حقائق مسيحية

العدد حقائق مسيحية
  • غنى الروح في الصلاة الربانية

    "أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ". (انجيل متى 6: 9-13).

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • علامات بارزة تؤكّد التجديد الحقيقي

    هل هناك علامات واضحة للتعرف على التجديد الحقيقي؟ كيف يمكن لطالبي الرب أن يعرفوا ما إذا كان الله عمل في قلوبهم؟ أو هل يمكن إيجاد أساسات مشروعة لطمأنة طالبي الرب الذين يفتقدون إلى الضمان، أن الله عمل حقًّا في قلوبهم؟

    العدد:
    الموضوع:
  • من أين أتيت وإلى أين أذهب؟

            في قصيدة للشّاعر إيليا أبو ماضي بعنوان "لست أدري" وهي تفسّر ما يفكّر فيه الانسان الباحث الضّائع الذي يريد أن يفهم أسرار الكون، مبدأ الوجود ومبدأ نهايته، ووجود الانسان في ما بينهما. فيبدأ قصيدته : 

    جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت

    ولقد أبصرت قدّامي طريقاً فمشيت

    وسأبقى ماشياً إن شئت هذا أم أبيت

    كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

    لست أدري!

    العدد:
    الموضوع:
  • أرني إلهك

    قيل عن الإمبراطور أدريان، أنه ذات يوم أمر المعلّم ابن شانونيا قائلاً: "أرني إلهك".

    اجاب المعلّم: "إن الأمر لمستحيل".

    لكنّ الإمبراطور أصرّ على طلبه. فدعاه المعلّم أحد الأيام في منتصف النهار، وأمره أن يتفرّس في الشمس اللامعة. فأجاب الإمبراطور: "لا أقدر، لأنّ النور ساطعٌ وقويّ جدًّا فبهرني.

    "حسنا" قال المعلمّ. "لقد أريتك واحدًا فقط من خدّام إلهي، فكيف تتوقّع أن تكون قادرًا أن تنظر الربّ نفسه، الذي خلق الشمس؟؟! إنه أعظم بكثير..." (روميه 1: 20، 2 كور: 4: 6)

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • الخلاص في الإصلاح الإنجيلي

    عندما نفتكر بأسباب حصول الإصلاح الإنجيلي في العام 1517، لا ننسى أنه في صلب مسبباته كان موضوع بيع صكوك الغفران. وكان المرء يدفع مالاً أو يعطي أرضًا للكنيسة ويكون له بالمقابل صك غفران كامل او جزئي عن روحه بعد الممات أو عن روح أنسبائه الذين سبقوه لدنيا الآخرة. كانت الحاجة المادية لإنهاء بناء كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان ضاغطة فكانت الفكرة البديعة التي تخاطب خوف الإنسان من الذهاب بلا رجاء إلى الآخرة، أو خوفه من قضاء مئات السنين في المطهر، فذهب مندوبو البابا ليو العاشر يعطون تأكيدات خلاص لمن يرغب مقابل دفع أثمان نقدية.

    العدد:
    الموضوع:
  • الحنين إلى ربح النّفوس

    إبان حياته الأرضيّة  طاف يسوع المدن والقرى "يتحنّن" على النّاس ملبّيا حاجاتهم. أشار الواعظ الانكليزي تشارلز سبرجن في شرحه لهذا التّعبير أنّ "قلب المسيح كاد ينفجر من عمق مشاعر العطف حين رأى بعينيه مآسي النّاس ومعاناتهم؛ امتلأت روحه رحمة وقلبه فاض شفقة". أوجزت هذه الكلمة الفريدة شخصيّة المسيح.

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • هل إله العهد القديم متعطشٌ إلى الدماء؟

    العهد القديم والعهد الجديد هما كتاب واحد بجزئين، وقصة واحدة مُتكامِلة، تَعكُس الحقيقة فقط عند إكتمالها. فلو أخذنا مشهدًا واحدًا من فيلم سينمائي وتجاهلنا النهاية أو أجزاء أخرى مهمّة، لخرجنا بإنطباع مغلوط عن الفيلم وعن المُخرج معًا.

     

    العدد:
    الموضوع:
    الكاتب:
  • الإيمان بمواجهة أعدائه

    كثر هم الأشخاص الذين يختلفون حول الإيمان وما هو؟ ويدخلون في مجادلات سخيفة وعقيمة لا تبني. كلٌّ له تعريفه الخاص ويفهم كلمة الإيمان على كيفه لكن ما هو رأي الكتاب المقدس في معنى الإيمان؟

    يعرّف الكتاب المقدس الإيمان المسيحي في الرسالة إلى العبرانيين 11: 1 "وأما الإيمان فهو الثقة بما يُرجى والإيقان بأمور لا تُرى".

    العدد:
    الموضوع:
  • الله يرى ويُدبّر

    في الصين، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عاش المبشر والطبيب الإنكليزي "هدسون تايلور" وساهم بشكل كبير من خلال الإرسالية الإنجيلية التي أسسها في تشكيل الصين الحديثة وفتِحْ أبوابها على الغرب. يُقال أن المرسل تايلور  كان يملك لوحات في كل مكان إقاماتِهِ مكتوب عليها: "يهوه يرأه" أو "الله يرى".

    العدد:
    الموضوع:
  • النبيّان الشاهِدان

    كثيراً ما نُشاهد في الرسوم المتحرّكة أبطالاً خارقين من أشخاص مُقنّعين أو وحوش خارقة أو روبوتات طائرة، تُثيرنا مشاهدتهم ومعرفة الأحداث التي ستجري وكيف سينتصر البطل. كل أبطال الرسوم المتحرّكة ليسوا إلّا أبطالاً خياليّين غير موجودين في الحقيقة وهم من صنع الأشخاص الذين يرسمونهم ويحدّدون خطواتهم.

    العدد:
    الموضوع:

Pages

Subscribe to حقائق مسيحية