المجتمع والمسيحيّة

العدد المجتمع والمسيحيّة
  • أثوابٌ ليست على مقاساتنا: أيّ اختصاصٍ جامعيّ أختار؟

    لا زلت أذكر، حتّى الآن، فرحة أمّي وهي تنظر إليّ وأنا مرتديةٌ معطف المختبر الأبيض. كانت فرحتها لا تُقاس فلطالما كان هذا ما تريده لي أو بالأحرى ما كانت تريده لنفسها ولم تستطع تحقيقه.  ما من شكّ أبدًا أنّ ما يتمنّاه الأهل لأولادهم هو النّجاح والتّألّق لذلك لا يوفّرون فرصة تقديم الإرشادات والنّصائح لهم.

    العدد:
    الكاتب:
  • الفايسبوك والشباب: حقائق ومحاذير

    يُعتبر الفايسبوك منصَّةً إلكترونيَّة استثنائيَّة للتّواصل الاجتماعيّ في مجتمعاتنا المعاصرة. لم نألَف هذا التطوُّر الإلكترونيّ في الأجيال القديمة، ولكنّنا بدأنا نتعوَّد على استخدام هذه الوسائل فأصبحت جزءًا لا يتجزَّأ من حياتنا الروتينيَّة. وهكذا ألِفنا في ممارساتنا اليوميّة وسيلةً إلكترونيّةً سهلة المنال للتّواصل لم يكن أحد يعتقد أنّ تأثيرها سيطال مختلف شرائح المجتمع في شتّى انتماءاته.

    الفايسبوك: استخدام الكومبيوتر والثّورة الإلكترونيَّة

    العدد:
    الكاتب:
  • إقرا الوصيّة: أنت وريث!

    هل فكّرت يوماً أنّك قد تُدعى لسماع وصيّة بصفتك وارث لأحد المتوفّين؟ هل حصل أن تفاجأت بالحصول على ميراث لم تكن تتوقّعه أو تفكّر به من قبل؟

    العدد:
    الكاتب:
  • الموت الرّحيم، أم القتل الرّحيم، أم الموت بكرامة؟

    يُعتبَر قَتل النّفس من أبْشع الجرائم التي يُعاقب عليها القانون لأنها تُقتَرف ضِد إرادة المجني عليه، أو على غير علمٍ منه،

    كذلك تُعتبر الجريمة إعتداءً مباشراً أو غير مباشر على المجتمع. لكن، في بعض الأحيان، قد تُرتكب أفعال جرمية بموافقة المَجني عَليه، كحالة شخص مصاب بمرض ميؤوس من شفائه ويعتصره الألم، فيطلب من الطّبيب المعالج أو من أحد المقرّبين إليه أن يضع حدًّا لحياته وآلامه، أو في حالة شخصٍ متوفٍّ دماغيًّا ووصل مرحلة اللاعودة، فيأخذ، إذن، أولياءه القرار بإيقاف أجهزة الإنعاش فيتوقّف تنفّسه وقلبه.

    القتل الرّحيم بين التأييد والمعارضة

    العدد:
    الكاتب:
  • حين يتنصّل الفهم من الثّقافة

    يضمُّ المجتمع مختلف الأجناس والثّقافات. يلتقي المرء بمَن ادّعى الثقافة، وبمَن نال حقًّا ثقافةً شكّلت شخصيّته الفريدة الفيّاضة بالحكمة والمعرفة. ينمو هذا الأخير متواضعًا في ديار حبّ المعرفة ويجول مرنًا في استنشاق العلم. سرعان ما يتميّز عن سواه، فتتزيّن حياته بحسن التصرُّف وصون العلاقات في معاملة الآخرين من حوله.

    العدد:
  • السُّلطة المدنيَّة والكنيسة المحلِّيَّة

    تطلّع رائد فضاء أميركيّ من المنصَّة الفضائيَّة، رأى روعة الكرة الأرضيَّة وجمالها، فأنشد مزمور 24 ليظهر عظمة الخالق. هبّ أصدقاؤه ومرؤوسوه ليذكّروه بوجوب فصل الأمور الدّينيَّة عن اهتمامات المجتمع والسّياسة. يجب على أولاد الرّبّ أن يزِنوا الأمور بالمنظور الكتابيّ ويتبنّوا ما ينسجم مع الفكر المسيحيّ. يعلنون الحقّ بجرأة وبدون مراوبة ولا تحزّب سواء في العمل الإجتماعيّ أو في التّطوّرات السّياسيّة الرّاهنة.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • كيف نتبع المسيح في عالمٍ مُعادٍ؟

    منذُ أكثرَ من ألفي سنةٍ، إتّفقَتِ المجتمعاتُ والسُّلطاتُ المنبثقةُ عنها على معاداةِ الإيمانِ المسيحيّ القويمِ ولو بأشكالٍ ومستوياتٍ مختلفةٍ كما تنبّأَ المسيحُ بالتّمامِ منذُ البداية. تشيرُ الإحصائيّاتُ أنَّ المسيحيّةَ الكتابيّةَ هي أكثرُ جماعةٍ مضطّهدَةٍ في العالمِ رُغمَ إدّعاءاتِ كثيرٍ من الدّولِ بأنّها ذو طابَعٍ مسيحيّ. سبّبَ هذا الرّفضُ تراجعَ الكثيرين تحتَ وطأةِ الاضطّهادِ. اختارَ آخرون اتّباعَ المسيحِ بالسّرّ ومن دون أيَّة مواجهةٍ مباشرةٍ أو ظاهرةٍ، فلا نعرفُ كيفَ ومع منْ سينتهون.

    العدد:
    الكاتب:
  • هل الأكثريّة دائمًا على حقّ؟

    ندركُ جميعًا أنّ الإجابةَ المبدئيّة على هذا السّؤالِ سلبيّةٌ. لكنّنا عمليًّا نقعُ في فخّ الّلحاق في ركابِ الأكثريّة. يكمنُ السّببُ في مشاعرِ الرّاحةِ والطّمأنينةِ الّتي يمنحُها الانتماءُ للأكثريّة. يتبنّى المرءُ مواقفَ الجماعةِ المنتمي إليها الأخلاقيّةَ والإجتماعيّةَ والدينيّةَ، وأيضًا معتقداتِها وتقاليدَها. فلا يكلّفُ نفسَه عناءَ المساءلةِ فيما إذا كانت جماعتُه على حقّ أو ضلالٍ في تصاريحِها وممارساتها.

     

    العدد:
    الكاتب:
  • تأليه الزّعماء والتّجديف على الله

    بالغت صبيّة لبنانيّة منتفضة على طريق قصر بعبدا بالتّعبير عن حبّها لرئيس الجمهوريّة اللبنانيّة وتعظيمها له. وصفت الله جالسًا على عرشه في السّماء وعن يمينه رئيس الجمهورية اللبنانيّة العماد ميشال عون، وعن يساره وزير الخارجيّة المهندس جبران باسيل. اعتُبِر كلامها تجديفًا لدى بعض رجال الدين، فانتفضوا ووبخّوا وأنذروا وهدّدوا. ورفع محامون قضيّة ضدّ الصّبيّة متّهمين إيّاها بالتّجديف على العزّة الإلهيّة. وأعرب عددٌ كبيرٌ من النّاس، المتديّنون خاصّة، عن انزعاجهم واستهجانهم واستنكارهم لموقف الصبيّة.

     

    تأليه الزّعماء

    العدد:
  • هيك ربينا

    يتبع النّاس تقاليد ويردّدون مقولات تربّوا عليها منذ نعومة أظافرهم. منها الجميل وفي مكانه المناسب وبعضها لا أساس له من الصّحّة. كأن يصرّحون في حديث عن الدّين، "كلّ الطّرقات بتوصلك عالطّاحون". يقصدون بذلك درب السّماء، ليس عن اقتناع وتأكّد من صحّتها، إنّما بجهل وعدم معرفة بالحقّ. قال يسوع، "تضلّون إذ لا تعرفون الكتب".

     

    تكرار مقولة يعيق الإنسان عن التّفكير فلا يبحث لإكتشاف الحقيقة. لم يُعمِ إبليس عيون النّاس ويُظلم قلوبهم وحسب، لكنّه أيضًا خدّر عقولهم. فلم يعودوا قادرين على فهم قول الرّبّ يسوع، "أنا هو الطّريق والحقّ والحياة. ليس أحد يأتي إلى الآب إلّا بي" (يو 14: 6).

    العدد:

Pages

Subscribe to المجتمع والمسيحيّة