حقائق مسيحية

العدد حقائق مسيحية
  • مزامير اللّعنة

    يحتوي بعض المزامير في الكتاب المقدّس، (55، 59، 69، 79، 109، 137)، على دعوات إلى الله كي يسكب غضبه على أعدائه. وقد لُقِّبت هذه المزامير بـِ"مزامير اللّعنة" أو "مزامير العدل" Imprecatory Psalms، لأنّها تحتوي على صلوات لمعاقبة الأشرار. كثيرون هم الّذين ينزعجون من قراءة صلوات كهذه: "لِيُمحَوا من سِفرِ الأحياء، ومعَ الصِّدّيقينَ لا يُكتَبوا" (مزمور 69: 28)، "لِتَكُن أيّامُه قَليلَة، ووَظيفَتُه ليأخُذْها آخَر" (109: 8)، و"أحَبَّ اللَّعنَةَ فأَتَتْه" (109: 17). 

    العدد:
    الموضوع:
  • الله يُريد خلاص الإنسان

    "وسَمِعا صَوتَ الرَّبِّ الإلهِ ماشِياً في الجنّةِ عندَ هُبوبِ ريحِ النّهارِ،

    فاختَبأَ آدمُ وامرأتُهُ مِنْ وجهِ الرَّبِّ الإلهِ في وسَطِ شَجرِ الجنَّةِ. فنادى الرَّبُّ الإلهُ آدمَ وقالَ لهُ: "أينَ انتَ؟ فقالَ: سَمِعتُ صوتَكَ في الجنّةِ فخَشِيتُ، لأنّي عُريانٌ فاختَبأتُ" (تكوين 3: 8-10).

     

    العدد:
    الموضوع:
  • التّهجّم على قادة الله

    إنّ الشّيطان يكره القادة الّذين يُعيّنهم الله شخصيًّا ويمسحهم للقيام بعمله، وقد كانت إحدى مهمّاته ولم تزل، التّهجّم عليهم. لهذا السّبب تحمّل أيّوب هجوم الشّيطان المرير عليه. والهجوم القويّ والشّنيع الّذي تعرّض له موسى يعبّر عن مدى كراهية الجحيم لرجل الله. إنّ خطط الشّيطان لم تتغيّر على الإطلاق، والكتاب المقدّس يعلّمنا أن نكون مستعدّين لهذا النّوع من الهجوم الّذي قد يتعرّض له القادة اليوم. أمّا الرّبّ يسوع المسيح نفسه فقد حذّرنا قائلاً: "وأعداءُ الإنسان أهلُ بَيتِه" (متّى 10: 36).

    العدد:
    الموضوع:
  • سيادة الله

    سيادة الله هي وصف حكمه وسلطانه على الكون والوجود والبشر. فالله خلق العالم وله الحقّ بالسّيادة عليه. بالتّالي، يُمكن القول: "سيادة الله" Sovereignty of God أو "حكم الله" Governance of God. وهذا الحكم هو حكم كلّيّ ونهائيّ على كلّ ما في الكون. يُخطئ مَن يظنّ أنّ السّلطة في الكون هي للإنسان أو لمؤسّساته الحاكمة.

    سيادة الله ووجوده الأزليّ

    العدد:
    الموضوع:
  • هل من محدوديّة لمعرفة المسيح؟

    يسأل المعترضون على ألوهيّة المسيح سؤالاً صعبًا هو: إنْ كان يسوع يعرف كلّ شيء، فلماذا قال في مرقس 13: 32: "وأمّا ذلِكَ اليَوم وتِلكَ السّاعَة فلا يَعْلَم بِهِما أحَد، ولا الملائِكَة الَّذين في السَّماء، ولا الاِبْن، إلاّ الآب"؟ أمّا الجواب، فهو: إنّ قول المسيح هذا، في إنجيل مرقس، لا يتعارض مع كونه كلّيّ المعرفة؛ ففي جوابه نرى أنّ المعرفة الكلّيّة، عندما استُعلِنَت للبشر في تجسُّد المسيح، ألزَمَت نفسها بشيء من المحدوديّة لتستطيع الاتّصال بالبشريّة المحدودة. وهناك عدّة آراء في تفسير هذه العبارة، أهمّها:

    العدد:
    الموضوع:
  • خمسة أمور يريدك الله أن تعرفها

    أوّلاً: أنتَ في حاجة إلى خلاص

    ·         "إذِ الجَميعُ أخطَأوا وأَعْوَزَهُم مَجدُ الله" (رومية 3: 23).

    ·         "كلُّنا كَغَنَمٍ ضَلَلْنا. مِلْنا كلُّ واحِد إلى طَريقِه، والرّبُّ وَضَعَ علَيه إثْمَ جَميعِنا" (إشعياء 53: 6).

    ·         "وكَما وُضِع للنّاس أنْ يَموتوا مرَّة ثُمَّ بعدَ ذلِك الدَّينونَة" (عبرانيّين 9: 27).

    ·         "لأنَّ أُجرَة الخَطِيَّة هيَ مَوت..." (رومية 6: 23).

    ·         "إنْ كانَ أحَدٌ لا يُولَد مِن فَوق لا يَقدِر أن يَرَى ملَكوتَ الله" (يوحنّا 3: 3).

    العدد:
    الموضوع:
  • المسيح: الله المتَجسِّد في الأبد وعند الخَلْق

    غريب على الباب يطلب الدّخول، ليُقدّم ما عنده في أمور الدّين...

    يدخل. وبعد قليل، نكتشف أنّه من جماعة شهود يهوه أو إحدى البدع المماثلة،

    يُقدّم إنجيلاً آخر ومسيحًا آخر، ويُحاول أن يُقنع سامعيه بأنّ المسيح ليس الله.

     

    العدد:
    الموضوع:
  • المسيح وقدرة كلمته

    يُدهشني كيف أنّ المسيح، بكلمة واحدة منه، كان يصنع عجائب عظيمة؛ فهو، وبأمر منه، أخرج روح شيطان نجس من رجل مُعذّب، حتّى إنّ الّذين شاهدوا ما حدث دُهشوا وكانوا يُخاطبون بعضهم بعضًا قائلين: "ما هذه الكلمةُ؟ لأنّهُ بِسُلطانٍ وقوّةٍ يأمرُ الأرواحَ النّجِسةِ فتَخرُجُ!" (لوقا 36:4). وبالفعل، مَن يدرس الإنجيل المقدّس، يرَ أنّ المسيح كان يأمر بكلماته الشّخصيّة، فتصير العجائب للحال؛ فهو قال للبحر: "اسْكُتْ! اِبْكَم! فَسَكَنَتِ الرّيح وصارَ هُدوء عَظيم" (مرقس 39:4)، و "لِعازَر هلُمَّ خارجًا"، فقام لعازر من الموت (يوحنّا 43:11).

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • المسيح رجاء الأمم

    يُعاني العالم اليوم انعدام الرّجاء بغدٍ أفضل. وإذ ليس هناك أمل كبير في معالجة هذه المشكلة، ‏
    فمن المجدي للنّاس العودة إلى الإنجيل المقدّس ليروا الرّجاء الّذي يُقدّمه‎. ‎

     

    العدد:
    الموضوع:
  • الصّوم في معانيه الجوهريّة

    هل أنت صائم؟  وهل تعرف لماذا؟  وما هو الصّوم؟

     

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to حقائق مسيحية