المجتمع والمسيحيّة

العدد المجتمع والمسيحيّة
  • المياه رمز للحياة وحقّ للجميع

    يتزايد الطّلب على الموارد المائيّة في العالم، في الوقت الّذي يزداد فيه تعداد سكّان الكرة الأرضيّة. تحتفل الأمم المتحدة في الثّاني والعشرين من شهر أذار من كلّ عام باليوم العالميّ للمياه. فأصبح هذا المورد، أكثر من أيّ وقتٍ مضى، في قلب التّنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة والطّاقة وإنتاج الغذاء وسلامة البيئة وبقاء الإنسان.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • دور المؤسّسة الدينيّة في تعزيز الحكم الرّشيد

    يبحث برنامج التّنمية للأمم المتّحدة UNDP في دور المؤسّسة الدّينيّة لتعزيز برنامج الحكم الرّشيد. وهو بذلك يُقرّ بدورها غير الدّيني وتأثيرها في حياة الشّعوب. ويعترف أنّ الدّين يحمل رسالةً أخلاقيّةً إجتماعيّةً عمليّةً مُفيدةً وساميةً في آن. يأتي البحث، في تأثير المؤسّسات الروحيّة والدّينيّة لدعم أجندة الحكم الرّشيد، إمّا من سبيل الإعتراف أنّ المؤسّسات السّياسيّة في العالم العربيّ قد فشلت، أو على سبيل الإعتراف أنّنا بحاجة للمؤسّسة الدينيّة كما التربويّة في تحقيق مبادئ الحكم الرّشيد.

    العدد:
  • الزّواج المدنيّ: ضروريّ أو يُمكن الاستغناء عنه؟

    يتفاجأ البعض بأنّي أؤيّد الزّواج المدنيّ ومنهم من يستنكر ذلك. فكيف لمسيحيّ مؤمن، ولرجل دين، أن يؤيّد زواجًا مدنيًّا يُروّج له معتنقو العلمنة على اختلافهم، وتدينه المرجعيّات الدينيّة، ويتوجّس منه الأتقياء! ورُبَّ سائلٍ: ألا يتعارض الزّواج المدنيّ مع سرّ الزّواج المسيحيّ؟ طبعًا قليلون يفهمون القوانين الكنسيّة والمدنيّة المرتبطة بالأحوال الشخصيّة، وأقلّ منهم الذّين تعمّقوا في الموضوع باللاهوت والتّاريخ المسيحيّ.

    الزّواج المسيحيّ في التّاريخ

    العدد:
  • الجار قبل الدّار

    لم يتنبَّهْ أحدٌ من الجيرانِ لوفاةِ امرأةٍ عجوزٍ في شقّتِها إلاّ بعدَ أياّمٍ عدّة. ممّا دفعَ بالنّاشطِ الفرنسيّ "أتَناز بيريفان" استحداثَ يومٍ عالميّ للجيران، يُحتفَلُ فيه يومَ الجمعةِ الأخيرِ من شهرِ أيّار من ْكلّ عام. يساهمُ هذا العيدُ في توطيدِ العلاقاتِ بينَ الجيرانِ وكسْرِ حواجزِ العزلة.

     

    ينتشرُ في محيطِنا الشّرقيّ موضوعُ الإلفةِ بينَ الجيرانِ أكثرُ منَ الغربِ. نتغنّى بالمثَلِ الشّعبيّ، "الجار قبل الدّار". يرغبُ معظمُ النّاسِ بجيرانٍ ودودين يحيطون بهم ويضيفون إلى حياتِهم جوًّا من السّلامِ والهدوءِ والمحبّة. هكذا يصبحُ الجارُ القريبُ خيرًا من الأخِ البعيد.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • التّوجيه العلمي لاختيار مهنة المستقبل

    يُشكّل التّوجيه العلميّ لاختيار مهنة المستقبل النّبراس الضروريّ لمساعدة طلّاب المدارس في تحديد مسارهم نحو مستقبلهم المهنيّ. يُسبّب إهمال هذا التّوجيه ضياع سنة واحدة جامعيّة، على الأقلّ، لدى ستّين بالمئة من طلّاب الجامعات. يُضيّع بعضهم سنواتٍ عديدةً من عمرهم لكونهم لم يُحسنوا اختيار الإختصاص الملائم لهم. كان معظم الطلّاب في الماضي يختارون المهنة الّتي ينصحهم بها الأهل إرضاءً لأحلامهم المرتبطة بالتقدّم الإجتماعيّ أو باعتبارات شخصيّة أخرى. وهناك طلّاب يختارون مهنة حلموا بها مع رفاقهم ولا يأخذون بعين الإعتبار إذا كانت ستضعهم في سوق العمل أو سوق البطالة.

     

    العدد:
  • التّعبير عن المحبّة

    تخرّج داني من كليّة الهندسة وسافر للعمل خارج البلاد. عاش وحيدًا حتّى التقى برامي، شاب من موطنه. رحّب به في بيته، واحتضنه، وسدّد احتياجاته. توطّدت العلاقة بينهما إلى الصّداقة الحميمة. أسّسا معًا شركة صغيرة ما لبث أن كبُرت وتوسّعت وتفرّعت. تعلّقا بشدّة ببعضهما لدرجة أنّ رامي تخلّى عن فتاة أحلامه لصديقه حين فُتن بها. فتزوّج داني بالفتاة الّتي كانت حلم حياة صديقه.  

    العدد:
  • أسماء المشاهير

    اصطحب الدّليل السياحي جماعة سياحيّة إلى المعالم البارزة في مدينة أوروبّية رائعة الجمال. وصلوا إلى ساحة في وسط البلد تحيط بها الفنادق الفخمة. أشار الدّليل إلى ألواح معدنيّة على الأرض، نُقش عليها أسماء مشاهير اجتازوا المدينة وأقاموا في نُزُلها. راح السوّاح يقرأون بلهفة أسماء ملوك وشعراء وموسيقيّين وفلاسفة ونجوم سابقين ومعاصرين.

    العدد:
    الكاتب:
  • الخرزة الزرقاء أو العناية الإلهية؟

    أمتلأت شوارعنا في الآونة الأخيرة بيافطات كبيرة تحمل علامة الخرزة الزرقاء، وشاهدت تقريرًا إخباريًّا يُظهر أنّ هناك تزايد في عدد النّاس الذين يقدمون على شراء خرزة زرقاء. فبعيدًا عن أي اصطفاف سياسي الذي ليس هو الغرض من هذا المقال، يؤمن البعض أنّ هناك عينًا شريرةً تصدر عن شخص حسود تجاه شخص آخر، أظهر نجاحات معينة، فتصيبه بلعنة قد تؤثّر على حياته.

    العدد:
    الكاتب:
  • لبنانُ معكم سيبقى الدهرَ مُنْتصِرًا

    نَصْرُ الكرامِ كَنُعمى اللهِ للوطنِ                                        لبنانُ معكم تحدَّى وطأةَ الـمِحَنِ

    دربًا يشقُّ إلى العلياءِ في عَجَلٍ                                       دنيا تُغّنِّي مِنَ الشطآنِ للقِنَنِ

    لبنانُ حتمًا، سيبقى الدهرَ مُنْتصِرًا                                   نوَّابُهُ أُسُدٌ يا روعةَ الزمنِ

    فيهم وَدَعْنا مِنَ الآمالِ أجملَها                                       والحُلْمُ يبقى رنينَ الناي في الأُذُنِ

    والعينُ معكم ستبقى الدهرَ شاخصةً                                 تروي لنا عن فِعالِ الخيرِ والـمِنَنِ

    العدد:
    الكاتب:
  • المؤمن وألعاب الحظ

    يتهافت النّاس مع بداية كل عام على شراء أوراق اليانصيب واللّوتو علّهم يبدأون سنتهم بالرّبح والبحبوحة. ويسأل الكثير من الأتقياء إن كان بإمكانهم أن يلعبوا ألعاب الحظ؟ وإن كانت تُعتبر خطية يُحذّر منها الكتاب المقدس؟ لا عجب من طرح أسئلة كهذه، خاصة أنّ ليس هناك آية كتابيّة مباشرة تجزم عدم ممارسة هذه الألعاب أو حتى تدينها. وتختلف الآراء بين شخص وآخر من نحو ألعاب الحظّ. وبينما يتّفق الجميع بأنّ السّرقة والكذب هي خطايا نسأل كيف نستطيع أن نحكم على المواضيع الرّماديّة التي لا تحسمها كلمة الله؟

    العدد:
    الكاتب:

Pages

Subscribe to المجتمع والمسيحيّة