الكثير أيضاً. لكنّها لا تُنافَس! فهي الأحبّ على قلوب المؤمنين. نادرة في بلاغتها وأمانتها للنّصّ الأصليّ. بعض رجالات الله المُبارَكين وعدد من روّاد اللّغة العربيّة عملوا عليها، والله بارَكها. لذا، ستبقى ترجمة "سميث - البستاني - فان دايك" الرّفيقة الوحيدة لمسار كنيسة الرّبّ في العالم العربيّ.

    العدد:
    الكاتب:
  • في الانتظار قوة

    ثار غضب هدى حين اضطرّت للانتظار طويلاً في عيادة الطّبيب بسبب تأخره عن المجيء لأمر طارئ. خليل أيضًا عاد إلى بيته سيّء المزاج بسبب انتظاره الطّويل في زحمة سير خانقة. في عصر السّرعة الّذي نعيشه اليوم لم يعد "الانتظار" مقبولاً لدى الكثيرين. وانعكس هذا الأمر أيضًا على حياة المؤمن الرّوحيّة، فبات يطلب استجابات فوريّة بل سحريّة لصلواته، وإلاّ غدا حزينًا ويائسًا.

    لنقُلْها صراحةً إنّ الانتظار أمرٌ صعبٌ، بل صعبٌ جدًّا، يتعرّض فيه المؤمن لكثير من أنواع الحيرة والشّك.

    العدد:
    الكاتب:
  • الحسن عدوّ الأحسن

    حياتنا هبة من الله تستحقّ أن نعيشها، ونتمتّع بها، ونغامر في سبيل اكتشاف روائعها. أعطانا الله كلّ شيء بغنى للتّمتع. ثمّة من يحبّ السّفر وزيارة أماكن جديدة. آخرون يرغبون في تذوّق أطعمة شهيّة من مختلف أنحاء العالم. وفي هذا السّياق، هناك من "يتلذّذ بالرب" كالملك داود. قال بولس "الرّياضة الجسديّة نافعة لقليل، ولكنّ التّقوى نافعة لكلّ شيء، لأنّ لها موعد الحياة الحياة الحاضرة والعتيدة." أدرك كلّ من داود وبولس الفرق بين الحسن والأحسن، وأنّ الحسن هو عدوّ الأحسن، والجيّد هو عدوّ الأفضل. الوصول إلى الأحسن والأفضل هو المغامرة في حياة الإيمان والسّير مع الله.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • ناسو الله

    اعتقدتُ لفترة طويلة أنَّ من ينسى الله إنسان بعيد كل البعد عن الربّ وأموره، مُلحِدٌ بالممارسة أو غير مهتم بموضوع الدين عامة. ومن غير الضروري أن يكون رفض الله أو العداء له سبباً لعدم الاهتمام، بل قد يتأتّى ببساطة عن فُقدان الأمل من إمكان الوثوق بحقيقة وجوده والتواصل معه. وظننتُ طويلاً أن هؤلاء يُمَثِلون فقط فئة البشر الذين "نسوا الله"، إلى أن اتضحت لي الصورة أكثر أثناء دراستي للكتاب المقدس، واكتشفت أن هذه الفئة تضم الكثير من المُتدينين على أنواعهم، العابدين والمُصلين الذين يندرجون تحت فئة "المؤمنين".

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to 2016